أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 رسالة إبليس الأخيرة للمصريين فى موسم الحج .. لم أعد معجبا بفكرة كونى الشماعة التى تعلقون عليها ذنوبكم وخطايكم.. لم أعد معجبا بفكرة كونى الأصل الذى تردون إليه الشرور النابعة من نفوسكم الأمارة بالسوء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 4033
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: رسالة إبليس الأخيرة للمصريين فى موسم الحج .. لم أعد معجبا بفكرة كونى الشماعة التى تعلقون عليها ذنوبكم وخطايكم.. لم أعد معجبا بفكرة كونى الأصل الذى تردون إليه الشرور النابعة من نفوسكم الأمارة بالسوء   الجمعة نوفمبر 19, 2010 2:43 pm



الاعزاء نقلت لكم هذا المقال من جريدة اليوم السابع بتاريخ اليوم
******

رسالة إبليس الأخيرة للمصريين فى موسم الحج ..
لم أعد معجبا بفكرة كونى الشماعة التى تعلقون عليها ذنوبكم وخطايكم..
لم أعد معجبا بفكرة كونى الأصل الذى تردون إليه الشرور النابعة من نفوسكم الأمارة بالسوء
Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven

كل هذا الحماس الذى يظلل الحجاج المسلمين وهم يلقون بجمراتهم على رأس إبليس، أو كل هذه الهمة التى تلحظها فى صوت أحدهم وهو يقول أعوذ بالله من الشيطان الرجيم حينما يرد اسم إبليس عرضا أو عمدا، يجعلك تسأل نفسك: إذا كان هناك إجماع على كراهية هذا الكائن غير الطيب إلى هذه الدرجة فمن يقف وراء طوفان الأعمال الشريرة التى تملأ العالم؟.. ولماذا تصاب مناعة البشر بالضعف أمام وساوس الشيطان وهلاوسه؟

أحيانا أشعر أن «إبليس» تحول من وسواس خناس قادر على بث الشر فى نفوس الناس إلى مجرد شماعة يعلق عليها الخطاءون من البشر أعمالهم، فى محاولة مفضوحة لتبرئة أنفسهم التى تحولت إلى مصدر حقيقى لشر يفوق شر إبليس وأبنائه، لو تكلم إبليس نفسه سيقر بذلك.. سيقول بأنه يقف مذهولا أمام قدرة البشر على تطوير الشر وبثه ونشره.. لو تكلم إبليس فسيعترف دون أن يخجل أن تلاميذه من البشر تفوقوا عليه هو الأستاذ، وسيعترف دون أن يخجل أنه أعجز من أن يزرع وسوسة فى النفس البشرية من ذلك النوع الذى يدفع الابن لاغتصاب أمه أو قتلها، أو الأب لاغتصاب بناته أو قتلهن.. سيعترف إبليس قبل أول «قلم» وسيبصم على اعترافاته هذه بأصابعه العشرة إن كانت عشرة مثل البنى آدمين وبحوافره إن أمكن..

وقبل أن تفكر فى شكل اعترافات إبليس وتفاصيلها كيف ستكون؟ وهل هى مثيرة أم لا؟ دعنى أضع بين يديك رسالة «إبليس» الأخيرة للمسلمين والمصريين منهم تحديدا قبل رمى الجمرات، من المؤكد أنه يريد أن يقول شيئا لهولاء الذين يستعيذون بالله منه، وهؤلاء الذين سيقذفون رأسه بسبع جمرات متتاليات، وأحياناً بالجزم والشباشب وكل ما تيسر من المقذوفات غير الطيبة، من المؤكد أن إبليس يريد أن يقول شيئا لهؤلاء.. ومايريد أن يقوله ستجده فى تلك الرسالة التى يمكنك بالطبع أن تعتبرها «تخيلية» أو يمكنك إن كنت من هواة أفلام الإثارة أو أفلام الأبيض والأسود أن تعتبر أننى قد وجدتها فى صندوق عتيق أسفل سرير جدى القديم، أو داخل زجاجة تطوف البحار بغير خريطة أو عن طريق البريد الإلكترونى.. أليس إبليس هو أبو الإنترنت ويمكنه أن يرسل عبره ما يشاء من الرسائل، بدليل أن المواقع الجنسية توجد دائما فى مقدمة قائمة «جوجل» للمواقع الأكثر انتشارا، جهّز نفسك إذن، واستعد لأن تقرأ أول رسالة من إبليس إلى المسلمين قبل أن يقذفوه بالجمرات السبع..

7 أشياء لابد أن تفعلها قبل أن تقرأ رسالة من إبليس:
1 - ضع جملة الاستعاذة بالله على لسانك، لربما كانت الرسالة خدعة شيطانية يريد بها إبليس أن يتسلل إلى نفسك ويوسوس لها بالخبيث من الأفكار.
2 - كن على يقين بأن الكلام الوارد فى الرسالة القادمة صدر من كائن غير طيب، هذ المتكبر المغرور الذى أخرجنا من الجنة وألقى بنا إلى صخور الأرض وترابها.
3 - لا داعى لأن تطمئن كثيراً لمسألة ضعف إبليس فى الأيام المباركة وانهياره أمام ذكر آيات الكتاب الحكيم، لأن شياطين الإنس وشيطان النفس الأمارة بالسوء أدهى وأمر وأشر، ولأن الأمر يتوقف على مدى إخلاص قارئها، والأمر فى تلك الجزئية يتحمل الكثير من الاحتمالات.
4 - تذكر أنه هو الماكر الذى كان سببا فى أن يهبط أبونا آدم وأمنا حواء عرايا إلى الأرض.. فهل يمكن أن ترحم أو تأمن لأحد فعل بوالديك مثل هذا الأمر؟
5 - تذكر أنه هو الماكر الذى أوعز لقابيل أن يقتل هابيل، أى أن دم ثلث سكان الأرض فى رقبته، فهل يمكن أن تأتى إلى الحياة وتخرج منها دون أن تأخذ بثأرك منه؟
6 - لا تترك هذا الشرير يعبث بعقلك وقلبك وهو أول من وجه إليك سهام الاحتقار والكراهية حينما رفض أمر الرحمن بالسجود لأبى البشرية آدم، وقال كما ورد فى سورة الأعراف: (قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِى مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ).
7 - تذكر أن المعركة مع الشيطان.. تار بايت، وليست مجرد رغبة فى التخلص من وساوسه، فهو - إن راجعت قصص التاريخ - السبب الأول فى معاناة البشر وسقطاتهم، هو الذى يزين لنا فخاخ الخطيئة فنسقط بداخلها غير مبالين، هو الذى يرسم لنا طريقا ورديا نحو المعصية فنذهب فرحين.



◄◄ رسالة إبليس:

أعزائى أبناء آدم.. لا أحب ما تصنعون أو ما أنتم عليه معتادون من «اسطنبات» فى بدايات الخطابات والرسائل، «السلام عليكم» لن تنفع معكم أو معى، إن قلتها أكون قد خالفت عهدى مع نفسى ومع الله ببث الشرور فى نفوسكم وفى أرضكم، وإن سمعتموها أنتم منى فلن تردوها على وتلك فرصة لن أمنحكم إياها أبداً..

أعزائى أبناء آدم.. قد أجد فى جملة الخطابات السياسية الشهيرة التى تسمعونها فى عيد العمال دائماً ضالتى.. «أيها الإخوة والأبناء»، يبدو وقعها جميلا على أذنى ويبدو استخدامها منطقيا مع تحول مصطلح «شياطين الإنس» إلى واقع لا يمكنكم إنكاره أو تغييره، ويبدو كالحقيقة الواضحة أمام عينى كلما أنظر إلى قائمة مبدعى الشر من البشر وهم يتفقون بحيلهم وفسادهم وشرهم على أبنائى من الأبالسة والخناسين..

لا.. لا، سأستقر على ما بدأت به رسالتى، فلا السلام بيننا نافع ولا مصطلح «الإخوة والأبناء» يزرع فى نفسى المتعة مع تكرار استخدامه، فلا أنتم إخوتى حقا ولا أنتم أبنائى ولا ترتقون لأن تكونوا كذلك، وتلك مسألة حسمتها أمام رب العزة عز وجل حينما رفضت السجود لأبيكم آدم، أبى البشرية، وصرخت قائلاً: (أنا خير منه، خلقتنى من نار وخلقته من طين)..
سأخاطبكم إذن بما بدأت به رسالتى، سأخاطبكم قائلاً: «أعزائى أبناء آدم» فتلك جملة وقعها مميز على أذنى وتذكرنى كثيراً بما أقسمت به أمام ربى بأن أغويكم جميعاً حتى يوم الدين، تلك كلمات أرقص لها فرحاً كلما ذكرتنى بانتصارى على أبيكم آدم وأمكم حواء يوم وسوست لهما وأغويتهما وأنزلتهما إلى الأرض عرايا.. نعم أتلذذ بالتشفى فيكم وفى ضعفكم أمام وساوس أبنائى.. نعم أتشفى فيكم حينما تسقطون فى فخاخ الخطايا والذنوب التى لم أعد أبذل جهداً فى نصبها أو أطور من مكرى لأزينها لكم.. نعم أتلذذ بهوانكم وتردى حالكم.. ولا تتعجبوا من صراحتى فى التعبير عن مشاعرى، فأنا على عكس ما تعتقدون، لا أزين لنفسى الأكاذيب مثلما أفعل معكم.. نحن أعداء وخصومتنا واضحة.. أنتم سبب طردى من رحمة الله، وأنا أسعى لأكون سبب وجودكم فى جهنم.. تلك معركتنا وأسلحتها معروفة، أنا أزين لكم الخطايا وأتسلل إلى عقولكم بالوساوس، وأداعب الشر فى نفوسكم الأمارة بالسوء، وأنتم تطاردوننى بآيات الله والاستعاذات والجمرات، والنتيجة حتى الآن واضحة.. انتصار ساحق لى فى ما خضناه حتى الآن من جولات، أعرف أن المعركة لم تكتمل ولكننى أستمتع بنشوة الانتصار ودلائله التى تملأ أرضكم، انظروا إلى صفحات الحوادث وراجعوا ماتفعلونه مع بعض فى الشوارع، وراجعوا تقارير ما تسمونه الجهاز المركزى للمحاسبات، وكل منكم يحاول أن يتذكر آخر مرة فيها ابتسم فى وجه جاره، أو قبّل يد أبيه، أو وصل رحمه، أو رفض رشوة، أو أخلص فى عمله، أو لم يلق زبالة فى شارعه، أو ترفع عن نفاق مديره، وسيعرف أن رايتى هى الأعلى فى أرض المعركة الآن.. وأن النصر هو رفيقى والخسارة والفشل تصاحبكم ربما للأبد.. وأقول ربما لأننى كما قلت صريح، وأزين انتصارا غير حقيقى لنفسى فمازال بينكم من يقاوم، مازال بينكم من يذهلنى بقدرته على رد وساوسى ومحاولات أبنائى من الأبالسة فى التسلل إلى نفسه، وهؤلاء معركتى معهم طويلة، وأعلم أنها صعبة، وقد اعترفت لله عز وجل بذلك كما هو وارد فى القرآن الذى هجرتموه، وفى الأدراج والصناديق وتابلوهات السيارات نسيتموه: (لأزينن لهم فى الأرض ولأغوينهم أجمعين إلا عبادك منهم المخلصين)..

أعزائى أبناء آدم.. تلك رسالة لكم أجمعين، الكارهين لى منكم، والذين إلى وساوسى يستمعون، وإلى فخاخ الخطايا التى أنصبها يذهبون، رغم أنهم يعلمون جيداً أننى سأتركهم وسأبيعهم بيعا علنيا فى اليوم المعلوم وأصرخ قائلاً: (إنى برىء منك إنى أخاف الله رب العالمين).. وهم مثلهم مثل أولئك الذين يكذبون ويغشون ويفسدون وهم يعلمون أن الكذب منّى وأنا أول من كذب ومن كذب فهو صديقى، ومن حلف بالله كاذباً فهو حبيبى، ويعلمون أن اليمين الكاذبة سرور قلبى، والغيبة والنميمة فاكهتى وفرحى، وشهادة الزور قرة عينى ورضاى..

أعزائى أبناء آدم.. لا تتعجبوا إن قلت لكم إننى عليكم مشفق، ولا تندهشوا إن قلت لكم إنى ما عدت أجد فيكم خصماً يمنحنى معركة مثيرة ومسلية، فأنتم تتساقطون فى فخاخى تساقط الذباب بسبب رشة واحدة لبيرسول أصلى وفعال، وليس من الذين تغشونه، وبه تفسدون صحة الناس وتضرون، فى الماضى كان بينكم من كنت أراه فى الشارع فأجرى خوفاً لأختفى، أتحدث عن «عمر بن الخطاب» إن كنتم إياه مازلتم تذكرون، وطبعا لا أتوقع منكم من هو مثله، فتلك مراتب أنتم عنها أبعد ما تكونون، ولكن كل ما فى الأمر أننى لم أعد أتحمل ماتضعونه فى رقبتى من ذنوب وخطايا لست عنها المسؤول، لا أنكر طبعا أننى بها من السعداء والمبسوطين، ولكننى كما سبق أن قلت لكم لا أحب أن أنسب لنفسى من إنجازات إلا ما كنت قد سهرت وتعبت عليها، فلا أنا مثل أحزابكم أو وزرائكم الذين ينسبون إلى أنفسهم ما لا يفعلون..

أعزائى أبناء آدم.. لم أعد معجباً بفكرة كونى الشماعة التى تعلقون عليها ذنوبكم وخطايكم، لم أعد معجباً بفكرة كونى الأصل الذى تردون إليه الشرور النابعة من نفوسكم الأمارة بالسوء، ولابد أن تعرفوا أننى ليس لى من الإضلال شىء، إنما موسوس ومزين، ولو كان الإضلال بيدى ما تركت أحداً على وجه الأرض ممن يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله، صائماً، ولا مصلياً، ولا محترماً، ولا على خلق، ولذلك كفوا عن وضع خطاياكم فوق رأسى وقبل أن ترمونى بالجمرات أو اللعنات اسألوا أنفسكم أولاً: ألا تستحق نفوسكم الأمارة بالسوء بكل تفوقها الشرير وكل مكرها الخبيث أن تأخذ نصيبها من الجمرات؟.. ألا تستحقون أن يكون لكم نصيب من تلك الجمرات على أعمالكم التى لا تتقنونها ولا تخلصون فيها؟.. ألا يستحق هؤلاء الذين أفسدوا عليك حياتك وجعلوك على مستقبل أبنائك وأحفادك غير آمن نصيبهم من تلك الجمرات؟.. ألا يستحق هؤلاء الذين حرقوا الناس أحياء فى قطار الصعيد، وسرقوا أراضى الدولة بأبخس الأثمان وزوروا صناديق الانتخابات، وتاجروا فى قرارات العلاج على نفقة الدولة، وعذبوا الأبرياء أو حتى غير الأبرياء فى أقسام الشرطة، نصيبهم من الجمرات؟.. ألا يستحق هؤلاء الذين جلعوا من الرشاوى والإكراميات دستوراً اجتماعياً نصيبهم من الجمرات بعد أن حققوا ما عجزت أنا وأبنائى الأبالسة على فعله؟.. ألا يستحق هؤلاء الذين جعلوا من الدين تجارة نصيبهم من الجمرات؟.. ألا يستحق ابن لادن والظواهرى اللذان جعلا صورة الإسلام أكثر تشوهاً وشراً من صورى نصيبهم من الجمرات؟.. ألا يستحق من ترك جاره مريضا دون زيارة، ووالدته مريضة دون سؤال، وأخاه غاضبا دون ترضية، نصيبهم من تلك الجمرات؟

أعزائى أبناء آدم لا ترموننى بالجمرات قبل أن تسألوا أنفسكم أولاً: هل أنا أكثر شراً من هؤلاء الذين يذكون نار الحروب من أجل أرباح أكثر؟ هل أنا أكثر شراً من الذين يتاجرون بأحلام الناس؟ هل أنا أكثر شراً من أصحاب تلك المستشفيات التى ترفض استقبال الفقراء حتى لو كانت أمعاؤهم تسبقهم على الأرض؟ هل أنا أكثر شراً من الذين نشروا فيروس سى والذين يطعمونكم من زراعات المجارى؟ هل أنا أكثر شراً من هؤلاء الذين يوسوسون لك بأنك تعيش أزهى عصور الديمقراطية ومن هؤلاء الذين يدفعون الآباء للانتحار خجلا من أيديهم القصيرة التى لا تحضر ماتبصره عيون أطفالهم؟

أعزائى أبناء آدم.. لقد تعبت من متابعة صفحات الحوادث فى صحفكم اليومية والأسبوعية، فلا أنا ولا وساوسى كنا نتخيل أن ننجح فى لحظة ما فى نصب فخاخ للخطايا من نوعية اغتصاب الأب لبناته أو الجد لحفيده أو الأخ لأخته.. أعزائى أبناء آدم هذه كانت رسالتى لكم أجمعين، فاقرأوها أو قطعوها، فلا هدف منها سوى الاعتراف بأن أشراركم علىّ قد تفوقوا.. ونفوسكم الأمارة بالسوء على حيلى ومكرى وخدعى قد فازت وبشكل ساحق ومذل كما يقولون.


~~~~أذكر الله~~~~




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
رسالة إبليس الأخيرة للمصريين فى موسم الحج .. لم أعد معجبا بفكرة كونى الشماعة التى تعلقون عليها ذنوبكم وخطايكم.. لم أعد معجبا بفكرة كونى الأصل الذى تردون إليه الشرور النابعة من نفوسكم الأمارة بالسوء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام-
انتقل الى: