أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام


أمواج الأندلس أمواج عربية

وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسالرئيسيةالتسجيلدخولمدونة أمواج صغيرةأضغط وادخل وابحث
 | 
 

 ”الكراكو” الجزائري ... من الـبورجـوازيـة إلى حفلات الـزفاف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة الورد
مراقب عام

مراقب عام


عدد المساهمات: 911
تاريخ التسجيل: 11/07/2010

مُساهمةموضوع: ”الكراكو” الجزائري ... من الـبورجـوازيـة إلى حفلات الـزفاف   الثلاثاء نوفمبر 01, 2011 5:56 pm

[b] يعدّ ”الكراكو”
من أكثر الأزياء التقليدية العاصمية الجزائرية شهرة وقربا إلى قلب النساء
ليس في العاصمة فقط بل في العديد من الولايات، وهو لذلك من أبرز مكونات
”التصديرة” التي تتباهى بها كل عروس جزائرية يوم زفافها.
[/b]



لو سألنا أي فتاة مقبلة على الزواج عما ستحتويه تشكيلة أزياء عرسها، فإننا سنلاحظ دون أدنى شك أن أغلبهن حتى لا نقول كلهن سيعتبرن
”الكراكو” جزءا هاما من التصديرة لا يمكن بأي حال من الأحوال الاستغناء عنه.



هذا
”العشق” المتواصل لهذه السترة التقليدية التي تعود لعقود مضت، جعل مصممي
الأزياء رجالا ونساء يتفنون في خياطته وفي تزيينه بالخطوط الذهبية أحيانا
والفضية أحيانا أخرى، وأصبحنا نرى في كل محلات بيع الأزياء التقليدية
تنوعا في العرض لا يقف عند الاختلاف في لون خيوط الفتلة ولكن كذلك في
ألوان القماش المستخدم.






وتقرّ
أغلب الخياطات أو المصممات بأنهن يهدفن من خلال التنويع إلى الاستجابة
لرغبات الزبونات اللواتي أصبحت متطلباتهن كثيرة بفعل التطور والعصرنة التي
طرأت على الأزياء عموما، وهو ما يظهر في أغلب دور العرض المتواجدة في
العاصمة.



وإذا كان ما يزيّن واجهات محلات الخياطة الرفيعة يعكس روح العصرنة والحداثة، فإن في جانب آخر من العاصمة يمكن تأمل واكتشاف ”الكراكو”
الأصلي الذي يعود إلى العهد العثماني، وهو ما يتيحه المتحف الوطني للفنون
والتقاليد الشعبية بأعالي القصبة، ليس فقط عبر عرض نماذج من هذا الزي
العاصمي ولكن بالرجوع إلى تاريخه،

وهو ما يمكن أن نقرأه في دليل خاص صدر عن المتحف، والذي يشير إلى ”التطورات والتأثيرات التي طرأت على اللباس الجزائري نظرا لموقعها المتوسطي” مع العلم أن المتحف يعرض مجموعة يعود تاريخها إلى القرنين التاسع عشر والعشرين.







وفي
تعريفه للكراكو، يقول: ”إن سترة الكراكو من المكونات الأساسية للزي
التقليدي العاصمي الذي كانت ترتديه المرأة العاصمية، إن المعلومات
التاريخية تؤكد أن هذه السترة متواجدة منذ القدم، وعرفت في العهد العثماني
في أشكال عديدة وكذلك التسمية فقد كانت تتغيّر بتغيّر الشكل”.






وحسب
ذات المصدر، فإن شكل الكراكو تغيّر من عهد لآخر، ففي القرن السابع عشر
كانت السترة طويلة دون أكمام و”يرتديها الرجل والمرأة على السواء”، رغم
أنها كانت شائعة أكثر لدى المرأة التركية والمرأة المنحدرة من أصل أندلسي،
وكان يسمى حينها ”الغليلة”.

ومع الوقت، تمّ تقصير السترة سيما في أواسط القرن الثامن عشر، كما اتخذت شكلا ضيقا على مستوى الخصر وأصبحت أكثر اتساعا في الأسفل.





وأشار
الكثير من المؤرخين إلى أن الكراكو كان في السابق لباسا للطبقة
البورجوازية، ويرتدى بصفة عامة خلال المناسبات، وكان يتميّز بزخرفة ذات
ألوان قاتمة وفاتحة وتحتل مساحات كبيرة من السترة في الأمام وفي الظهر
كذلك، كما يتزيّن بأزرار في الأمام وفي الأكمام والأطراف السفلية للسترة
أحيانا، مختلفة الأشكال والألوان مصنوعة من خيوط مذهبة أو فضية وفي بعض
الحالات تكون من الصدف أو النحاس. وعادة ما تكون هذه الأزرار مجرد إكسسورات
للزينة فقط، بينما تغلق السترة بواسطة مشابك، ويحدث أن تكون بدون أزرار.






وكما هو الحال اليوم تتصف سترة ”الكراكو”
بتنوع أشكال وأطوال الأكمام بها، كما أنها لا تتعدى أسفل ظهر المرأة،
ويرجح أن السبب هو إتساع السروال الذي يرتدى معها، أما الطوق فهو يختلف من
زي لآخر، فقد يكون بحريا أو دائريا وقد يستغنى عنه تماما وقد يخاط على
شكل طوق بدلات الضباط.






أما
بالنسبة للزخرفة، فقد كانت تطرز بالخيط المذهب، وإذ عرف هذا الطرز منذ
آلاف السنين، فإنه أخذ في العهد الإسلامي شكلا آخر باستخدامه لزخارف
هندسية محضة، إلى جانب الزخارف النباتية والحيوانية، لكن مع العهد العثماني
أصبح أكثر تعقيدا وتنوعا، حيث أصبحت الزخرفة تملأ كل المساحات دون ترك
فراغات. وكان الطرز المنفذ على القطيفة يتم بطريقتين مختلفتين هما المجبود
والفتلة.






وإذا
كانت الاختلافات تظهر بين كراكو الأمس وكراكو اليوم، فإن الواضح أن
الجزائريين ورغم كل الحقب الصعبة التي مروا بها سيما الحقبة الاستعمارية
تمكنوا من الحفاظ على أجزاء كثيرة من هويتهم وإرثهم الحضاري الذي ما زال
يشكّل إحدى مكونات الشخصية الجزائرية.











[/size]
[/size]
[size=16][size=21]



























الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

”الكراكو” الجزائري ... من الـبورجـوازيـة إلى حفلات الـزفاف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المجتمع :: ألأزياء والموضة-