أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 حكاية الغراب! من كتاب داعية فى الغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المهندس / كمال
موجة اشراف عام
موجة اشراف عام


عدد المساهمات : 520
تاريخ التسجيل : 04/04/2010

مُساهمةموضوع: حكاية الغراب! من كتاب داعية فى الغرب    الأحد أكتوبر 02, 2011 8:49 pm



يكثر في رومانيا
شجر اللوز وتراه بقوة على طريق بوخارست - ياش (450 كيلو تقريبا)،

ومن كثرة اللوز تراه على الأرض وتحت الأشجار، لا يجد من يحسن استثماره بالشكل الأمثل،

ونفس الشيء في ثمار أخرى كالبرقوق الأسود ( الأراسيا) والتفاح
وغيرها من الثمار الأخرى كالتوت البري، والكمثرى نفس الشيء،

وبأعداد لا تقل عن عدد أشجار اللوز..

تجد الملايين من طائر الغراب على الأرض والبحر والجو
تعيش في جماعات وسلوكيات مدهشة!.



القصة

كنت بحديقة الأزهار بمدينة ياش وعند خروجي وقفت على لقطة تساوي الكثير
حيث وقع نظري على غراب يحاول الأكل من اللوز الواقع تحت الشجر لكنه عجز عن كسر
حبة اللوز لشدة صلابتها، لكن الله هداه الله أن يأخذ حبة اللوز بمنقاره
ويضعها على الأرض في الطريق السريع الموازي للحديقة فإذا مرت السيارة على
حبة اللوز كسرت فأكل مافيها.
كان الغراب يقف على الرصيف حتى يتأكد من كسر الحبة وليكون في مأمن من خطورة
مرور السيارت، فإذا انتهى من العملية كرر نفس الأسلوب مع حبات اللوز الأخرى حتى يشبع!.

وقفت على غراب آخر يقوم بمحاولات شاقة للطيران إلى أعلى ويحمل حبة اللوز في منقاره
وعندما يصل لأعلى درجة في الجو يترك حبة اللوز تتهاوى من أعلى حتى تنشطر
على الرصيف فيأكلها ثم يكرر العملية بنفس الطريقة حتى يشبع!!
أعتقد بعدما رأيت لا يمكن لي بعد اليوم أن أشك لحظة في رزق الله ولا أن يهتز يقيني لحظة في عطاء الله.

لقد بعث (الله تعالى) الغراب من قبل لقابيل .... (لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي
سَوْءةَ أَخِيهِ ) وكان بعدها من النادمين، فإن من نعم الله علي أن أراني
هذا الغراب كي يطمئن قلبي برزق الله، وأن أكون بعدها من الشاكرين.


• من سلسلة "داعية في الغرب" للكاتب في إحدى رحلاته الدعوية برومانيا في أغسطس 2011م.






~~~~أذكر الله~~~~


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حكاية الغراب! من كتاب داعية فى الغرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام-
انتقل الى: