أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 من روائع الجكم للرافعي (( 2 ))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هدير الحكيم
مراقب عام

مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 23/07/2010

مُساهمةموضوع: من روائع الجكم للرافعي (( 2 ))   السبت سبتمبر 17, 2011 12:55 am



الرافعي "صديق أنت من صداقته في مثل الروضة تفيء إلى ظلها، وتستنشي شذاها، وتصاحبها وتصاحبك فتمسح عن قلبك الحزن بالرضى والفرح، ما لا تمسح صداقة الناس ممن ترى وتعرف.

وهنا - كما يقول العلامة محمود شاكر- سر الرافعي كله، سره في فكره، وسره في علمه، وسره في بيانه، وسره في فنه، وذاك هو سر المؤمن إذا ارتفعت عن قلبه الحجب، وسقطت عن عينه الغشاوة، وارتفع به الإيمان عن أشياء الأرض إلى أسرار السماء، فلا تجد الدنيا منه ما يحده أو يطغيه أو يلفته، فهو بصيرة تنفذ، وقوة تعمل، وإخلاص يجلو، وجمال يحب. وهذا هو سر الأسلوب الذي انفرد به الرافعي" رحمه الله.*

وفي مروج كتابه "وحي القلم" نواصل السياحة...

- إن الصلاح والفساد كلاهما فساد مالم يكن الصلاح نظافة في الروح وسموًا في القلب.
- وما زال رأي الفُسَّاق في كل زمن أن الحرية هي حرية الاستمتاع، وأن تقييد اللذة إفساد للذة.
- نحن في عصر تكاد الفضيلة الإنسانية فيه تلحق بالألفاظ التاريخية التي تدل على ما كان قديمًا.
- إن الحكيم الذي ينظر إلى ما وراء الأشياء فيتعرف أسرارها، لا تكون له حياة الذي يتعلق بظاهرها ولا أخلاقه ولا نظرته.
- بحسب المؤمن إذا دخل داره أن يجد حقيقة نفسه الطيبة، وإن لم يجد حقيقة كسرى ولا قيصر.
- إن الروح الكبيرة هي في حقيقتها الطفل الملائكي.
- وما الإنسان في هذا الكون ؟ وما خيره وما شره ؟ وما سخصه ورضاه ؟ إن كل ذلك إلا كما ترى قبضة من التراب تتكبر وقد نسيت أنه سيأتي من يكنسها...!
- الإيمان الصحيح هو بشاشة الروح، وإعطاء الله الرضى من القلب، ثقة بوعده ورجاة لما عنده، ومن هذين يكون الاطمئنان.
- ليست الخيبة هي الشر، بل الشر كله في العقل إذا تبلد فجمد على حالة واحدة من الطمع الخائب، أو في الإرادة إذا وهنت فبقيت متعلقة بما لم يوجد.
- قوة الخلُق هي التي تجعل الرجل العظيم ثابتًا في مركز تاريخه لا متقلقلاً في تواريخ الناس، محدودًا بعظائم شخصيته الخالدة لا بمصالح شخصه الفاني، ناظرًا في الحياة إلى الوضع الثابت للحقيقة لا إلى الوضع المتغير للمنفعة.
- متى استنار القلب كان حيًا في صاحبه، وكان حيًا في الوجود كله. ومتى سلمت الحياة من تعقيد الخيال الفاسد لم يكن بين الإنسان وبين الله إلا حياة هي الحق والخير، ولم يكن بينه وبين الناس إلا حياة هي الرحمة والحب.
- قد لا يستطيع المؤمن أن يأتي الخير، في بعض أحواله، ولكنه يستطيع دائمًا أن ينويه ويرغب فيه ويعزم عليه؛ ليحقق ضميره في كل ما يهم به؛ ويحصر أفكاره في قانون نيته المؤمنة. وهذا هو الأساس في علم الأخلاق، لا أساس من دونه.
- جملة القول في معاني النية أنها قوة تجعل باطن الجسم متساوقًا مع ظاهره, فتتعاون الغرائز المختلفة في النفس تعاونًا سهلاً طبيعيًا مطردًا، كما تتعاون أعضاء الجسم على اختلافها في اطِّراد وسهوله طبيعية.
- الإرادة شيء بين الروح والعقل، فهي بين وجودين؛ ولهذا يكون بها الإنسان بين وجودين أيضًا، فيستطيع أن يعيش وهو في الدنيا كالمنفصل عنها، إذ يكون في وجوده الأقوى وجود روحه، وأكبر همه نجاحه في هذا الوجود.
- وقد ترى الفقير من الناس تحسبه مسكينًا، وهو في حقيقته أستاذ من أكبر الأساتيذ يلقي على الناس دروس نفسه القوية.
- الحياة مدة عمل، وكأن هذه الدنيا بكل ما فيها من المتناقضات، إن هي إلا مصنع يُسَوَّغُ كل إنسان جانبًا منه، ثم يقال له: هذه الأداة فاصنع ما شئت، فضيلتك أو رذيلتك.
- القبر على الأرض كلمة مكتوبة في الأرض إلى آخر الدنيا، معناها أن الإنسان حي في قانون نهايته، فلينظر كيف ينتهي.
- في الحياة الدنيا يكون الإنسان ذاتًا تعمل أعمالها؛ فإذا انتهت الحياة انقلبت أعمال الإنسان ذاتًا يخلد هو فيها؛ فهو من الخير خالدًا في الخير، ومن الشر هو خالدٌ في الشر؛ فكأن الموت إن هو إلا ميلاد للروح من أعمالها؛ تولد مرتين: آتيةً وراجعة.
- إن رؤية القبر زيادة في الشعور بقيمة الحياة، فيجب أن يكون معنى القبر من معاني السلام العقلي في هذه الدنيا.
- روح الطبيعة في جمالها، وروح المعبد في طهارته، وروح القبر في موعظته.
- أعمالنا في الحياة هي وحدها الحياة، لا أعمارنا، ولا حظوظنا. ولا قيمة للمال، أو الجاه، أو العافية، أو هي معا - إذا سلب صاحبها الأمن والقرار! والآمن في الدنيا من لم تكن وراءه جريمة لا تزال تجري وراءه. والسعيد في الآخرة من لم تكن له جريمة تطارده وهو في السماوات.
- لو نطق الموتى لقالوا: أيها الأحياء، إن هذا الحاضر الذي يمر فيكون ماضيكم في الدنيا، هو بعينه الذي يكون مستقبلكم في الآخرة، لا تزيدون فيه ولا تنقصون.
- ألا إن المعركة بيننا وبين الاستعمار معركة نفسية، إن لم يُقتَلْ فيها الهزلُ قُتل فيها الواجب!
- الشباب هو القوة؛ فالشمس لا تملأ النهار في آخره كما تملؤه في أوله.
- أيها الشرقي: إن الدينار الأجنبي فيه رصاصة مخبوءة، وحقوقنا مقتولة بهذه الدنانير.
- ..القوة الفاضلة المتسامية (هي) التي تضع للأنصار في كلمة " نعم" معنى نعم.. القوة الصارمة النفَّاذة التي تضع للأعداء في كلمة " لا " معنى لا.
- فليكن شعارنا نحن الشرقيين هذه الكلمة: أخلاقنا قبل مدنيتهم.
- والقوة يا صاحبي تغتذي بالتعب والمعاناة؛ فما عانيته اليوم حركة من جسمك، ألفيته غدًا في جسمك قوة من قوى اللحم والدم. وساعة الراحة بعد أيام من التعب، هي في لذتها كأيام من الراحة بعد تعب ساعة.
- اتعب يا صاحبي تعبك؛ فإن عناء الروح هو عمرها؛ فأعمالك عمرك الروحاني، كعمر الجسم للجسم؛ وأحد هذين عمر ما يعيش، والآخر عمر ما سيعيش.
- وقد عرفنا أن في السياسة عجائب، منها ما يشبه أن يلقى إنسان إنسانًا فيقول له: يا سيدي العزيز، بكل احترام أرجو أن تتلقى مني هذه الصفعة.
- كل قرش يبذله المسلم لفلسطين، يتكلم يوم الحساب يقول: يا رب، أنا إيمان فلان.
- أيها المسلمون: كل قرش يدفع لفلسطين، يذهب إلى هناك ليفرض على السياسة احترام الشعور الإسلامي.
- ومتى صار الكذب أصلاً يعمل عليه، تقرر عند الناس أن الكلام إنما يقال ليقال فقط.
- أثر الجيش معروف في دفاع الأمم العدوة عن البلاد، فأين أثر جيش العلماء في دفاع المعاني العدوة عن أهل البلاد.
- وتعلم الشعب من دفن شهدائه كيف يَستنبت الدم فيُنبت به الحرية، وكيف يزرع الدمع فيُخرج منه العزم، وكيف يستثمر الحزن فيُثمر له المجد.
- إن هذا الشرق لا يحيا بالسياسة ولكن بالمقاومة ما دام ذلك الغرب بإزائه، والفريسة لا تتخلص من الحَلْقِ الوحشي إلا باعتراض عظامها الصلبة القوية في هذا الحلق.
- وما ذلت لغة شعب إلا ذل، ولا انحطت إلا كان أمره في ذهاب وإدبار.
- وكل أمة ضعف الدين فيها اختلت هندستها الاجتماعية وماج بعضها في بعض.
- إذا قرأت الرواية الزائفة أحسست في نفسك بأشياء بدأت تسفل، وإذا قرأت الرواية الصحيحة أدركت من نفسك أشياء بدأت تعلو؛ تنتهي الأولى فيك بأثرها السيء، وتبدأ الثانية منك بأثرها الطيب؛ وهذا عندي هو فرق ما بين فن القصة، وفن التلفيق القصصي !!
- (في أحمد شوقي) هذا هو الرجل الذي يخيل إلي أن مصر اختارته دون أهلها جميعا لتضع فيه روحها المتكلم.
- الناس يكتب عليهم الشباب والكهولة والهرم، ولكن الأديب الحق يكتب عليه شبابٌ وكهولةٌ وشباب.
- العجز وضعف الهمة واضطراب الرأي في لغة العقل معان ثلاثة لكلمة واحدة هي الخيبة، وما أسرار النجاح إلا الثلاثة التي تقابلها وهي القوة والعزيمة والثبات.
- لو عرف الحق أحد لما عرف كيف ينطق بكلمة تسيء.. ولو عرف الحب أحد لما عرف كيف يسكت عن كلمة تسر، ولن يكون الصديق صديقا إلا إذا عرف لك الحق وعرفت له الحب.


* محمود محمد شاكر، مقالة بعنوان "وحي القلم"، ضمها كتاب "حياة الرافعي" لـ محمد سعيد العريان، مكتبة الأصالة والتراث، الشارقة، 1429هـ - 2008م، ط 1. وأصلها من "المقتطف"، المجلد90، فبراير1937، ص:251-253.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من روائع الجكم للرافعي (( 2 ))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: محاسن الكلام والأقوال المأثورة ومكارم الأخلاق :: باب الحكمه وكلام الحكماء-
انتقل الى: