أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

  (واقع غزة) يرد على (الإمام الأشم ابن حزم -رحمه الله -):

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاءعبده
موجة شرفيه
موجة شرفيه
avatar

عدد المساهمات : 492
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

مُساهمةموضوع: (واقع غزة) يرد على (الإمام الأشم ابن حزم -رحمه الله -):    السبت أكتوبر 09, 2010 6:40 am

بسم الله الرحمن الرحيم :
الحمدالله والصلاة والسلام على روسل الله وآله وصحبه ومن والاه :



امابعد :
قال الإمام الأشم -رحمه الله - في ديوانه الحافل (الفِصل 1/98) ،نقلاً من التوراة : (وبعد ذلك ذكر أن الله تعالى قال لإبراهيم



لنسلك أعطي هذا البلد من نهر مصر النهر الكبير إلى نهر الفرات ..،)


فقال الإمام الأشم -رحمات ربي عليه - معلقا و معقبا : (...،وهذا كذب وشهرة من الشهر،لأنه إن كان عني بني إسرائيل -وهكذا


يزعمون- فما ملكوا قط من نهر مصر ،ولا على نحو عشرة أيام منه شبراً مما فوقه، وذلك من موقع النيل إلى قرب بيت المقدس، و


في هذه المسافة الصحاري المشهورة الممتدة والحضار، ثم دفج وغزة وعسقلان وجبال الشراه التي لم تزل تحاربهم طول مدة

دولتهم ،وتذيقهم الأمرين إلى انقضاء دولتهم ،ولا ملكوا قط من الفرات ولا على عشرة أيام منه ،بل بين آخر حوز بني إسرائيل إلى


أقرب مكان من الفرات إليهم نحو تسعين فرسخاً فيها قنسرين وحمص التي لم يقربوا منها قط ،ثم دمشق وصور وصيدا التي لم يزل


أهلها يحاربونهم ويسومونهم الخسف طول مدة دولتهم بإقرارهم ونصوص كتبهم ،وحاش لله عز وجل أن يخلف وعده في قدر دقيقة من


سرابة ،فكيف في تسعين فرسخاً في الشمال ونحوها في الجنوبن؟



ثم قوله: "النهر الكبير" وما في بلادهم التي ملكوا نهر يذكر إلا الأردن وحده ،وما هو بكبير ،إنما مسافة مجراه من بحيرة الأردن إلى


مسقطه في البحيرة المتنتة نحو ستين ميلاً فقط، فإن قال قائل :إنما عنى الله بهذا الوعد بني إسماعيل عليه السلام.


قلنا: وهذا أيضاً خطأ لأن هذا القدر المذكور ههنا من الأرض أقل من جزء من مائة جزء مما ملك الله عز وجل بني إسماعيل عليه

السلام ،وأين يقع ما بين مصب النيل عند تنيس ،وبين الفرات من آخر الأندلس على ساحل البحر المحيط ،وبلاد البربر كذلك إلى آخر


السند، وكابل مما يلي بلاد الهند، ومن ساحل اليمن إلى ثغور أرمينية وأذربيجان، فما بين ذلك ،والحمد لله رب العالمين .


فكيف وهذه الدعوى باطلة ،لأن ذلك الكلام بعضه معطوف على بعض،فالموعودون بملك ذلك البلد هم المتوعدون بأنهم يتملكون


ويعذبون في البلد الآخر ،وقد أكرم الله تعالى بني إسماعيل وصانهم عن ذلك .

فوضح الكذب الفاحش في الأخبار المذكورة ،وصح أنه ليس من عند الله عز وجل ،ولا من كلام نبي أصلاً ،بل من تبديل وغد جاهل


كالحمار بلادة ،أو متلاعب بالدين ،وفاسد المعتقد ،ونعوذ بالله من الخذلان)

رحم الله الإمام الأشم ...، وأسكنه فسيح جنانه ..، والله لقد دحض هذه الدعوى الباطلة ..، وهدها هدا ..،


ولكن ماذا سيقول الإمام الأشم -رحمات ربي عليه - ..، لو رأى واقع فلسطين و غزة بالخصوص..؟

ماذا سيقول و نحن نراهم يسعون لتحقيق هذه الدعوى الباطلة..، التي أسقطها الإمام الأشم منذ قرون ..، ؟؟

فهم اليوم يسعون لتحقيقها بقتل الأبرياء عدوانًا..،و سفك الدماء ظلمًا ..،و إزهاق الأرواح هدرًا .. ،

فهاهم أطفالنا يقتلون و ييتمون ..،ونساءنا يغتصبون و يرملون و يثكلون ...، و رجالنا يذبحون و يبيدون و يشردون ...،

و أراضينا يغتصبون و يحتلون ..،وخيراتنا ينهبون و يسلبون ..،

نعم قال الإمام الأشم -رحمه الله - أن اهل غزة كانوا يذيقون اليهود الذل و الخسف ..،

ماذا سيقول لو رأى حفنة من اليهود ..،وهم يذيقون و يجرعون أهل غزة كأس المنون ظلما و بغيا ..؟

اللهم انصر إخواننا بغزة وأعنهم على عدوهم ..، واللهم مزق اليهود شر ممزق ..،اللهم أرنا فيهم عجائب قدرتك ..،

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
(واقع غزة) يرد على (الإمام الأشم ابن حزم -رحمه الله -):
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: ألواحة ألاسلامية :: المناوعات الاسلامية-
انتقل الى: