أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

 ناس فى القلب // محمد محسن..اعتصم ليحاكم مبارك واستشهد يوم دخل القفص

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدير الحكيم
مراقب عام

مراقب عام
هدير الحكيم

عدد المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 23/07/2010

ناس فى القلب // محمد محسن..اعتصم ليحاكم مبارك واستشهد يوم دخل القفص  Empty
مُساهمةموضوع: ناس فى القلب // محمد محسن..اعتصم ليحاكم مبارك واستشهد يوم دخل القفص    ناس فى القلب // محمد محسن..اعتصم ليحاكم مبارك واستشهد يوم دخل القفص  I_icon_minitimeالجمعة أغسطس 05, 2011 7:29 pm

ناس فى القلب // محمد محسن..اعتصم ليحاكم مبارك واستشهد يوم دخل القفص  %D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D8%AD%D8%B3%D9%86-%D8%B3%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AC


"يا نجيب حقهم يا نموت زيهم"..
من آواخر العبارات التي نطقها الشهيد الشاب محمد محسن وهو في المسيرة التي اتجهت من ميدان التحرير إلى ميدان العباسية في 23 يوليو الماضي، وانتهى به المطاف بأن لحق بشهداء ثورة 25 يناير الذين خرج مناديا بمحاكمة من قتلهم، وذلك في نفس اليوم الذي دخل فيه بالفعل أبرز المتهمين بالقتل قفص الاتهام أمام العالم، وعلى رأسهم الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وشيَّع الآلاف من المواطنين في محافظة أسوان (جنوب مصر) الشهيد ابن المحافظة، وعضو ائتلاف شباب الثورة، صباح الجمعة 5-8-2011، بعد أن وصلها بالطائرة بعد يومين من استشهاده في معهد ناصر بالقاهرة الذي رقد فيها 12 يوما يعاني من تداعيات إصابته بنزيف في المخ نتجت عن إلقاء مجهول حجر كبير على رأسه في المسيرة التي خرج فيها آلاف من المعتصمين بميدان التحرير يوم السبت قبل الماضي باتجاه مقر وزارة الدفاع في مدينة نصر (شرق القاهرة) لمطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي يدير شئون البلاد حاليا بتنفيذ مطالب الثورة.

وهي المسيرة التي أوقفتها قوات الشرطة العسكرية والأمن المركزي عند ميدان العباسية، وهاجمها مجهولون قال مسئولون إنهم أهالي المنطقة فيما قال نشطاء شاركوا في المسيرة إن معظمهم مأجورون خارجون عن القانون "بلطجية"؛ ما أدى لإصابة المئات، بينهم الشهيد محمد محسن.

وقال عدد ممن كانوا مع محمد محسن، ومنهم الصحفية رشا عزب، إن محمد كان يردد في المسيرة
"يا نجيب حقهم يا نموت زيهم"،
في إشارة إلى الشهداء، كما أنه حين تعجب بعض زملائه من كثرة عدد "البلطجية" الذين هاجموا المسيرة تحت سمع وبصر الشرطة التي لم تحرك ساكنا، وقالوا: "واضح أنهم عاوزين يموتونا"، رد عليهم بقوله: "هو في أحسن من كدة موتة".

وأصيب محمد بحجر كبير،
قال شاهد إن سيدة ألقته على رأسه من أعلى سطح إحدى البنايات، وظل ينزف بغزارة لعدة ساعات؛ حيث اتهم أطباء وبعض زملائه الشرطة العسكرية بأنها رفضت توفير مخرج آمن له ليتلقى الإسعاف السريع، كما أنه بعد أن سمحوا بخروجه رفضت المستشفيات القريبة استقباله بحجة عدم توفر أماكن، واستطاعوا في النهاية أن يودعوه في معهد ناصر غرب القاهرة.

وتم تشخيص حالته على أنها نزيف في المخ، ودخل في غيبوبة لم يفق منها تقريبا، وعانى من مضاعفات منها إصابته بنزيف في المعدة لعدم تناوله أي طعام منذ دخوله في الغيبوبة، وكذلك التهاب رئوي وصديد.

ومن اللافت أن استشهاد محمد يوم الأربعاء صادف نفس اليوم الذي دخل فيه الرئيس المخلوع حسني مبارك ونجلاه علاء وجمال ووزير داخليته حبيب العادلي وآخرون قفص الاتهام في أولى جلسات محاكمتهم العلنية بتهمة قتل المتظاهرين.

وكانت علنية المحاكمات وتسريعها من أبرز مطالب اعتصام 8 يوليو الذي شارك فيه ومن أبرز مطالب المسيرة، بالإضافة إلى تحديد صلاحيات المجلس العسكري وتوسيع صلاحيات الحكومة ووقف المحاكمات العسكرية للمدنيين، وتقديم الرعاية اللازمة لأهالي الشهداء والمصابين، ووضع حد أدنى وحد أقصى للأجور، وتطهير البلاد من رموز وسياسيات النظام المخلوع.

"الثائر"
ومحمد محسن أحمد عضو الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية، وعضو ائتلاف شباب الثورة في مدينة سوهاج التي كان يدرس بها في المعهد الصناعي، وعضو في حملة البرادعي، وقدم إلى ميدان التحرير للاعتصام في خيمة أبناء الصعيد في 7 يوليو الماضي، وترك الاعتصام صباح يوم مسيرة العباسية في 23 يوليو ليجري فحصا بالمنظار علي القولون، وكان قبلها يعيش علي السوائل فقط استعدادا لهذا الفحص، وبعد عودته رفض أن يستريح وخرج في المسيرة.

وسبق أن شارك محمد في كل فعاليات الثورة بأسوان من مظاهرات ومسيرات، ويصفه أصدقاؤه بالشجاعة والحماس، ويقولون إنه كان أول من اقتحم مبني أمن الدولة بأسوان وصعد لأدواره العليا.

وشيَّع مئات من المواطنين محمد من معهد ناصر إلى الطائرة التي أقلته إلى محافظته أسوان مساء الخميس، ثم أدوا عليه صلاة الغائب في مسجد عمر مكرم بميدان التحرير، وهتفوا بعدها:
"يا شهيد نام وارتاح واحنا نكمل الكفاح"،
كما رددوا هتافات مضادة للمجلس العسكري الذي اتهموه بتحمل المسئولية عن مقتله، وسعوا لعمل مسيرة في الميدان تكريما له؛ وتنديدا باستخدام القوة في فض الاعتصام يوم الإثنين الماضي، إلا أن حشودا من قوات الجيش حاصرتهم في منطقة المسجد.

وفي أسوان
شيَّع الآلاف الجثمان صباح الجمعة بميدان المحطة (ميدان الشهداء)، ملفوفا بعلم مصر، وشارك في الجنازة عائلته وجماهير أسوان والقوى السياسية والشعبية، يتقدمهم اللواء محمد مصطفى السكرتير العام للمحافظة نيابة عن محافظ أسوان، ومدير أمن أسوان اللواء أحمد ضيف صقر، وطافت الجنازة كورنيش النيل حتى ورى الثرى بمقابر الأسرة، وردد المشيعون هتافات الله أكبر الله أكبر، ولا إله إلا الله الشهيد حبيب الله، مطالبين بالقصاص العادل من قتلته، كما طالبوا محافظ أسوان بإطلاق اسمه على أحد الميادين العامة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ناس فى القلب // محمد محسن..اعتصم ليحاكم مبارك واستشهد يوم دخل القفص
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: 25Egypt's Revolution يناير Tahrir-
انتقل الى: