أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 فى اسبانيا المسلمين.الأفضل اندماجا فى غرب أوروبا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد المقريطى
وسام الاندلس
وسام الاندلس
avatar

عدد المساهمات : 17
تاريخ التسجيل : 16/05/2010

مُساهمةموضوع: فى اسبانيا المسلمين.الأفضل اندماجا فى غرب أوروبا    الأحد يوليو 03, 2011 6:54 pm






على عكس الكثير من البلدان الغربية الأخرى التي يواجه فيها المسلمون مضايقات كثيرة،
يقول مسلمو إسبانيا إنهم يتأقلمون مع أسلوب الحياة في الغرب بشكل كبير،
مؤكدين في الوقت نفسه أن الإسلام لا يمثل بالنسبة لهم عائقا لكي يكونوا مواطنين إسبانا.


وفى هذا الشأن يقول "إبراهيم ندياي" (مهاجر مغربي وصاحب مطعم)"
أعيش هنا منذ فترة طويلة، وجيراني الإسبان يعرفونني جيدا، ويعرفون كيف هي طريقتي في العيش في هذا البلد".
وعلي غرار الكثير من زملائه من المهاجرين، هاجر "إبراهيم نداي" من المغرب إلى إسبانيا للبحث عن ظروف معيشية أفضل، وعلى الرغم من أن نداي بدأ حياته كحارس أمن، فإنه أصبح الآن يدير متجرا لبيع الملابس ومطعما. وواجهته في بعض الأحيان مشاكل جراء بعض الأحداث الإرهابية مثل تفجيرات مدريد عام
2004،إلا أن نداي -الذي تزوج من إسبانية وأنجب طفلين- يقول إنه يشعر أنه في وطنه في إسبانيا.

ويشير نداي إلى هذا قائلا:
"صحيح أن الأعمال الإرهابية سببت بعض المشاكل لاسيما عندما تسافر أو تذهب إلى الأماكن العامة فإنهم ينظرون إليك بريبة عندما يعرفون أنك مسلم، لكني لم أعان من مثل هذه النظرات من جيراني".

ويوجد حوالي 1.3 مليون مسلم في إسبانيا، يمثلون نحو 3% من عدد السكان البالغ عددهم 45 مليونا.
وأظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا في إسبانيا، أن نسبة 70% من المسلمين يشعرون
أنهم في وطنهم في إسبانيا، كما أظهر أيضا أن نسبة 80% من المسلمين يشعرون أنهم متأقلمون مع طريقة الحياة الإسبانية، وهاتان النسبتان المرتفعتان تعكسان أن مسلمي إسبانيا هما الأفضل اندماجا في غرب أوروبا.

اندماج سريع
ويرى الكثير من الناس في إسبانيا أن المسلمين مندمجون بشكل كبير في المجتمع الإسباني.
وفي هذا الشأن يقول "برباب لوبيز"
أحد الخبراء البارزين في شئون الأقليات
المسلمة لموقع دويتشه فيليه: "المسلمون الذين يأتون إلى إسبانيا يتأقلمون
مع الأوضاع بسرعة، لكن من الممكن أيضا أن تجد البعض منهم متمسكا ببعض مظاهر ثقافته الأصلية، وكان هذا واضحا بشكل أكبر في الأجيال السابقة".

ويقول لوبيز: "المهاجرون المسلمون لا يعيشون في جيتوهات (أماكن خاصة بهم) ولكنهم
ينتشرون في أنحاء البلاد، فهم يحترمون المواطن الإسباني الذي يرى لوبيز
أنه منفتح بدوره بالنسبة لمسألة قبول المهاجرين في المجتمع الإسباني.

ويضيف لوبيز: "أعتقد أن سكان إسبانيا -حتى الفئة التي نعتقد أنها أكثر عنصرية
منهم- قد استوعبوا المهاجرين جيدا، فقد أصبح المهاجرون يمثلون حوالي 12%
من نسبة السكان في خلال الـ15 عاما الأخيرة، وهذا الأمر لم يحدث بهذه السرعة الهائلة في أي من البلدان الأوربية الأخرى.

ومن وقت لآخر يثار الجدل، وتحتدم المناقشات في مختلف البلدان الأوربية حول مسألة الهجرة إلى أوروبا، ففي ألمانيا أثارت تصريحات -معادية للإسلام- لمسئول بالبنك المركزي، حالة من الجدل داخل المجتمع الألماني، مثلما هو الوضع في بلدان أوربية أخرى مثل هولندا والنمسا والسويد وإيطاليا وغيرها.
جهود حكومية
ويرجع الفضل في الاندماج وحالة التأقلم التي يشعر بها المهاجرون المسلمون؛ لجهود
الحكومات الإسبانية الواضحة في هذا الشأن، ففي أعقاب تفجيرات مدريد الإرهابية في عام 2004، تجنبت الحكومة -اليمينية حينئذ- القيام بردود فعل متهورة أو طائشة تجاه المسلمين، بل قامت بعمل تحالف حضاري مع تركيا؛ في محاولة منها لتعزيز العلاقات بين الغرب والشرق المسلم.

وبجانب ذلك أطلقت الحكومة أيضا برنامجا للـ"تماسك الاجتماعي" بهدف مساعدة
المهاجرين على الاندماج في المجتمع الإسباني، وقامت بإصدار مجموعة من
قرارات العفو العام عن العمال من المهاجرين غير الشرعيين الذين يشاركون في دعم اقتصاد البلاد.

وفي السنوات العشر الأخيرة، منحت السلطات الإسبانية أوضاعا قانونية شرعية لحوالي أكثر من مليون عامل ممن استطاعوا أن يثبتوا أنهم يعملون بجد في البلاد، هذا في الوقت الذي تمنح فيه الدولة حق التعليم والرعاية الصحية حتى لهؤلاء الذين لا يحملون أوراقا رسمية.
مشاكل قائمة
وعلى الرغم من هذا التأقلم الذي يشهده المهاجرون المسلمون في إسبانيا إلا أن الأمر لا يخلو من بعض المشاكل.
ويقول كمال رحوني رئيس جمعية العمال والمهاجرين المغاربة بالخارج "
نضع في الاعتبار أن المهاجرين دائما يحصلون على الوظائف ذات الكفاءة الأقل، نحن نأخذ الوظائف التي لا يريدها أحد، وعقود العمل تكون عادية جدا، ونعمل في ظروف سيئة جدا، إذ يمكن أن تفصل من عملك في أي وقت، وكل هذا يعقد عمليات الاندماج".

وعلى الرغم من هذه الصعوبات يقول رحموني: "إن الطريق الطويل إلى الاندماج يسير بشكل عام في الطريق الصحيح في إسبانيا"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى اسبانيا المسلمين.الأفضل اندماجا فى غرب أوروبا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news :: اخبار عالمية-
انتقل الى: