أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسالرئيسيةالتسجيلدخولمدونة أمواج صغيرةأضغط وادخل وابحث
شاطر | 
 

 فيلم «الذهب الأسود» // قصة اكتشاف البترول بالخليج العربي على طريقة ألف ليلة وليلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وناس الطيب
وسام الاندلس
وسام الاندلس


عدد المساهمات: 35
تاريخ التسجيل: 29/05/2010

مُساهمةموضوع: فيلم «الذهب الأسود» // قصة اكتشاف البترول بالخليج العربي على طريقة ألف ليلة وليلة    الأحد نوفمبر 13, 2011 10:00 pm






حبيقة مع رفع حرف الحاء اسم خيالي... ولكن يمكن أن نطلقه على أيّ بلد من بلدان الخليج العربي لأن أحداث فيلم « الذهب الأسود « تدور حول اكتشاف النفط بالصّحراء العربية وحبيقة هي إحدى مدن الخليج العربي في الفيلم اتّخذت نموذجا للحديث عن منطقة بالكامل تغيّر قدرها تغييرا جذريا بمجرّد اكتشاف البترول في جوف أراضيها. وبما أننا إزاء عمل سينمائي ولسنا أمام عمل تاريخي صارم فإن الفيلم اقترح على الجمهور قصة قريبة من قصص الخيال الغابرالمثيرة على طريقة حكايات ألف ليلة وليلة.

الفيلم الذي أنتجه طارق بن عمار وأخرجه جون جاك آنو وهما من الوجوه المعروفة والمشهورة الأول في مجال الإنتاج والثاني في مجال الإخراج كان مضمخا بعطر الشرق. كانت الديكورات وملابس الأمراء والأميرات والقصور والحدائق والموسيقى والصحراء بكثبانها الواسعة والصقور وطيور الحمام الزاجل تحيل على شرق مثير وكأننا في عالم من الأحلام. استخدم الفيلم بكثافة وبالتوازي مع الآليات العسكرية الحديثة ( في بداية الثلاثينات من القرن الماضي ) الخيول والجمال منها ما كان محملا بالهودج وقدّم مشاهد منها ما يذكرنا بأفلام الفانطازيا العربية أو بالأفلام القديمة التي حاولت تناول تاريخ العرب القديم.

ومنذ البداية لم يخف طارق بن عمار الذي كان قد نظّم لقاء إعلاميا أول أمس مباشرة بعد عرض الفيلم بقمرت بحضور المخرج وعدد من الممثلين أن الذهب الأسود موجّه بدرجة أولى إلى الجمهور الذي لا يعرف الكثير عن العرب والمسلمين.

بلمسة سريعة من الكاميرا التي قدّمت لنا الصحراء الممتدّة والأراضي القاحلة يفهم المشاهد أن المخرج يحاول أن يحفر في الذّاكرة عمق الفوارق بين لحظة ما قبل البترول ولحظة ما بعد اكتشافات حقول النفط. من مجرد بضعة بيوت بدائية تحيط بها الصحراء حيث الجذب وحيث لا زرع ولا حرث وفق ما اشتكى بطل الفيلم أنطونيو بانديراس الذي أدى دور أمير حبيقة تحولت هذه الأخيرة إلى ما يشبه الجنّة في قلب الصحراء بقصورها وديكوراتها الشرقية الفخمة والمؤسسات التعليمية والطبيّة والبناءات المرتفعة التي بدأت تطلّ برأسها بسرعة البرق. حبيقة وبفضل البترول الذّي يباع بالدولارات الأمريكية أخذت تشهد تغييرا مذهلا وتحاول أن تختزل المسافات (قيل في أحد المشاهد أنّ الفرق وصل إلى ألف عام قبل اكتشاف النفط) التي تفصل هذه المنطقة العربيّة عن الغرب.

وبما أنه لابد في كل مرة من رجال لتغيير وجه التاريخ فإن الفيلم قدم لنا نسيب أو أنطونيو بانديراس ذلك الرجل جاء التغيير على يديه.

وبما أنّه لابد كذلك من وجوه معروفة ومن شخصيات وسيمة في الأفلام الضخمة على الطريقة الهوليودية حيث المشاهد الكبرى وحيث الحركة والمواجهات بين قوى الخير والشر وحيث الميزانية الضخمة ( 40 مليون يورو ) لتحفيز فضول المشاهدين فإن الفيلم أهدى الجمهور تلك الإطلالة المميّزة للنجم الإسباني المعروف أنطونيو بانديراس في دور «نسيب» الأمير العربي الذي فتح الباب في وجه التاريخ.

الرجل الذي يأتي التغيير على يديه
السيناريو يضع الأمير نسيب وجها لوجه مع السلطان عمار وقد أدى الشخصية الممثل الإنقليزي «مارك سترونغ « وهو ممثل مسرحي وتلفزيوني سينمائي شهير واشتغل بالخصوص مع المخرجين ريدلي سكوت ورومان بولنسكي وغي ريتشي وغيرهم. السلطان عمارعلى نقيض الأمير نسيب. فهو رافض رفضا قطعيا السماح للأجانب باقتحام أرضه وقد استمر في ذلك إلى غاية الموت.

وبين هذا وذاك يوجد الأمير عودة ابن السلطان عمار الذي رباه الأمير نسيب وزوّجه من ابنته ليلى. ظهر الأمير الصغير في المشاهد الأولى للفيلم فتى عاديا مغرما بالمطالعة. في البداية كان يطالع القرآن الكريم ثم ومع انفتاح حبيقة بات مسؤولا عن مكتبة مليئة بالكتب. وكان المخرج مع تطور الأحداث يهيء المشاهد لتغيير جذري أو منعرج في حياة هذا الشاب. وفعلا كان الأمر كذلك. كان الفتى في زيارة إلى والده لمحاولة عقد صلح بينه وبين صهره الذي رباه. لكن الأمور تأخذ منعرجا آخر ويجد نفسه قائدا عسكريا يقود جيوش والده التي كانت تتكون في البداية من جنود متعبين لتتوسع بانضمام القبائل العربية خاصة من جنوب الجزيرة العربية له وذلك بعد ان وقعت في»حبال» هذا الأمير الشاب الذي تبين انه يحمل موهبة الحرب والقيادة بين جوانحه حتى وإن تربى بين الكتب.

أدى الممثل طاهر رحيم دور الأمير عودة ولم يشعر المتفرج بأنه كان اقل من النجم بانديراس ( صهره والرجل الذي رباه في الفيلم ) وإذا ما علمنا أن طاهر رحيم الممثل الفرنسي من أصل جزائري بدا يشق طريقه إلى النجومية نفهم كيف أنه أدى الدور بطريقة مريحة. كان الممثل الذي ظهر في أعمال عديدة لمخرجين عرب وأجانب ( جاك أدويار ( فيلم سجن النبي) والصيني لو يي (فيلم العاشق الغيور) يؤدي بطريقة ذكية حتى تلبس بالشخصية بالكامل حتى وإن كانت خصال الشخصية تخدم الممثل فهو يرمز إلى ذلك الجسر الذي يحاول أن يربط بين نسيب الذي فتح يديه للتغيير بلا أي قيد وبين عمار المتشدد تشددا إلى درجة التزمت.

الحضور النسائي القوي والحاسم
العنصر النسائي في الفيلم جسدته بالخصوص الممثّلة «فريدا بنتو « وهي ممثلة عالمية من أصل هندي جميلة الوجه والقوام كما أنها وجه من وجوه الترويج لماركات تجميل عالمية. كان ظهور الممثلة في كل مشهد حاسم ومؤثر في الأحداث وكأن بالمخرج يريد أن يثبت ان المرأة العربية والخليجية بالخصوص وإن كنا لا نراها جيدا فهي تضطلع بدور حاسم في تغيير الأمور. فريدا أو ليلى في الفيلم شاهدناها تؤثر في والدها تأثيرا بالغا وفي زوجها الشاب الذي في ليلة واحدة قلبت كيانه أو لنقل عدلت من أفكاره وهي بذلك تؤثر في الأحداث تأثيرا مباشرا وحاسما. كانت مثلا وراء السماح بارسال الشاب إلى والده الأصلي بعد 15 سنة (وقد كان رهينة صحبة شقيقه عند الخصم حسيب اثر معركة لم نشاهدها حيث كان أول حوار في الفيلم دار أمام خيمة حسيب وجمع بين هذا الأخير والسلطان عمار الذي سلمه ولديه رهينة بعد خسارته للحرب). لا يمكن أن نشاهد الأميرة ليلى دون ان نقر بالدور الإيجابي للمرأة العربية في الأحداث التي يرويها فيلم « الذهب الاسود». بقية الإطلالات النسائية اقتصرت على المربية ( الممثلة دليلة المفتاحي في لباسها التقليدي ) وعدد من الخادمات وكان ظهورهن موظف لمجرد تقديم صورة عن الحرم النسائي من الداخل. تاثير العنصر النسائي وقوة المرأة العربية نفهمها كذلك من خلال شخصية الجارية عائشة ( ليا كيبيدي التي ظهرت في عدد من الأفلام العالمية.) المراة كانت دائما حاضرة وبقوة في الفيلم حتى من خلال الرمز. السلطان عمار مثلا المتشدد المتمسك بالتقاليد والذي لا يتردد أمام الحروب يتحول إلى رجل منكسر كلما تذكر موت زوجته حزنا على ولديهما ودة وصالح الرهينتين

وبطبيعة الحال فإن شخصيات عديدة عبرت هذا الفيلم وكانت مؤثرة حتى وإن كان دورها ثانويا على غرار شخصية علي الطبيب الذي يرمز للتطلع نحو الإنفتاح. محمد علي النهدي تقمص شخصية الأمير طارق ابن الملك نسيب أما هشام رستم فكان احد جنرالات نسيب وبرز بالخصوص الممثل لطفي الدزيري في شخصية قاسية وشريرة لأحد قادة القبائل البدوية. كانت هناك كذلك إطلالات للممثل محمود الآرناؤوط.

لقد نجح الفيلم على مستوى الصورة وأطرها ومقاساتها على الطريقة الهوليودية والموسيقى وآداء الممثلين في الإستحواذ بالكامل على انتباه المشاهد أما على مستوى الفحوى فإنه نجح كذلك في جعل المشاهد لا يمكنه بالسهل أن يحسم في أمره. لا نستطيع أن نرفض فكرة الفيلم التي صنعت قصة رومانسية حول حكاية نشاة اكتشاف بالخليج حتى ون كان الفيلم لا يخلو من صور الدم والقتل والحرب والتي حاولت أن تقدم الإنسان العربي في صورة مختلفة وفيها إيجابيات كثيرة ولا نستطيع كذلك أن نتقبله بسهولة خاصة إذا وضعناه في سياق اليوم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

فيلم «الذهب الأسود» // قصة اكتشاف البترول بالخليج العربي على طريقة ألف ليلة وليلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  ::  :: -