أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 وكأن مصر كلها زحفت نحو ميدان التحرير!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أبو نظارة
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 1748
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

مُساهمةموضوع: وكأن مصر كلها زحفت نحو ميدان التحرير!    الجمعة فبراير 18, 2011 3:56 pm



ميدان التحرير/ القاهرة - منهم من جاء لاستعادة ذكرياته وتأمل الساحة التي شهدت كفاحه وصموده ليل نهار لأكثر من أسبوعين من أجل انتزاع الحرية لشعبه وبلده، ومنهم من جاء للتعرف لأول مرة على هذا الميدان الذي سمع عنه الكثير والكثير من الروايات والملاحم البطولية لشباب مصر.. وأيا كانت الدوافع لهذا الشخص أو ذاك، فالجميع جاءوا وتدفقوا على الميدان احتفالا بانتصار الثورة فيما يشبه الاستفتاء الشعبي العام على تأييدها بكل قوة..

حوالي ثلاثة ملايين مصري اجتمعوا في الميدان الذي صار رمزا لثورة مصر.. جاءوا من كل حدب وصوب ليس فقط من القاهرة الكبرى، من محافظات الدلتا والإسكندرية، من محافظات الصعيد..وقبل حلول صلاة الجمعة، كانوا قد ملأوا جنبات الميدان عن بكره أبيه ولم يتركوا موضعا لقدم..

وحين حلت الصلاة التي كان إمامها العلامة الشيخ يوسف القرضاوي الذي حرص هو الآخر على المجئ من الدوحة، كان المشهد أشبه باحتشاد الحجيج حول الكعبة المشرفة، حتى في سجود المصلين وقوفا في الميدان على ظهور بعضهم البعض لشدة الزحام، أو يكتفون بانحناءة خفيفة للرأس إن كانت أمامهم سيدة.



أما الفتيات والسيدات، فقد صلى بعضهن جلوسا فيما بادرت غير المحجبات منهن لتغطية رءوسهن بعلم مصر.



لا زالت أجواء اللحمة والتماسك التي ميزت ثورة مصر موجودة بقوة في ميدان التحرير.. فهناك من يبادر ليقدم لمن بجواره دون أن يعرفه ورقة جريدة لكي يستظل بها من الشمس التي بدت قاسية بعض الشيء اليوم.. بعض البائعين والبائعات المتواجدين على أطراف الميدان بادروا بدورهم أيضا لتقديم "كرتونة" للجماهير كمظلة، وهناك من يفسح الطريق بحياء لمجموعة من الفتيات لكي يتجمعن في مكان واحد.

اللعبة الشعبية الأولى!


وفوق الحاضرين على أرض الميدان، اعتلى مجموعة من الشباب أعمدة الإنارة، حيث كانوا يكبرون أو يؤمنون على الدعاء خلف الشيخ القرضاوي أثناء الصلاة لكي يسمعوا الحشد الذي فاض به الميدان على الشوارع المؤدية إليه..


الحاضرون من كل الأعمار ومن كل الفئات.. فيهم المسيحيون الذين دعاهم شباب الثورة لتأدية صلاة محبة لمصر وتحية لشهدائها قبيل صلاة الجمعة، وفيهم العائلات التي حضرت بكاملها، ومنها عائلات الشهداء التي رفعت بكل اعتزاز صور أبنائها الذين قدموا أوراحهم فداء لبلدهم.. وسعت هذه العائلات للتجمع حول نصب تذكاري بسيط أقامه شباب الثورة في قلب الميدان ووضعت عليه صور بعض الشهداء وقد اتشحت بالسواد.


الكل بدت عليه نشوة الانتصار والافتخار والغالبية حملوا أعلام مصر وحين كانوا يلوحون بها ذكروا البعض بمشهد المصريين في استاد القاهرة حين يتدفقون عليه لتشجيه منتخب بلدهم ملوحين بالأعلام..


"الكل الآن يشجع مصر الثورة.. المصريون الآن يلعبون سياسية ويشجعون الثورة.. وليس كرة القدم".. هكذا علق أحدهم مستنكرا تشبيه البعض للمشهد بمشهد استاد القاهرة!.


الهتافات الممجدة للثورة والداعية للتغيير الحقيقي تدوي في أرجاء الميدان..الأعلام ترفرف في كل جنباته.. الأغاني تصدح بها مبكرات الصوت..لكن رغم ذلك، تشعر هذه المرة بحالة من الهدوء الممزوج بالسعادة تسيطر على كل من الميدان.. إنه هدوء الثوار لحظة انتصارهم بعد أيام غضبهم.


~~~~أذكر الله~~~~



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وكأن مصر كلها زحفت نحو ميدان التحرير!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news :: اخبار مصرية-
انتقل الى: