أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

  عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال
شريف الحكيم

عدد المساهمات : 4051
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

 عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م  قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،  Empty
مُساهمةموضوع: عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،     عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م  قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،  I_icon_minitimeالخميس فبراير 04, 2010 10:56 pm



هذه العملية تسببت فى إقالة المشير عبد الحليم
أبو غزالة بعد ان اعتبره الأمريكان المسئول الأساس عن هذه العملية فقد
استطاع عبد القادرحلمى تعديل نظام الدفع الصاروخي باستخدام الوقود الصلب
لمكوك الفضاء ديسكفري حتي لايتعرض للانفجار مثل مكوك الفضاء تشالنجر في عام
(1982) مما لفت النظر الأمريكان اليه وتم منحه تصريح امني من المستوي” a”
مما سمح له بالدخول الي قواعد البيانات ومعامل اختبارات الدفع النفاث في
جميع انحاء الولايات المتحدة دون اي قيود !!…كما شارك في تصنيع وتطوير
قنابل الدفع الغازي والتي تنتمي لعائلة القنابل الارتجاجية وهي بمثابة
قنابل نووية تكتيكية دون تأُثير اشعاعي … قنابل التفجير الغازي هي بمثابة
قنابل نووية صغيره لكن دون تأثير اشعاعي وان درجه حرارة التفجير تصل لاكثر
من (2800) درجه مئوية وان الضغط المتولد من الأنفجار من مثل هذه القنابل
ضعف الضغط المتولد من القنابل العادية… وتم استخدامها في العراق وظن الكثير
ان الأمريكان يستخدمون قنابل نووية ضد العراق كذلك … قنابل (FAE) زنه
(1000) رطل مثلا تستطيع تحقيق دمار كامل ومحو من علي وجه البسيطة في دائره
قطرها 45 متر وتدمير جزئى يصل الي 800 متر الجيش المصرى قام حينذاك
بتطويرها الى قنابل محمولة علي صواريخ تكتيكية بعيدة المدى تصلي الى
1350كيلو/ متر بفضل العالم المصرى الذى قام بتسريب التصميمات الكاملة للجيش
المصري

وتم إلقاء القبض على الدكتور عبد القادر حلمى
متلبسًا بمحاولة تهريب سبائك الكربون الخاصة بتغليف الصواريخ الباليستية
المتطورة عام 1989 لحساب القوات المسلحة المصرية وصدر حكم عليه بالسجن
المشدد 25 عاما

واكتشفت المخابرات الامريكية المركزية ” السي اي
ايه ” ان العالم المصرى عبد القادر حلمى (المحبوس حاليًا فى سجون امريكا ) ظل يقوم بامداد الجيش المصرى بصفة مستمرة ودورية
بجميع المعلومات والابحاث والمستندات والتصميمات عالية السرية الخاصة بهذا
النوع من القنابل حتي السابع من مارس 1986 …. مما اتاح الفرصة للمشير عبد
الحليم ابو غزالة باقامة وتنفيذ مشروعا طموحًا لانتاج الصواريخ الباليستية
في اوائل الثمانينيات بالتحالف مع الارجنتين والعراق عرف باسم مشروع
الكوندور يقتصر فيه دور العراق بتمويل ابحاث صاروخ الكوندور والارجنتين
بتوفير الخبرة التكنولوجية والاتصالات ومصر بالدور الاستخباراتي
والمعلوماتى في مجال تطوير الابحاث بقيادة اللواء حسام الدين خيرت (وهو
الاسم الحركى اما الاسم الحقيقي حسام خير الله) الذى قام بإدارة شبكة
استخباراتية معقدة انتشرت في جميع انحاء اوروبا من خلال مصانع وشركات
اجنبية لتنفيذ هذا المشروع


ولد عبد القادر حلمي في العاشر من فبراير 1948
في قرية الاشمونيين – مركز ملوي – محافظة المنيا …تخرج فى الكلية الفنية
العسكرية في عام 1970 وكان ترتيبه الاول علي دفعته بامتياز مع مرتبة الشرف
من قسم الهندسة الكيميائية وتخصص في انظمة الدفع الصاروخي !!.. وتم الحاقة
بالاكاديمية العسكرية السوفييتية ليحصل علي درجتي الماجستيروالدكتوراه في
تطوير انظمة الدفع الصاروخي ومكونات الصواريخ الباليستية في زمن كانت مصر
تفتقر فيه للصواريخ الباليستية وكان اقصي مدي صاروخي هو 350كيلومتر !!..من
هنأ بدأت العملية حيث تم اعفاؤه من الخدمة العسكرية والحاقة بمصنع قادر
العسكري لثلاث سنوات قبل ان يتم الحاقة للعمل كخبير صواريخ بكندا في اواخر
السبعينات في التوقيت الذي كان فيه اللواء ابو غزالة وقتئذ يشغل منصب مدير
عام المخابرات الحربية وبعد ستة اشهر تم زرعه في شركة (Teledyne
Corporation) موقع الشركة المتخصصة في انتاج انظمة الدفع الصاروخي لصالح
وزارة الدفاع الامريكية وانتقل للاستقرار في ولاية كاليفورنيا !!..منذ
مغادرة مصر في السبعينات وحتي 1984 ظل الدكتور عبد القادر حلمي عميلا نائما
ساعده تمتعه بالذكاء الفذ واتقانه للعمل علي تعديل الخلل في منظومة الدفع
الصاروخي باستخدام الوقود الصلب لمكوك الفضاء ديسكفري حتي لايتعرض للانفجار
مثل مكوك الفضاء تشالنجر في عام 1982 مما لفت النظر اليه وحصل علي تصريح
امني من المستوي (A) سمح له بالولوج الي قواعد البيانات ومعامل اختبارات
الدفع النفاث في جميع انحاء الولايات المتحدة دون اي قيود لانه تصريح امني
سري من الحكومة الامريكية كأحد العلماء القادرين علي الأطلاع على البرامج
الدفاعية الأمريكية العالية السرية دون قيود.

هذا التصريح لا يمتلكه
الرئيس الأمريكي ولكن يستخدم حقه الدستوري وليس الهيكلي في الأطلاع علي
المشاريع العالية السرية…. الى جانب انه شارك في تصنيع وتطوير قنابل الدفع
الغازي المعتمدة علي الوقود المعروفة باسم (Fuel/air explosive bomb) والتي
تنتمي لعائلة القنابل الارتجاجية (concussion bombs) وهي بمثابة قنابل
نووية تكتيكية دون تأُثير اشعاعي يصل تأُثير القنبلة ذات الرأٍس الالف رطل
منها الي دمار كلي في محيط 50 متر ودمار جزئي في محيط 850 متر (لاحقا طورها
الجيش المصري لتصبح قنابل محمولة علي صواريخ تكتيكية بعيدة المدي تصلي الي
1350 كيلو/متر)…وقام بتسريب التصميمات الكاملة لها للجيش المصري واظهرت
تقارير السي اي ايه انه ظل يقوم بامداد دوري مستمر لاخر ابحاث هذا النوع من
القنابل لصالح مصر حتي السابع من مارس 1986بمستندات وتصميمات عالية
السرية!!..

علي صعيد موازي كان عبدالحليم ابو غزالة قد بدأ مشروعا
طموحا لانتاج الصواريخ الباليستية في اوائل الثمانينيات بالتحالف مع
الارجنتين والعراق عرف باسم مشروع الكوندور…حيث يقوم العراق بتمويل ابحاث
صاروخ الكوندور وتقوم الارجنتين بتوفير الخبرة التكنولوجية والاتصالات
وتقوم مصر بالدور الاستخباراتي في مجال تطويرالابحاث في مرحلة متقدمة قام
اللواء (عقيد انذاك) حسام الدين خيرت (الاسم الحقيقي حسام خير الله) الملحق
العسكري المصري في سالزبورج -النمسا- بادارة شبكة استخباراتية معقدة للدعم
اللوجستي انتشرت في جميع انحاء اوروبا وادارت مصانع وشركات اجنبية لاتمت
بصلة لاي اسم مصري لتوفير العتاد وتصنيع قطع الغيار والقطع المطلوبة للدعم
التسليحي الفائق للجيشين المصري والعراقي والتي كان من ضمنها تطوير تصنيع
المدفع الاسطوري العملاق (بابل ) الذي كان مدي قذيفته الف كيلومتر وقادر
علي اصطياد اقمار التجسس الصناعية والتشويش عليها !!..

عند هذه
المرحلة كانت مراحل التصنيع قد وصلت لذورتها وتوقفت عند احتياج المشروع
لبرمجيات عالية السرية وحساسة لتوجية الصورايخ وضبط اتجاهاتها … عندها قام
الدكتور عبدالقادر حلمي بالتعاون مع اللواء خيرت ولواء اخر هو عبد الرحيم
الجوهري مديرمكتب تطوير الاسلحة الباليسيتيه بوزارة الدفاع والمسؤول الاول
عن عملية الكوندور بتجنيد عالم اميركي اخر هو جيمس هوفمان الذي سهل لهم
دخول مركزقيادة متقدم في هانتسفيل – الولايات المتحدة الامريكية تابع
للقيادة المتقدمة الاستراتيجية ومسؤول عن تطوير برمجيات توجية انظمة
باتريوت صائدة الصواريخ الباليستية !!..كانت المركز يتعاون مع مؤسسة تقنية
اخري هي (Coleman) ويشرف عليها عالم برمجيات اميركي اخر هو كيث سميث !!..تم
تجنيد كيث في ابريل 1986 لصالح شبكة اللواء خيرت والدكتور عبد القادر حلمى
والحصول علي نسخة كاملة ونهائية من برامج منظومة توجية الصواريخ
الباليستية والانظمة المضادة لها والناتجة عن تطوير خمسين سنه كاملة من
برنامج حرب النجوم الامريكي وبذلك تم اختراق تصميمات شبكة الدفاع الصاروخي
الاولي للولايات المتحدة بالكامل…استطاع اللواء خيرت والدكتور عبد
القادرحلمى اتمام المهمه بنجاح بل والقيام بالتعاون مع قسم السطع الفني في
المخابرات العامة من القيام بهندسة عكسية لمنظومة الرصد والتوجية وبرامجها
الخاصة!!..ليكتشفوا ان منظومة باتريوت تستطيع رؤية صاروخ الكوندور واصطياده
في الجو !!..لحل هذه المشكلة اكتشف الدكتور عبد القادر حلمى وجود ابحاث في
مركز اخر تابع لقيادة سلاح الجو الاميريكي لصناعة مادة من اسود الكربون
تقوم بتعمية انظمة الرادار وتخفي اي بصمة رادارية له لتحول الصاروخ الي شبح
في الفضاء لايمكن رصده كما انها تقلل احتكاك رأس الصاروخ بالهواء بنسبة
20%وبالتالي ترفع مداه القتالي !!..وبدأت عملية محمومة للحصول علي هذه
المادة وشحنها الي معامل الابحاث والتطوير وهي ونوع خاص من الصاج المعالج
الذي يتم طلاءه بها …كانت الكميات التي اشرف عبدالقادر حلمي علي الاستيلاء
عليها بالشراء او باساليب اخري ملتوية مهولة تجاوزت 8 اطنان وكان يتم شحنها
في صناديق دبلوماسية بالتعاون مع السفارة المصرية في واشنطن !!…

بعد
ان فاحت الرائحة واصبحت الرائحة لايمكن احتمالها خاصة مع تردد اللواء حسام
خيرت في رحلات مكوكية علي الولايات المتحدة واختفاءه تماما عن المراقبة
لعده ايام قبل عودته مع مهارته العالية في التمويه وهنا فتحت المخابرات
الامريكية والاف بى آى تحقيقا وتحريا فيدراليا موسعا عنه في سكرامنتو
فبراير 1988…في 19 مارس 1988 قام دبلوماسي مصري يدعي محمد فؤاد بالطيران
الي واشنطن حيث التقي الدكتور عبد القادر حلمي وقاما بشحن صندوقين سعتهما
420 رطلا من الكربون الاسود الخام عبر سيارة دبلوماسية تابعه للسفارة
المصرية بقيادة عقيد يدعي محمد عبد الله وتحت اشراف اللواء عبد الرحيم
الجوهري لنقلها الي طائرة عسكرية مصرية من طراز سي 130 موجودة في مطار
بولاية مريلاند في 23 من مارس 1988… وتكررت العملية في 25يونيو في نفس
العام الى ان رصدت المخابرات الامريكية مكالمة هاتفيه تتحدث عن مواد لايمكن
شحنها دون رقابة !! هذه المكالمة كانت صادرة من دكتور عبد القادر حلمي
لحسام خيرت !!..(ذكرت روايات أن العملية تم اكتشافها بالصدفة وألقى القبض
على أحد أفراد الفريق أثناء تحميل الطائرة، بينما ذكرت روايات أخرى أن
المخابرات الأمريكية رصدت مكالمات هاتفية بين أفراد الفريق المصرى قيل أن
إحداها صدرت من مكتب المشير أبو غزالة دارت حول تأكيده على شحن المادة
السرية بأى ثمن)….ثم رصدت مكالمة اخري يقال انها صادرة من مكتب المشير ابو
غزالة لحسام خيرت تطالب بشحن المواد دون ابطاء مهما كان الثمن وتأمين
الرجال !!..لذلك قامت الاجهزة الامنية الامريكية بالتحرك وقامت بالقاء
القبض علي الجميع في ارض المطار !!.. من ناحية اخرى قامت المخابرات المصرية
بتهريب اللواء عبد الرحيم الجوهري بعملية معقدة الي خارج الحدود وتمسكت
الخارجية المصرية باخلاء سبيل كل من الدبلوماسي محمد فؤاد والعقيد محمد عبد
الله باعتبارهما من طاقم السفارة وتم ترحيلهما بالفعل الي خارج الولايت
المتحدة !!.. شنت السى آى ايه مدعومة بفرق ارضية للاغتيالات من وحدة كيدون
بالموساد حملة شعواء في اوروبا لتتبع احمد حسام الدين خيرت انتهت بتغطية من
المخابرات المصرية باحراق منزله وزرع جثث فيه ليظهر انه قد قتل في حريق
وتم نقله واسرته الي القاهرة (لاحقا اكتشفت المخابرات الامريكية بعد سقوط
بغداد انه علي قيد الحياة وشنت كوندليزا رايس حملة اخري علي مصر لتسليمه
ودارت قصة اخري اسقطت الجنرال داني ابو زيد قائد القوات الامريكية في
العراق من القيادة من العسكرية كلها لاتزال تفاصيلها سرية لم يفصح عنها
ولايزال اللواء احمد حسام خيرت علي قيد الحياة حتى الان)…

واجهت
السلطات الامريكية السلطات المصرية بالتسجيلات واتهمت السفارة المصرية
بالقيام بانشطة استخباراتية معادية علي الاراضي الامريكية واستخدام
سياراتها وموظفيها في اعمال اجرامية تخالف القانون وتهريب مشتبه بهم خارج
الحدود وغسل الاموال !!.. المشير ابو غزالة ظل رجلا حتي اخر لحظة في تمسكه
برجاله وحمايتهم وسافر الي العراق لانهاء اخر مهمة له كوزير وقام بتدمير اي
مستند يشير الي شحن اي مكونات تتعلق بمشروع الكوندور مع الحكومة العراقية
وعاد ليجد قرار اقالته من منصبه جاهزا !!…وصدر قرار خروج المشير أبو غزالة
من الخدمة وتعيينه فى منصب غير دستورى مستحدث كمساعد لرئيس الجمهورية، وذلك
بعد زيارة الرئيس السابق مبارك الى واشنطن وقتها ولقائه بالرئيس بوش الأب
الذى سأله عن “أبو غزالة” فرد مبارك مُدارياً: ( إنه رجلكم !) فيعلق بوش
قائلاً : ( لا .. انه ليس رجلنا ومن الأفضل أن يترك منصبه فى أسرع
وقت)..وتم اعتقال الدكتور عبد القادر حلمي وجيمس هوفمان …حوكم عبد القادر
حلمي ب12 تهمةمنها : غسل الاموال وانتهاك قانون الذخائروالاسلحة وتصدير
مواد محظورة شملت هوائيات عاليه الموجة للاستخدام العسكري ومطاط وكربون
معالج للصواريخ وانظمة توجية وصاج معالج لبناء الصواريخ ووثائق ومخططات وتم
القبض علي زوجته وتم ضم ابناء د/ عبدالقادر حلمى الي اسره امريكية للرعاية
وتمت مصادرة اوراقه وابحاثه وممتلكاته وحساباته المصرفية !!..وصدر ضده
الحكم بالادانة والسجن 25 سنة والمراقبة لمده ثلاث سنوات والغرامة
والمصادرة ولايزال قيد الاقامة الجبرية في الولايات المتحدة !!! ومصيره هو
واسرته مجهول !!..واليكم نص الحكم الاصلي ضد دكتور عبد القادر حلمي وجيمس
هوفمان ونص الحكم المستأنف ضد دكتور عبد القادر حلمي وجيمس هوفمان: رابط
رابط ثاني

ما تعرض له الملحق التجاري المصري في سويسرا علاء نظمي من
اغتيال في جراج منزله واستولي مجهولون علي حقيبة مستنداته السرية في
1995الا من تداعيات العملية حتي وقت قريب …كما تعرضت السفيرة المصرية في
النمسا لمحاولة اغتيال حطمت وجهها باستخدام قنبله مزروعة في هاتفها المنزلي
… وردت الاجهزة الامنية المصرية الدم بالدم قبل أن يتم عقد هدنة في 2002
منعا لانفجار فضيحة دولية رتبتها مصر لاربعة من ارفع قادة الجيش الامريكي …
على الجانب الآخر لم تغفر اميركا للارجنتين انضمامها لمشروع الكوندور
فاسقطت حكم الرئيس كارلوس منعم وحاصرته بالفضائح حتي رضخ وزير الدفاع
الارجنتيني في 1993 ووقع وثيقة انضمام بلاده الي معاهده حظر الانتشار
الصاروخي !!.. كما شنت الولايات المتحدة حربا علي العراق ادت الي انهيار
النظام وتفكيكها بحثا عن ماتبقي من برنامج التسليح الذي تم بالتعاون مع مصر
!!.. لذلك قامت مصر بدعم التصنيع الصاروخي لكوريا الشمالية لصورايخ سكود
سي ضغطا علي الولايات المتحدة مما حدا بالاخيرة لطلب الهدنة… وقالت
كوندليزا رايس في لقاء صحفي ان برنامج الكوندور الذي تم رصد ماتبقي من
وثائقة في العراق هوكارثة ولو اكتمل فبقية انظمة الصواريخ بجوارة هي العاب
اطفال !! وحتي الان لم يتيقن احد اذا ماكانت مصر قد اكملت المشروع منفرده
فعلا ام لا لكن المؤكد ان عبد القادر حلمي بطل مصري مجهول يقاسى الاهوال فى
السجون الاميركية فى حين يجلس من خانه على كرسى الحكم فى مصر….

الجدير
بالذكر ان نقل خريطة التصميمات الكاملة لبرنامج الصواريخ الأمريكية بإشراف
العقيد حسام خيرالله (المرشح الرئاسى فيما بعد حسام خيرالله) مع عالم
الصواريخ المصرى عبد القادر حلمى وهى عملية نوعية تمكنوا فيها من شحن 470
رطلآ من مادة الكربون الأسود الى مصر والحصول على خريطة تطوير قنابل الدفع
الغازى للصواريخ الأمريكية وتمت العملية بنجاح دون علم مبارك!!!.. الذى قام
بإقالة المشير أبو غزالة من قيادة القوات المسلحة بعدما أكتشفت الولايات
المتحدة الأمريكية إشرافه على العملية برمتها وحكمت الولايات المتحدة
الأمريكية على العالم المصرى الأمريكى عبد القادر حلمى بالسجن المشدد 25سنة



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoaagsherif.ahlamontada.com
محمد أبو نظارة
المدير العام
المدير العام
محمد أبو نظارة

عدد المساهمات : 1748
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

 عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م  قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،  Empty
مُساهمةموضوع: رد: عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،     عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م  قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،  I_icon_minitimeالأحد أبريل 21, 2013 6:32 pm

عالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد
القادر حلمي
الذي وشي به الدكتور محمد مرسي العياط رئيس مصر الحالى عندما
كان مقيما في أمريكا
لاتندهش فقدر مصر ان يحكمها دائما عملاء
الامريكان !!
محمد مرسى متهم ” بالعمالة ” لصالح المخابرات الامريكية حيث
قام بالوشاية بالعالم المصري المحبوس حاليًا في السجون الامريكية د/عبد
القادر حلمي في عملية تسمى” الكربون الاسود

~~~~أذكر الله~~~~



 عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م  قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،  74759_439754396074520_385229726_n
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عمليـــــة "الكربـــون الأســــود" عـــام 1989م قصة قديمة تتعلق بعالم الصواريخ المصري المحبوس في أمريكا د/عبد القادر حلمي ،
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news-
انتقل الى: