أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 مسرحية > عمر واليتامى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / أية
مراقب عام

مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 358
تاريخ التسجيل : 03/03/2010

مُساهمةموضوع: مسرحية > عمر واليتامى   الخميس مايو 06, 2010 9:38 pm

عمر واليتامى
الكاتب / يحيى بشير حاج يحيى
**********************

المشهد الأول :


( عمر متململا قرب المحراب ، ودموعه تنهمر من عينيه )

لمن أشكو ، وقد وُليّت ُأمرا

أشق عليّ مِن ْوقع ِالحسام ِ

فيا ويلي ،وويل أبي وأمي

إذا نام اليتيمُ بلا طعام ِ

وضمّ الليل ُأناّتِ الثكالى

وطاب النومُ لي بين النيام ِ!؟

( صاحبه بجانبه وقد لفّه الظلام ) :

أبا حفص ٍ، تمهّلْ ... فاليتامى

بخير ، أنت أكرمت َاليتامى

( عمر ملتفتا إليه ):

وما يدريكَ أن ّهناك طفلا

يصيح ، ولم يجد يوما طعاما ؟!

صاحبه :

إذاً ً ، أرسلْ رسولكَ في نهار

ومثلكَ مَنْ يفتشُ في الظلام

و إنك إنْ تجدْ أني أمينٌ

أكن ْعونا لبِر أو وئام

عمر:

تُعاهدني على هذا ، وتعطي

لربكَ موثقا ، ولنا عهودا

صاحبه :

أعاهدُ – يا أبا حفص ٍ– و أمضي

غدا ، وأكون جنديا ودودا

عمر :

لِنقض ِالليلَ في وجلٍ قياما



صاحبه : ونجعله ركوعا أو سجودا

عمر :

ويوم غد توُافيني ضَحاءً

صاحبه : وأُحضر أهل َبؤس ٍ، أو شريدا

***********

المشهد الثاني :

ويمضي الليل .... عمر بين أصحابه ينتظر قدوم صاحبه ...!!

عمر :

أَحَبُكم ُإلى قلبي النصوحُ

أحدهم : ولو يأتيك في غضب يصيح ؟!



عمر :

ولو .... لسنا أباطرة لنرضى

و نغضب ، ثم يرضينا المديح

فإنا نأتسي بالهَدْي نهجا

و أُسوتنا الرسول ُ، فلا جُنوحُ

( وقع أقدام ، عمر ينظر باتجاهها )

عمر : لقد وفًى

أحد الجالسين : وشيمته الوفاءُ

عمر : كذاك يكون يا صحبي الإخاءُ

صاحبه :

سلام ُالله ، يا عمرَ اليتامى

ويا صحبَ الخليفة أجمعينا

( يردون السلام ... ويلفت نظرهم أن معه أطفالا ثلاثة ؟!)

عمر :

أراك جلبتَ أطفالا صغارا ؟!

صاحبه : وأنت لهم ، لقد فقدوا المُعينا

عمر : أبوهم ؟؟

صاحبه : قد قضى من بعد أم ٍ

عمر ( يهز رأسه بأسى ) : لنا تركوا ديونا أو بنينا

(ثم يلتفت إلى الأطفال )





أبـِتـُم َبعد فقدهما جياعا ؟؟

الأطفال : ثلاثا لم نذق فيها طعاما

عمر :

لقد كنا – فُديتم - غافلينا

فمعذرة ً– بُنيّ- بما نَسينا

عمر ( يلتفت إلى أصحابه ):

ألم أُخبِرْكم ُ– صحبي – بعجزي

و ضعفي ، واحتياج المسلمينا

فأيّكم ُيكون لها شهودا

أمامَ الله رب ِالعالمينا

بأنّا لم نقصّرْ في حقوق ٍ

و ما كنا لهذا عامدينا

أصحابه :

ألا أبشِرْ – أبا حفص فإنا

شهودُ الحقّ غيرُ مقصرينا

عمر ( يلتفت إلى الأطفال) :

وأنتم – يا بُنيّ – إذا سُئلتم

فما أنتم لربي قائلونا ؟؟

أمَا – والله ِ– ما قصرّتُ فيكم

و لا أدري قدومكم ُالمدينه

فعفوَكمُ ، ومعذرة ًثلاثا

الأطفال: ألا اكفُفْ – لا عُدمتَ – فقد رضينا

عمر ( يلتفت إلى صاحبه الذي أحضر الأطفال ):

جزاك الله من خير الجزاءِ

صاحبه : وأبقاك َالإلهُ لنا إماما

عمر ( يشير إلى الأطفال ):

فزِدْني – يا أخي – من هؤلاء

صاحبه : وإنك لم تزَلْ أملَ اليتامى

عمر:

فخُـذْ ثقتي بعاقبة الوفاءِ

صاحبه: أنا لولاك َ– يا صاح – أنا ، ما ؟

عمر ( يلتفت إلى أصحابه ) : أعاهد خالقي

أصحابه : إنا شهودٌ

عمر : بأن أمضي بكم سُبلَ الرشادِ

فكونوا العونَ لي في كل آن ٍ

لنقضي بيننا حقَّ العباد

أصحابه:

نعاهد يا أميرَ المؤمنينا

عمر: بأن تبقوا بنصحي قائمينا ؟

أصحابه:

بأن نبقى ، و لا ننسى العهودا

ونطعم جائعا وفتى شريدا

الأطفال ( ينظرون إلى عمر ، وقد أحسوا بالحنان ):

أبانا ! نحن لم نفقِدْ أبانا

عمر : ولن يرعاكمُ أحدٌ سوانا

فهيّا – يا بُنيّ – نُصِبْ طعاما

فأنتم خيرُ ضيف ٍقد أتانا

Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven

~~~~أذكر الله~~~~


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مسرحية > عمر واليتامى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: المنقول من الشعر والقصة-
انتقل الى: