أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

 قال تعالى ((يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي إلآربكما تكذبان ))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاءعبده
موجة شرفيه
موجة شرفيه
وفاءعبده

عدد المساهمات : 492
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

قال تعالى ((يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي إلآربكما تكذبان )) Empty
مُساهمةموضوع: قال تعالى ((يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي إلآربكما تكذبان ))   قال تعالى ((يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي إلآربكما تكذبان )) I_icon_minitimeالإثنين أكتوبر 18, 2010 1:29 am

[size=21]قال تعالى ((يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي إلآربكما تكذبان ))

فسرت هذه الآيات من كتاب تفسير القرآن الكريم لأبن كثير من سورة الرحمن موقع الشيخ صالح بن عثيمين




{فبأي ءالآء ربكما تكذبان يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان} أي: يخرج من البحرين العذب والمالح اللؤلؤ والمرجان، وهو قطع من اللؤلؤ أحمر

جميل الشكل واللون مع أنها مياه، وقوله تعالى: {منهما} أضاف الخروج إلى البحرين العذب والمالح، وقد قيل: إن اللؤلؤ لا يخرج إلا من المالح

ولا يخرج من العذب، والذين قالوا بهذا اضطربوا في معنى الآية، كيف يقول الله {منهما} وهو من أحدهما؟ فأجابوا: بأن هذا من باب التغليب،


والتغليب أن يغلب أحد الجانبين على الآخر، مثلما يقال: العمران، لأبي بكر وعمر، ويقال: القمران، للشمس والقمر، فهذا من باب التغليب، فـ


{منهما} المراد واحد منهما، وقال بعضهم: بل هذا على حذف مضاف، والتقدير: يخرج: من أحدهما، وهناك قول ثالث: أن تبقى الآية على


ظاهرها لا تغليب ولا حذف، ويقول {منهما} أي: منهما جميعاً يخرج اللؤلؤ والمرجان، وإن امتاز المالح بأنه أكثر وأطيب.


فبأي هذه الأقوال الثلاثة، نأخذ؟ نأخذ بما يوافق ظاهر القرآن، فالله - عز وجل - يقول: {يخرج منهما} وهو خالقهما وهو يعلم ماذا يخرج منهما،


فإذا كانت الآية ظاهرها أن اللؤلؤ يخرج منهما جميعاً وجب الأخذ بظاهرها، لكن لا شك أن اللؤلؤ من الماء المالح أكثر وأطيب، لكن لا يمنع أن نقول


بظاهر الآية، بل يتعين أن نقول بظاهر الآية، وهذه قاعدة في القرآن والسنة: إننا نحمل الشيء على ظاهره، ولا نؤول، اللهم إلا لضرورة، فإذا كان


هناك ضرورة، فلابد أن نتمشى على ما تقتضيه الضرورة، أما بغير ضرورة فيجب أن نحمل القرآن والسنة على ظاهرهما {فبأي ءالاء ربكم


ا تكذبان } لأن ما في هذه البحار وما يحصل من المنافع العظيمة، نِعم كثيرة لا يمكن للإنسان أن ينكرها أبد

اً.



تفسير قوله تعالى ' وفاكهة مما يتخيرو ن ولحم طير مما يشتهون وحور عين كأمثال


اللؤلؤ المكنون جزاء بما كانوا يعملون لايسمعون فيها لغوا ولا تاثيما الا قيلا سلاما سلاما '


فسرت ((للؤلؤ مكنون )) من تفسير القرطبي لسورة الواقعة


وتقول العرب إذا وصفت الشيء بالحسن والنظافة: كأنه بيض النعام المغطى بالريش. وقيل: المكنون المصون عن الكسر؛ أي إنهن عذارى. وقيل:


المراد بالبيض اللؤلؤ؛ كقوله تعالى: "وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون" [الواقعة:23] أي في أصدافه؛ قاله ابن عباس أيضا. ومنه قول الشاعر

:
وهي بيضاء مثل لؤلؤة الغـ ـواص ميزت من جوهر مكنون




وإنما ذكر المكنون والبيض جمع؛ لأنه رد النعت إلى اللفظ
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قال تعالى ((يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي إلآربكما تكذبان ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: ألواحة ألاسلامية :: المناوعات الاسلامية-
انتقل الى: