أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 كيف سيتعامل المصريون مع العيد الأول للثورة، الذى يحل الأربعاء المقبل؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير


عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: كيف سيتعامل المصريون مع العيد الأول للثورة، الذى يحل الأربعاء المقبل؟   السبت يناير 21, 2012 10:54 am

كيف سيتعامل المصريون مع العيد الأول للثورة، الذى يحل الأربعاء المقبل؟

الرسميون، المحافظون، ومدراء الأمن، الذين لا علاقة لهم بالثورة أصلاً
جهزوا البرامج، ودبجوا الخطب الثورية، واستعانوا بالفرق الشعبية، والمطربين، ومسارح قصور الثقافة، ليحولوا اليوم إلى كرنفال احتفالى، فى معظم المحافظات.

المجلس العسكرى يستعد إلى إطلاق سرب طائراته لتجوب سماء مصر وتلقى بالكروت والبونات، ويمكن لسعيد الحظ أن يذهب ليستبدل بها خلاط أو غسالة أو ثلاجة، أما الشرطة فستواصل تمثيليتها «وردة لكل مواطن». الضابط سيبتسم وسيمد يده بوردة بلدى ويقول لك «كل ثورة وأنت طيب»، وعليك طبعاً أن تنسى مئات الشهداء الذين سقطوا برصاص الشرطة فى أثناء الثورة، وتأخذ منه الوردة.

هذا هو المشهد الرسمى، الذى رسمه كاتب سيناريو ردىء، فى الأغلب ينتمى إلى العهد البائد، ويقلد طريقة «المخلوع»، فى الاحتفال بنصر أكتوبر.

أما المشهد الأكثر حيوية، فأبطاله الثوار،
الذين يرون أن هذا اليوم هو الفرصة لنقول إن «الثورة مستمرة»، وإنه لا بد من العمل لتحقيق المطالب التى لم يتحقق منها شىء. إنهم يتأهبون لاجتياح الميادين ليطالبوا بإنجاز المحاكمات، أو بالأدق تحويلها إلى محاكمات حقيقية لا ديكور، أو ستار سيتم رفعه لنكتشف أننا فى تمثيلية سيحصل المتهمون فى نهايتها على أحكام البراءة. سيطالب الثوار بمحاكمة العسكر قصاصاً لأرواح الشهداء، سيطالبون بعودتهم إلى ثكناتهم، والأهم تسليم البلد إلى سلطة مدنية منتخبة فى أسرع وقت. إذا أردت أن تعرف ما الذى سيجرى فى محافظات المحروسة، فى عيد الثورة الأول.. اقرأ هذا الملف.


الإسكندرية:
حوائط بشرية و5 آلاف ملصق ساخر
بعد مرور عام على الثورة اجتمعت القوى السياسية فى الإسكندرية على موقف واحد، وهو النزول فى اليوم ذاته، من العام الجديد، لاستكمال الثورة، التى لم يتحقق منها شىء، خصوصا بعد أن تسلم المجلس العسكرى زمام الأمور.

منسق حركة كفاية فى الإسكندرية أمين عام حزب الكرامة عبد الرحمن الجوهرى، أكد أن «الشعب المصرى يستطيع إكراه المجلس على الرحيل، وإجباره على تسليم السلطة إلى مجلس رئاسى مدنى، يعبّر عن قوى الثورة الحقيقية»، طالبا من الثوار وقوى الثورة التماسك من جديد وعدم الخوف من العسكر. عدد من نشطاء الحركات السياسية ابتكروا أساليب مختلفة للدعوة إلى النزول يوم 25 يناير، تنوعت بين استخدام المنشورات ذات اللهجة الساخرة، وبين اتباع أساليب جديدة بغرض لفت الانتباه، كاستخدام النشطاء أجسادهم كحوائط بشرية، لدعوة المواطنين عبر لافتات يحملونها إلى النزول، وأيضا الغناء فى شوارع الإسكندرية.

أعضاء حركة شباب 6 أبريل قاموا بلصق نحو 5000 بوستر، تحمل شعار «حافظوا على الجيش المصرى»، وقاموا بتوزيع منشورات فى وسائل المواصلات، وأمام مداخل العمارات والمبانى السكنية، وأصدرت الحركة بيانا ساخرا، لحث المواطنين على المشاركة يوم 25 يناير تحت عنوان «انزل احتفل بمرور سنة على ثورة 25»، جاء فيه «احتفل بنهاية أزمة البنزين، احتفل برجوع أموالنا المنهوبة، احتفل بالشباب اللى اتوظف وفتح بيوت، احتفل بعلاج كل واحد اتصاب فى الثورة، احتفل بنهاية طوابير العيش، وأسطوانة البوتاجاز، احتفل بالعلاج الرخيص والمستشفيات النظيفة، احتفل بالمرتبات اللى زادت، والأسعار اللى انخفضت».

أعضاء حركة 6 أبريل الجبهة الديمقراطية، قاموا بإرسال الرسائل القصيرة إلى الهواتف المحمولة، لتأكيد سلمية الثورة ومطالبها «عيش.. حرية.. عدالة اجتماعية»، مؤكدين أن المصريين فى يوم 25 «راجعين تانى».

بورسعيد:
«6 أبريل» تطالب بتسليم السلطة
توفير استمارات بمساكن للشباب فى احتفالية عظيمة، وسيلة يتبعها محافظ بورسعيد لإطفاء غضبة متوقعة فى 25 يناير المقبل.
مساحات الوحدات السكنية المطروح استماراتها تبدأ من 70 إلى 90 مترا، وسيتم بناء نحو 8432 وحدة بتكلفة 680 مليون جنيه، يتم الانتهاء من المرحلة الأولى، وتشمل 2000 وحدة سكنية، بعد 6 أشهر من بداية العمل بها.

قوى الشارع والأحزاب السياسية أعلنت عن احتفال غنائى بذكرى الثورة فى ميدان المسلة، الذى سمى بميدان الشهداء، حيث شهد أول تحرك للثوار فى الخامس والعشرين من يناير الماضى، سقط خلاله عدد من الجرحى والشهداء من بين الثوار.

لكن حركة 6 أبريل فى بورسعيد أكدت أنها لن تشارك فى احتفالية القوى السياسية التى تضم الإخوان المسلمين وحزبى النور والوفد، حيث أعلنت أن مسيراتها لها مطالب محددة ترفعها على لافتات وترددها فى هتافاتها، وهى تسليم المجلس العسكرى السلطة لمجلس الشعب فى أقرب وقت، والإسراع فى محاكمة كل من تسببوا فى إهدار دم الشهداء.

المنيا:
مجلس الثوار إلى التحرير
«خيبة» بهذه الكلمة فقط وصف الحاج على زهران عم شهيد المنيا محمد زهران، احتفالات «الليالى الملاح» التى يحضر المجلس العسكرى لها للاحتفال بالذكرى الأولى لثورة 25 يناير، معتبرا أنها استفزاز لمشاعر أسر وأهالى الشهداء.

الحاج على قال «ما نريده هو القصاص لا الهدايا والكوبونات، حتى التعويضات لن نقبلها»، وتابع «أتوقع أن يدفع أمن الدولة والمجلس العسكرى بالسلفيين ليتوسطوا فى غلق ملف الشهداء بقبول الفدية والعفو عن القتلة، وهذا لن نقبله إلا على جثثنا».

عم الشهيد زهران أكد أنه سوف يذهب إلى ميدان التحرير بصحبة العشرات من الشباب، وأنه سيدعم أى مسيرة تخرج فى مسقط رأسه بمركز ملوى، لتطالب بإصلاح البلاد، لافتا إلى أنه من المستحيل أن نترك دماء الشهداء تذهب هباء.

شباب حركة 6 أبريل فى المنيا بدؤوا خطوات كثيرة للاستعداد لهذا اليوم، فطبعوا آلاف البيانات، وزعت على جميع مراكز المحافظة للحشد والتظاهر السلمى والمطالبة بوضع حد لتدخل العسكر فى الأمور السياسية، كما أعلنوا عن استمرار عرض «حملة كاذبون». الحركة أصدرت ثلاثة منشورات: الأول تحت عنوان «هاكون إيجابى ومش هاكون سلبى»، نص على «أنا هانزل يوم 25 علشان أطالب بتسليم السلطة ونقل صلاحيات رئيس الجمهورية كاملة لمجلس الشعب المنتخب»، أما المنشور الثانى فتحت عنوان «حافظوا على الجيش» جاء فيه «بقاء الجيش فى السلطة يورطه فى مشاكل مع الثوار، فالجيش يحمى ولا يحكمشى، ويحمى ولا يضربشى»، أما المنشور الثالث فحث على النزول فى ذكرى الثورة، وأكد التظاهر السلمى، وجاء تحت عنوان «ناوى تعمل إيه فى يوم 25؟».

مجلس ثوار المنيا أيضا بدأ خطوات ملموسة للاستعداد لـ25 يناير، المتحدث باسم المجلس مظهر الخشتى قال «المنيا ستستضيف المؤتمر الثورى الأول لمحافظات الصعيد، الذى يضم ثوار تسع محافظات، لنناقش الدور الذى سنقوم به فى يوم 25 يناير، مرجحا أن يقوم أعضاء المجلس بالتوجه إلى ميدان التحرير للمشاركة فى قلب الأحداث».

أزمات المنيا ستدفع المئات من شباب القرى إلى المشاركة، بحسب الناشط الوفدى ياسر التركى، الذى أوضح أن كل ما تشهده الأوساط السياسية والاجتماعية والاقتصادية فى البلاد ينذر بكارثة، خصوصا بعد أن ركبت التيارات السياسية الموجة على حساب الشباب، وتخاذلت الحكومة الحالية فى التصدى للفساد وبقايا الاستبداد.

بنى سويف:
الشباب ينتقل إلى التحرير.. والإخوان والسلفيون لتأمين المنشآت
عدد من الحركات السياسية وشباب ائتلاف الثورة فى بنى سويف فضلوا النزول إلى ميدان التحرير يوم 25 يناير، بدلا من التظاهر فى بلدهم، رافضين فكرة الاحتفال.

من بين تلك الحركات «6 أبريل» و«بنى سويف الحرة» و«ثورة على الصمت»، وكلها أكدت الاستمرار فى الدعوة إلى استكمال مطالب الثورة الأولى، مؤكدين رفضهم استمرار الحكم العسكرى والقيود على الحريات واعتقال النشطاء.

منسق حركة كاذبون رائد مجدى، نقل عن الحركات الشبابية أنها سوف تنزل يوم 25 يناير وسوف تخرج فى مجموعات إلى ميدان التحرير بالقاهرة، وكذلك إقامة عدة وقفات احتجاجية فى ميدان الزراعيين وميدان المديرية لحشد أكبر عدد من النشطاء للتحرك معا فى نفس التوقيت.

من جانب آخر استعدت الأحزاب والقوى السياسية ببنى سويف، ومن بينها حزبا الحرية والعدالة والنور السلفى لتأمين المنشآت والأماكن الحساسة بالمحافظة، خصوصا البنوك والكنائس وتكوين دوريات حراسة من خلال لجان شعبية لحراستها، ومن المقرر أن يقيم الحزبان مجموعة من الفاعليات والأنشطة تبرز ملامح التغيير بعد ثورة 25 يناير، باستثناء الوقفات الاحتجاجية والمظاهرات، مثل تكثيف الأعمال الخيرية فى أسبوع الثورة وإقامة مهرجانات تتضمن تكريم أصحاب الأعمال الأدبية وأصحاب المواهب، وتنظيم حملات لإزالة البوسترات من الشوارع وفيديوهات لعرض أحداث الثورة، وحملات لنظافة الشوارع وتكريم شهداء الثورة.

واحد من شباب الثورة ببنى سويف هو محمد تهامى علق على إعلان المجلس العسكرى عن الاحتفال بالثورة، بطائرات توزع كروت هدايا «الناس لا تريد هدايا وإنما ترغب فى رؤية رموز النظام السابق وهم يحاكمون محاكمة حقيقية، كما تصر على تسليم السلطة إلى مدنيين، فلم يحدث جديد منذ أن انتهت الثورة، فالجيش لن يسلم السلطة بسهولة».

الدقهلية:
مظاهرات فى الميادين.. وورود من الشرطة
ليس الجيش وحده من سيحتفل فى الدقهلية، فالشرطة ستوزع الورود البلدى على المواطنين، والجامعات ستصرف علاوات لموظفيها.

نعم.. جامعة المنصورة قررت صرف علاوة تشجيعية لموظفيها، أما ديوان عام المحافظة فقرر القائمون عليه برئاسة المحافظ اللواء صلاح الدين المعداوى، إقامة احتفال كبير فى تلك المناسبة فى ميدان الثورة، ميدان المحافظة سابقا، يتخلله تكريم لأسر الشهداء والمصابين، كما قررت المحافظة بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية صرف قروض ميسرة لشباب الخريجين بقيمة 4 ملايين جنيه، وتوفير ألف فرصة عمل، فى القطاعين العام والخاص.

وتحت شعار «وردة لكل مواطن» تسعى مديرية أمن الدقهلية لتغيير الصورة النمطية الموجودة لدى رجل الشارع العادى، تجاه الشرطة، وإقناع الأهالى بأن العقيدة الأمنية لجهاز الشرطة تغيّرت بعد الثورة.

أما القوات المسلحة فأعلنت عن توزيع «بونات» هدايا على المواطنين فى يوم 25 يناير ويمكن استبدال هدايا عينية بها من مصانع الإنتاج الحربى، مثل الخلاطات والبوتاجازات والتليفزيونات والثلاجات.

على الجانب الآخر ينصب اهتمام القوى الشبابية على استكمال الثورة، واستئصال ما بقى من أركان نظام حكم مبارك، وإزاحة العسكر عن الحياة السياسية، وإعادتهم إلى ثكناتهم. حركة شباب الميدان فى المنصورة، أعلنت على لسان منسقها العام وليد ماهر، أن الحركة ستشارك فى فاعليات 25 يناير المقبل، لاستكمال الثورة، وتأكيد مطالبها، التى لم تتحقق، وللمطالبة بالتحقيق الفورى والعاجل مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة فى الأحداث التى تمت منذ 25 يناير الماضى حتى اليوم، وتحميل المجلس العسكرى مسؤولية هروب المطلوبين للعدالة، وإنجاز المحاكمات العلنية لقتلة شهداء ومصابى الثورة، مع تمثيل الثوار فى كل ميادين الثورة بمصر فى البرلمان المقبل.

المنوفية:
«6 أبريل» تقود الدعوات للخروج.. والإخوان والسلفيون ينضمون للاحتفالات الرسمية
الإخوان المسلمون فحتى الآن موقفهم الرسمى لم يعلن عنه، ورغم إطلاق مجموعة من شباب إخوان المنوفية حملة على «فيسبوك» بعنوان «أنا إخوانى ونازل الميدان تانى»، فإن قيادات الجماعة وحزب الحرية والعدالة بالمنوفية لم تعلن عن المشاركة فى أى فاعلية، وكذلك السلفيون.

أما الحركات السياسية الأخرى فلم يظهر منها سوى حزب التجمع وبعض شباب الثورة وشباب 6 أبريل بالمنوفية، الذين ظهر بينهم انقسام شديد، حيث إن البعض مع فكرة النزول إلى ميدان التحرير فى الوقت الذى يرى فيه آخرون ضرورة إحياء الثورة مرة أخرى فى ميادين المنوفية، فعشرات الشباب من ائتلافات الثورة الذين نظموا فى ما سبق حملة «عسكر كاذبون» ونظموا عديدا من الوقفات الصامتة أمام مجمع الكليات بشبين الكوم للتنديد بانتهاكات العسكر، قالوا إنهم جميعا خلعوا رداءهم الحزبى فى تلك الحملة للتعريف بانتهاكات وتجاوزات العسكر الأخيرة، سواء بداية من أحداث مجلس الوزراء وشارعى الشيخ ريحان ومحمد محمود وأماكن أخرى.

أعضاء «عسكر كاذبون» أكدوا أنهم مع إعادة الثورة فى ميادين المحافظة مرة أخرى حتى يشعر بها الشارع، ودعا أعضاء الحملة شباب الجامعة إلى الخروج فى ذكرى الثورة للوقوف على مطالب الثورة وتحقيق أهدافها وسرعة تسليم العسكر الحكم إلى سلطة مدنية.

منسق حركة 6 أبريل «الجبهة الديمقراطية»، بالمنوفية محمد كمال أكد أنهم مع مجموعات من شباب الثورة مستمرون فى حملة «عسكر كاذبون» لفضح انتهاكات العسكر، وأنهم لم يقرروا بعد هل ستكون المشاركة فى المنوفية عن طريق إحياء المظاهرات مرة أخرى، أو أنهم سيتجهون جميعا إلى ميدان التحرير من أجل دعم الثوار هناك؟

كفر الشيخ:
مسجد الأستاذ نقطة الانطلاق.. والإخوان فى المؤتمرات
«هل يليق بمحافظ تقدم باستقالته جراء سلوكيات المواطنين أن يحتفل بالثورة»، أعلنها بصراحة محافظ كفر الشيخ أحمد زكى عابدين الذى حُوصر فى مكتبه من مجموعة عمال منذ فترة فتقدم باستقالة لم يقبلها الجنزورى، رافضا الاحتفال بالثورة، وتابع «الجو ليس جو احتفال ومعنوياتى هابطة جدا بسبب تعديات الأهالى فى كفر الشيخ بقطع الطرق بمجرد حدوث أى مشكلة، والمحافظة تعانى أزمة غاز وبنزين، فكيف نحتفل بالثورة ولدينا ثورات كل يوم من أجل المشكلات».

أمين حزب الحرية والعدالة بكفر الشيخ رجب البنا قال «إن الاحتفال بالثورة سيكون بعقد بعض المؤتمرات للحديث عن الثورة المباركة فى عدد من مراكز المحافظة».

فى حين دعت جماعة تطلق على نفسها «سلاسل الثورة البشرية» فى كفر الشيخ، على الـ«فيسبوك» إلى عقد اجتماع لكل القوى الثورية فى المحافظة للحشد لثورة 25 يناير 2012، وبحث متطلبات المرحلة المقبلة ومكان وكيفية النزول ووضع خطة لإدارة المرحلة المقبلة بمشاركة الجميع.

الناشط السياسى وأمين منظمة «مصر أولا» لحقوق الإنسان بكفر الشيخ ربيع شريف دعا إلى النزول إلى الشارع يوم 25 يناير، للمطالبة بتسليم السلطة إلى رئيس مجلس الشعب دون تردد، وسرعة المحاكمات والبت فيها، وحق الشهداء وتطهير القضاء، وإقالة النائب العام ورئيس الجهاز المركزى للمحاسبات وقيادات الوطنى السابق من مناصبهم، واسترداد الأموال المنهوبة، والتعجيل بالدستور بمشاركة جميع الائتلافات. المسيرة التى دعا إليها شريف، على الـ«فيسبوك» أيضا، تبدأ من مسجد الاستاد مرورا بشارع الخليفة المأمون والنبوى المهندس.

أمين صندوق حزب الوفد نبيل عابدين قال «إن لجنة الحزب فى دسوق تعد لاحتفالية فى الميدان الإبراهيمى يوم 25 هتكتب بالورد مطالب الثوار، كما يتوجه عدد آخر للقاهرة لاستكمال مطالب الثورة، وهناك اجتماع فى الحزب بالقاهرة لتوضيح تفاصيل الاحتفال سواء لاستكمال الثورة أو الاحتفال بالثورة».

حركة 6 أبريل سوف تنزل الشارع فى هذا اليوم، بحسب المتحدثة الإعلامية باسم الحركة فى كفر الشيخ مروة كمال، مؤكدة ضرورة استكمال الثورة، ومشددة على التزام الحركة بالطابع السلمى للثورة.

أسوان:
الإخوان فى احتفالية المحافظ.. وشباب الثورة فى الشارع
خطان منفصلان تماما، فى استقبال الذكرى الأولى لـ25 يناير فى أسوان، احتفالات بمراسم رسمية ومأكولات ومشاريب فى المحافظة، بينما تستعد حناجر الثوار للهتاف باستكمال الثورة ورحيل العسكرى فى المحافظة السمراء. محافظ أسوان مصطفى السيد، أعلن أن المحافظة أجّلت افتتاح عدد من المشروعات التنموية التى كان من المقرر افتتاحها خلال منتصف الشهر الجارى مع احتفالات المحافظة بعيدها القومى.

مديرية الشباب والرياضة استعدت، وفقا لوكيل وزارة الشباب والرياضة هانى رشدى، باستضافة السباق الدولى العاشر للدراجات، الذى انطلق من أهرامات الجيزة وينتهى بدولة جنوب إفريقيا بمشاركة 80 دراجة من دول العالم. وفى نفس السياق، أشارت مدير عام فرع ثقافة أسوان زينب مدنى، إلى أن الفرع أعد برنامجا خاصا سيتم تنفيذه بمناسبة الاحتفال الأول لثورة 25 يناير، سيبدأ بتقديم عروض فنية لفرقتى «أسوان للفنون الشعبية» و«توشكى»، على مسرح قصر ثقافة أسوان فى 25 يناير. الإخوان يحتفلون رسميا مع محافظ أسوان.. الأمين العام لحزب الحرية والعدالة بأسوان محمد عبد الفتاح، أعلن عن ذلك، مشيرا إلى أنه جارى التنسيق بين الحزب والمحافظة لاحتفالات الثورة، بحيث «تليق باسم الحزب بعد تصدره المشهد السياسى عقب انتخابات مجلس الشعب».

احتفالات المحافظة لا تعنى خلو الشارع.. ممثلو ائتلاف شباب الثورة وبعض القوى السياسية التى بدأت فى مسيرات لحشد ودعوة الجماهير لمشاركتها فى الوقفة السلمية التى بصدد تنظيمها بميدان المحطة وسط المدينة يوم 25 يناير القادم، معلنة مطالب محددة، فى مقدمتها استكمال مطالب الثورة، والتضامن الكامل مع الثوار فى كل الميادين المصرية، ورحيل المجلس العسكرى، والإسراع فى القصاص من قتلة المتظاهرين.

دمياط:
ثورة فى الجرافيتى.. ومسرحية إخوانية
لأنها تعتبر نفسها الراعى الرسمى لثورة 25 يناير أعلنت جماعة الإخوان المسلمين عن رعايتها لاحتفالات ثورة يناير، فى دمياط، بتقديم باكورة أعمالها المسرحية، «الشيطان والميدان» على مسرح قصر ثقافة دمياط، وكثفت الدعاية لها، وأعلن مؤلفها أحمد المهدى، وهو من قيادات الجماعة، عن مفاجآت ستكشفها المسرحية، وزادت تكهنات القوى السياسية المختلفة عن طبيعة الشيطان فى المسرحية، وتوقعت أن تكون هى المقصودة. أما القوات المسلحة فقد أعلن الحاكم العسكرى، العميد أركان حرب محمد إسماعيل، عن توزيع هدايا للمواطنين من الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، وإقامة احتفالية رمزية تقديرا لثورة 25 يناير المجيدة، بينما قال المحافظ، اللواء أركان حرب محمد على فليفل إن «المحافظة ستقيم احتفالا يليق بثورة 25 يناير مع تقديم الرعاية لأسر شهداء الثورة، وتقديم هدايا رمزية لهم».

من جانب آخر تقوم حركة شباب 6 أبريل فى دمياط بعمل دعوة كبرى لثورة ثانية، تحمل شعار «ثورة الحوائط»، وتقوم من خلالها، على طريقة الجرافيتى، بكتابة عديد من الشعارات على حوائط منازل وورش الدمايطة، مثل «المشير ومبارك وجهان لعملة واحدة»، «انزل مستنى إيه»، و«الثورة لسه ماخلصتش».

الأقصر:
شباب الثوار يفضحون الفساد على الحوائط
المحافظة تستعد لبناء نصب تذكارى للشهداء، وشباب الثورة يردون «حق الشهيد قبل إنشاء النصب التذكارى والاحتفال»، ذلك باختصار هو المشهد فى الأقصر.

ائتلاف ثورة 25 يناير فى الأقصر، أعلن عن الاشتراك فى حملة «يا الميدان»، التى تتبنى استكمال مطالب الثورة واستعادة روحها. ملصقات الحملة على حوائط الأقصر تطالب المواطنين بالنزول إلى الميدان تحت شعار «ثورة سلمية سلطة مدنية»، وهى مرحلة أولى تعقبها مرحلة توزيع بيانات على المواطنين، تكشف الفساد الاقتصادى والسياسى للنظام السابق، والقائمين على إدارة البلاد حاليا.

المنسق العام لائتلاف الثورة فى الأقصر نصر وهبى، قال إن «الهدف من الحملة هو المحافظة على الميدان كرمز للثورة المجيدة، وكقيمة يجب الحفاظ عليها من أى سوء»، مضيفا «ميدان التحرير يتعرض لحملة تشويه فى الفترة الأخيرة، من الإعلام الفاسد وذيول النظام السابق، وواجبنا أن نتصدى لها».

عدد من أهالى الأقصر الذين استطلعت «التحرير» أراءهم، حول احتفال العسكر بذكرى 25 يناير، أجمعوا على أن المصريين لم يثأروا إلى الآن لدم الشهداء، مشيرين إلى أن الثورة لم تكتمل بعد، ولم تحقق أهدافها، ووصفوا الكروت التى ستلقيها طائرات العسكرى على المواطنين بـ«الرشوة»، وأيضا بـ«محاولة لتهدئة الشعب وإرغامه أو بالأدق إلهائه عن النزول إلى الميادين»، وقال أحد أبناء الأقصر «وفّروا أنابيب البوتاجاز أولا ثم فكروا بعدها فى الاحتفال بالثورة».

محافظة الأقصر استعدت لإقامة احتفالية ضخمة، بمشاركة قصر الثقافة، تبدأ من أمام مكتبة مصر العامة، مبارك سابقا، وتنتهى فى قاعة المؤتمرات، وسيحمل الأطفال خلالها علمى مصر ومحافظة الأقصر.

الفيوم:
الثوار يحتجون فى «السواقى» ضد «العسكرى»
«ستكون سلمية»، بتلك الجملة يصف منسق حركة كفاية فى الفيوم شحاتة إبراهيم، الاحتفالية التى ستنظمها أحزاب وقوى سياسية فى مناسبة العيد الأول للثورة، مشيرا إلى أنها ستبدأ بتنظيم مظاهرة حاشدة، تنطلق من ميدان الحواتم، فى الثالثة ظهرا، ثم تتجه إلى السواقى، لعرض برنامجها الاحتفالى.

البرنامج كما يؤكد منسق الجبهة الحرة للتغيير السلمى حسن أبو حامد، يتضمن مجموعة من الخطب الثورية والقصائد الشعرية والأغانى الوطنية. أبو حامد أشار إلى أن بعض شباب الثورة يفضل الذهاب إلى ميدان التحرير، الذى اندلعت منه الثورة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف سيتعامل المصريون مع العيد الأول للثورة، الذى يحل الأربعاء المقبل؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news :: اخبار مصرية-
انتقل الى: