أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام


أمواج الأندلس أمواج عربية

وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسالرئيسيةالتسجيلدخولمدونة أمواج صغيرةأضغط وادخل وابحث
 | 
 

 قصيدة علمتني الحياة للشاعر محمد مصطفى حمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام


عدد المساهمات: 454
تاريخ التسجيل: 05/01/2010

مُساهمةموضوع: قصيدة علمتني الحياة للشاعر محمد مصطفى حمام   الإثنين أغسطس 30, 2010 2:40 pm

عـلَّـمـتـنـي الحياةُ أن أتلقّى.... كـلَّ ألـوانـهـا رضـاً وقبولا


ورأيـتُ الـرِّضـا يـخفِّف أثقا....لـي ويُـلقي على المآسي سُدولا


والـذي أُلـهـم الـرِّضا لا تراهُ....أبـدَ الـدهـر حـاسداً أو عَذولا


أنـا راضٍ بـكـل مـا كتب الله....ومُـزْجٍ إلـي...ـه حَـمْـداً جَزيلا


أنـا راضٍ بـكل صِنفٍ من النا....سِ لـئـيـمـاً ألـفيتُه أو نبيلا


لـسـتُ أخـشـى من اللئيم أذاه....لا، ولـن أسـألَ الـنـبيلَ فتيلا


فـسـح الله فـي فـؤادي فلا أر....ضـى مـن الحبِّ والوداد بديلا


فـي فـؤادي لـكل ضيف مكان....فـكُـنِ الـضيفَ مؤنساً أوثقيلا


ضلَّ من يحسب الرضا عن هَوان....أو يـراه عـلـى الـنِّفاق دليلا


فـالـرضا نعمةٌ من الله لم يسـ....ـعـد بـهـا في العباد إلا القليلا


والـرضـا آيـةُ البراءة والإيـ....ـمـان بالله نـاصـراً ووكـيلا



* * *


عـلـمـتني الحياةُ أنَّ لها طعـ....ـمَـيـن، مُـراً، وسائغاً معسولا


فـتـعـوَّدتُ حـالَـتَـيْها قريراً....وألـفـتُ الـتـغـيير والتبديلا


أيـهـا الـناس كلُّنا شاربُ الكأ....سَـيـن إنْ عـلقماً وإنْ سلسبيلا


نـحـن كالرّوض نُضْرة وذُبولا....نـحـن كـالـنَّجم مَطلعَاً وأُفولا


نـحـن كـالـريح ثورة وسكوناً....نـحـن كالمُزن مُمسكاً وهطولا


نـحـن كـالـظنِّ صادقاً وكذوباً....نـحـن كـالحظِّ منصفاً وخذولا



* * *


قـد تـسـرِّي الحياةُ عني فتبدي....سـخـريـاتِ الورى قَبيلاً قَبيلا


فـأراهـا مـواعـظـاً ودروساً....ويـراهـا سـواي خَـطْباً جليلا


أمـعـن الناس في مخادعة النّفـ....ـسِ وضـلُّـوا بصائراً وعقولا


عـبـدوا الـجاه والنُّضار وعَيناً....مـن عـيـون المَهَا وخدّاً أسيلا


الأديـب الـضـعيف جاهاً ومالاً....لـيـس إلا مـثـرثـراً مخبولا


والـعـتـلُّ الـقويُّ جاهاً ومالاً....هـو أهـدى هُـدَى وأقـومُ قيلا


وإذا غـادة تـجـلّـت عـليهم....خـشـعـوا أو تـبـتّلوا تبتيلا


وتَـلـوا سـورة الـهـيام وغنّو....هـا وعـافـوا القرآن والإنجيلا


لا يـريـدون آجلاً من ثواب الله....إنَّ الإنـسـان كـان عـجـولا


فـتـنـة عـمّـت المدينة والقر....يـةَ لـم تَـعْـفِ فتية أو كهولا


وإذا مـا انـبـريتَ للوعظ قالوا....لـسـتَ ربـاً ولا بُعثتَ رسولا


أرأيـت الـذي يـكـذِّب بـالد....يـن ولا يـرهب الحساب الثقيلا


* * *


أكـثـرُ الناس يحكمون على النا....س وهـيـهات أن يكونوا عدولا


فـلـكـم لـقَّـبوا البخيل كريماً....ولـكـم لـقَّـبـوا الكريم بخيلا


ولـكـم أعـطَـوا الملحَّ فأغنَوا....ولـكـم أهملوا العفيفَ الخجولا


ربَّ عـذراء حـرّة iiوصـموها....وبـغـيٍّ قـد صـوّروها بتولا


وقـطـيـعِ الـيدين ظلماً ولصٍ....أشـبـع الـنـاس كـفَّه تقبيلا


وسـجـيـنٍ صَـبُّوا عليه نكالاً....وسـجـيـنٍ مـدلّـلٍ تـدلـيلا


جُـلُّ مـن قـلَّـد الـفرنجة منا....قـد أسـاء الـتـقـليد والتمثيلا


فـأخـذنـا الخبيث منهم ولم نق....بـسِ مـن الـطـيّبات إلا قليلا


يـوم سـنَّ الـفرنج كذبةَ إبريـ....ـلَ غـدا كـل عُـمْـرنا إبريلا


نـشـروا الرجس مجملاً فنشرنا....هُ كـتـابـاً مـفـصَّلاً تفصيلا


* * *


عـلـمتني الحياة أنَّ الهوى سَيْـ....ـلٌ فـمـن ذا الذي يردُّ السيولا


ثـم قالت: والخير في الكون باقٍ....بـل أرى الخيرَ فيه أصلاً أصيلا


إنْ تـرَ الـشـرَ مستفيضاً فهوِّن....لا يـحـبُّ الله الـيئوس الملولا


ويـطول الصراع بين النقيضَيـ....ـنِ ويَـطوي الزمانُ جيلاً فجيلا


وتـظـلُّ الأيـام تعرض لونَيْـ....هـا عـلى الناس بُكرةً وأصيلا


فـذلـيـلٌ بالأمس صار عزيزاً....وعـزيـزٌ بـالأمس صار ذليلا


ولـقـد يـنـهض العليلُ سليماً....ولـقـد يـسـقـطُ السليمُ عليلا


ربَّ جَوعانَ يشتهي فسحة العمـ**ـرِ وشـبـعانَ يستحثُّ الرحيلا


وتـظـلُّ الأرحـامُ تـدفع قابيـ....لاً فـيُـردي بـبـغـيـه هابيلا


ونـشـيـد الـسـلام يتلوه سفّا....حـون سَـنُّوا الخراب والتقتيلا


وحـقـوق الإنـسان لوحة رسّا....مٍ أجـاد الـتـزويـر والتضليلا


صـورٌ مـا سرحتُ بالعين فيها....وبـفـكـري إلا خشيتُ الذهولا


* * *


قال صحبي: نراك تشكو جروحاً....أيـن لـحن الرضا رخيماً جميلا


قـلـت أما جروح نفسي فقد عوَّ....دْتُـهـا بَـلـسَـمَ الرضا لتزولا


غيرَ أنَّ السكوتَ عن جرح قومي....لـيـس إلا الـتقاعسَ المرذولا


لـسـتُ أرضـى لأمـة أنبتتني....خُـلُـقـاً شـائـهاً وقَدْراً ضئيلا


لـسـتُ أرضى تحاسداً أو شقاقاً....لـسـتُ أرضى تخاذلاً أو خمولا


أنـا أبـغي لها الكرامة والمجـ....ـدَ وسـيـفـاً على العدا مسلولا


عـلـمـتني الحياة أني إن عشـ....ـتُ لـنفسي أعِشْ حقيراً هزيلا


عـلـمـتـنـي الحياةُ أنيَ مهما ....أتـعـلَّـمْ فـلا أزالُ جَهولا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امينه حمام
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 03/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة علمتني الحياة للشاعر محمد مصطفى حمام   الجمعة ديسمبر 03, 2010 1:18 am

علمتنى الحياه بقلم محمد مصطفى حمام
________________________________________
اسمحوا لى ان اهديكم قصيده علمتنى الحياه للشاعر المصرى الراحل كما وردت بديوان حمام
*******
قصيده علمتنى الحياه
امينه حمام

..........................


علمتنى الحياه أن حياتى انما كانت امتحانا طويلا

قد أري بعده نعيما مقيما أو أرى بعده عذابا وبيلا
عل خوفى من العذاب كفيل

لى بالصفح يوم ارجو الكفيلا

عل خوفى يردنى عن امور

خبثت غاية وساءت سبيلا

وعد الله من ينيب ويخشى

بأسه رحمه وصفحا جميلا

وبحسبى وعد من الله حق

انه كان وعده مفعولا

*****

علمتنى الحياه أن أتلقى

كل الوانها رضا وقبولا

ورأيت الرضا يخفف أثقالى

ويلقى على المآسى سدولا

والذى ألهم الرضا لا تراه

أبد الدهر حاسدا أو عذولا

أنا راض بكل ما كتب الله

ومزج اليه حمدا جزيلا

انا راض بكل صنف من النا

س لئيما ألفيته أو نبيلا

فسح الله فى فؤادى فلا ار

ضى من الحب والوداد بديلا

فى فؤادى لكل ضيف مكان

فكن الضيف مؤنسا أو ثقيلا

والرضا نعمه من الله لم يسعد

بها فى العباد الا القليلا

والرضا آية البراءة والايم______ان بالله ناصرا ووكيلا

كنت فيما مضى اضج واشكو

وأطيع الغلو والتهويلا

فتبينت اننى كنت فضاحا لسرى وما كسبت فتيلا

ورأيت الشكاة تشفى غليلا

لعدوى وما شفت لى غليلا

قدر الله لم تغيره شكواى

ولم تستطع له تحويلا

******

علمتنى الحياه ان لهالفحا

وظلا كما نحب ظليلا

فتعودت حالتيها قريرا

وألفت التغيير والتبديلا

أيها الناس كلنا شارب الكأ

سين مرا وسائغا سلسبيلا

********

نحن كالروض نضرة وذبولا

نحن كالنجم مطلعا وأفولا

نحن كالريح ثورة وسكونا

نحن كالمزن ممسكا وهطولا

نحن كالظن صادقا وكذوبا

نحن كالحظ منصفا وخذولا

****

قد تسرى الحياة عنى فتبدى

سخريات الورى قبيلا قبيلا

فأراها مواعظا ودروسا

ويراها سواى خطبا جليلا

أمعن الناس فى مخادعة النفس وضلوا بصائرا وعقولا

عبدوا الجاه والنضار وعينا

من عيون المها وخدا أثيلا

آثروا السيف عسجدا لامع المتن وان كان نابيا مفلولا

وأبوا حمله حديدا وردوه وان كان صارما مصقولا

كرهوا العيش جوهرا ولبابا

وأحبوه مظهرا وشكولا

الاديب الضعيف جاها ومالا

ليس الا مثرثرا مخبولا

والعتل القوى جاها ومالا

هو اهدى هدى وأقوم قيلا

واذا غادة تجلت عليهم

خشعوا أو تبتلوا تبتيلا

وتلوا سورة الهيام وغنوها وعافوا القرآن والانجيلا

لا يريدون آجلا من ثواب الله ان الانسان كان عجولا

فتنة عمت المدينة والقرية لم تعف غتية او كهولا

واذا ما انبريت للوعظ قالوا

لست ربا ولا بعثت رسولا

أرأيت الذى يكذب بالدين ولا يرهب الحساب الثقيلا !

أكثر الناس يحكمون على النا

س وهيهات ان يكونوا عدولا

فلكم لقبوا البخيل كريما

ولكم لقبوا الكريم بخيلا

ولكم أعطوا الملح فأغنوا

ولكم أهملوا العفيف الخجولا

فلسف البخل بعضهم وعزا الرأ

ى الى حكمة القرون الاولى

قال ان فاز حسدى بعد موتى

بالنضار الذى كنزت طويلا

كان خيرا من افتقارى اليهم

فى حياتى وكان ربحا جزيلا

قلت عش ايها الغنى فقيرا

وكل الفلسفات والتأويلا!!

**

ان تنل من محاكم الناس عدلا

فلانت الذى أتى المستحيلا

رب عذراء حرة وصموها

وبغى قد صوروها بتولا

وقطيع اليدين ظلما, ولص

أشبع الناس كفه تقبيلا

وطليق صبوا عليه نكالا

وسجين مدلل تدليلا

**

كل من قلد الفرنجة منا

قد أساء التقليد والتمثيلا

فأخذنا الخبيث منهم ولم نق

بس من الطيبات حتى القليلا

يوم سن الفرنج كذبة ابريل غدا كل عمرنا ابريلا

نشروا الرجس مجملا فنشرناه كتابا مفصلا تفصيلا !

**

علمتنى الحياة ان الهوى سيل فمن ذا الذى يرد السيولا

ثم قالت : والخير فى الكون باق

بل أرى الخير فيه اصلا اصيلا

ان تر الشر مستفيضا فهون

لا يحب الله اليئوس الملولا

وتظل الحياة تعرض لوني

ها على الناس بكرة وأصيلا

فذليل بالامس صار عزيزا

وعزيز بالامس صار عزيزا

ولكم ينهض العليل سليما

ولكم يسقط السليم عليلا

رب جوعان يشتهى فسحة العم

ر وشبعان يستحث الرحيلا

وتظل الارحام تدفع قابيلا ليردى ببغيه هابيلا

ونشيد السلام يتلوه سفا

حون سنوا الخراب والتقتيلا

وحقوق الانسان لوحة رسا

م أجاد التزوير والتضليلا

صور ما سرحت بالعين فيها

و بفكرى الا خشيت الذهولا

**

قال قالت : والخير فى الكون باق

بل أرى الخير فيه اصلا اصيلا

ان تر الشر مستفيضا فهون

لا يحب الله اليئوس الملولا

وتظل الحياة تعرض لوني

ها على الناس بكرة وأصيلا

فذليل بالامس صار عزيزا

وعزيز بالامس صار عزيزا

ولكم ينهض العليل سليما

ولكم يسقط السليم عليلا

رب جوعان يشتهى فسحة العم

ر وشبعان يستحث الرحيلا

وتظل الارحام تدفع قابيلا ليردى ببغيه هابيلا

ونشيد السلام يتلوه سفا

حون سنوا الخراب والتقتيلا

وحقوق الانسان لوحة رسا

م أجاد التزوير والتضليلا

صور ما سرحت بالعين فيها

و بفكرى الا خشيت الذهولا

**

صحبى : نراك تشكو جروحا

أين لحن الرضا رخيما جميلا

قلت اما جروح نفسى فقد عو

تها بلسم الرضا لتزولا

غير أن السكوت عن جرح قومى

ليس الا التعامى المرذولا

كيف أرضى لامة أنبتتنى

خلقا شائها وعزما كليلا ؟

كيف أرضى تحاسدا وشقاقا


أنا من خير أمة أخرجت للناس سقيا وأفرعا وأصولا

أمة العلم والنبوة و القرآن والمجد عبقريا أثيلا

أنا أبغى لها السعادة و العز وسيفا على العدا مسلولا

وهى ان أخلدت الى خلق

القرآن نالت مرادها المأمولا

**

علمتنى الحياة انى ان عشت لنفسى أعش حقيرا هزيلا

علمتنى الحياة انى مهما أتعلم فلا أزال جهولا


امينه محمد مصطفى حمام


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 4008
تاريخ التسجيل: 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة علمتني الحياة للشاعر محمد مصطفى حمام   الجمعة ديسمبر 03, 2010 7:51 am



قصيدة رائعه
مررت من هنا كى اضع كلمة شكر وثناء على مجهودك عزيزتى نور
كما اشكر الاخت امينه على الرد المميز مثلها وارحب بها معنا
كل التقدير لكم
م و د تى
شريف الحكيم

~~~~أذكر الله~~~~




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoaagsherif.ahlamontada.com
 

قصيدة علمتني الحياة للشاعر محمد مصطفى حمام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: المنقول من الشعر والقصة-