أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 فى مصر // بعد الثورة.. إعلانات المبادرات تتفوق على "البوكسرات!"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير


عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: فى مصر // بعد الثورة.. إعلانات المبادرات تتفوق على "البوكسرات!"    السبت أغسطس 13, 2011 7:50 pm




في الأونة الأخيرة توالت الأخبار وسط ترقب الناس، من محاكمة مبارك إلي مستقبل مصر في الأيام القادمة، ثم تنبؤات عن من سيكون رئيسا للجمهورية، ثم الخوف من سيطرة الإسلاميين علي السلطة، والخوف من تواطؤ الجيش وعرقلة الثوار.

وبالطبع مع دخول شهر رمضان المجيد وسط زحام المسلسلات والبرامج التي غيرت من شكلها وموضوعها لتناسب أجواء الثورة، آثرت الإعلانات هي أيضاً أن تكتسب مكانة خاصة لدي المشاهد المصري الثوري، وتغير من نمطها المعتاد حتي تناسب روح ما بعد الثورة.

دعوة للتفاؤل

فعلي سبيل المثال إعلان كوكاكولا الجديد الذي جاءت كلمات أغنيته:

"أنت كل حاجة بتحلم بيها.. أنت أملك الوحيد

انسى كل اللي فات.. زعق وقول اللي جواك

افرد جناحك طير في الهوا

واحلم تعيش فوق في السما"


كلمات ما إن تسمعها حتي تملؤك بالتفاؤل والسعادة، خاصة أن من يرددها أطفالا صغار يحملوا إليك الأمل والبهجة في المستقبل.

وقد لقى قبولا واسعا بين الجمهور الذي لم يكتفي بمشاهدته علي شاشات التليفزيون ولكنهم تتبعوه علي موقع اليوتيوب فبلغت نسبة مشاهدته 63519 ألفا، وسوف تجد الكثير استخدموه نغمات رنين لتليفوناتهم المحمولة.

فالناس في اشتياق لسماع كلمة ترجع لهم الأمل في المستقبل مرة أخرى، وتجعلهم لا يسبون اليوم الذي قامت فيه هذه الثورة لما يرونه من تخويف لما هو قادم وقلق علي الوضع الأمني والحياة واستقرارها.

ودعى الإعلان للتذكرة ببعض المواقف التي تجعلك تقول أن غدا أفضل ومنها أن أمام كل فاسد ملايين يسعون لفعل الخير، وأمام كل كسلان الكثير من السيدات اللاتي يقفن لتحضير طعام الإفطار، وقدام الملايين الذين يرون أن مصر لا تستطيع أن تقف علي رجلها مرة أخري هناك أطفال كثر يحاولون أخذ أول خطوة لهم علي الأرض، حتي لا ننظر لنص الكوب الفارغ دائما.

مبادرات مجتمعية

وفطنت بعض الشركات الأخري للدور المجتمعي لها في هذه الفترة، وانتشرت المبادرات لبناء مستقبل مصر الجديدة، فأطلقت شركة اتصالات مبادرة لتوصيل المياة للقرى المحرومة من المياة النظيفة، كما أطلقت شركة شيبسي مبادرة للمساهمة في إعادة الأطفال المتسربين من التعليم.

كما أطلقت شركة بيبسي إعلانها الجديد مستطلعة رأي الجمهور أولا فيما يود أن تدعمه الشركة: هل الخير أم التعليم أم الرياضة، وقد بلغت نسبة مشاهدة الإعلان علي موقع اليوتيوب 125,991 ألفا.

وجاءت فودافون بفكرة أخلاقية تدعو للعرفان بالجميل عبر مباردة "شكرا"؛ حتي نتذكر كل فرد فعل شيئا جميلا لنا، وربما هذه تذكرة لجيل الشباب الصانع للثورات ألا ينسوا فضل من ساعدهم وعلمهم، وربما أيضا تذكرة لمن يحاربون الثورة ويتمنون الاستقرار الآن أن يقولوا شكرا للثوار الذين جاءوا بمبارك في قفص الاتهام.

وانطلق مع المبادرة برنامج تليفزيوني يتوجه لشخصيات عادية تعبر عن الشارع المصري وتحمل قصص نجاح وكفاح في الحياة قائلين لهم "شكرا" ويقدموا لهم مبلغا من المال.

كذلك أعلنت شكرا فودافون عن إمكانية أن تقول شكرا بلغة إلكترونية بأن ترسل رسالة للشخص الذي تريد أن تشكره وترسل له الشركة كلمة شكرا ومعها 60 دقيقة من المكالمات المجانية.

وربما عرفت أن كلمة شكرا ثقيلة علي بعضنا فأعطت لنا خيارا سهلا لقولها بدون خجل، ولا ندري ربما ستذيع علينا خدمة "آسف" لمن يريدون التأسف من صنيع فعلوه ولا يقدرون على قولها مباشرة فيرسلوها في رسالة نصية، فلربما يتذكر مبارك وأعوانه أن يقولوا "آسف" للشعب المصري قبل أن يحكم عليهم القضاء.

إعلانات غير رمضانية

ووسط هذه المبادرات ظهرت أيضا إعلانات تحمل معاني بها بعض الجرأة التي لم يتعود عليها الجمهور المصري، فجاءت إلينا شركة قطونيل بإعلان جديد وصريح عن الملابس الداخلية، لا ننكر إنه جاء في فكرة مبتكرة وغير تقليدية لكنه صدم الكثير منا لكوننا لم نعتد أن نري مثل هذه الإعلانات من قبل، وربما فكروا في التغيير بطريقتهم الخاصة ورأوا أن التغير هو في الأفكار الجريئة غير المألوفة، حتي تناسب جيل الشباب الثائر، وربما أيضا لأنهم يرون أن الكثير من (الرجال) الآن يفتخرون بألوان ملابسهم الداخلية الآن في الشوارع اتباعا للموضة، وهو ما جعل نسبة مشاهدة الإعلان علي موقع اليوتيوب تصل حوالي 11,728 ألفا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فى مصر // بعد الثورة.. إعلانات المبادرات تتفوق على "البوكسرات!"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام-
انتقل الى: