أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 مقتطفات من كتاب طفولة قلب للكاتب سلمان العودة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مُساهمةموضوع: مقتطفات من كتاب طفولة قلب للكاتب سلمان العودة   الخميس أغسطس 02, 2012 6:06 am

من لا يعرف إلى أين يتجه قد تنتهي خطواته الى ما لا يجب ان يكون ولا يستمتع بما وصل اليه
---------------
تتسلل
النفس بعيداً على قرب , تحاول استعادة تلك الاطلال الساكنة ويتقافز القلب
كأيل صغير يلجم القلم امام هديل مشاعر ينفثها ماض جميل
----------------
الابوة
مدرسة في الحياة تصنع الانموذج والقدوة للصغار يمد حبله بهم , يبعث فيهم
روح النجاح والتفوق , اذ هم امتداد العمر بعد الذبول والانطفاء
----------------
ان من الخير ان لا يرحل الكبار الا بعد ان يتعلم الصغار
----------------
الحياة تحد يستفز كوامن القوة وبغير هذا التحدي يفقد الانسان طعم الانجاز والنجاح والمحاولة
----------------
حين
ترى امامك انسانا مكتملا عليك ان تتذكر انه لم يتكون فجأة وان ثمة تفاصيل
كثيرة ومربكة ومشككة وضعيفة , والناجحون لم يخرجوا كالكمأة فجأة بل تدرجوا
في معارج النجاح
----------------
الصعاب تستفز طاقات المرء اذا كانت بالقدر المحتمل بينما الرفاهية تدمرها
----------------
لا بأس ان يظل وحيداً في فسحته لفترة قصيرة , ولو شعر بعارض من الخوف , لان ذلك مقدمة للاحتكاك الهادىء و التعارف الرشيد
----------------
ان لكل منا منطقة غامضة في شخصيته , عندما يتفحصها يكتشف بعض خفاياها ويظل بعضها عصياً عليه
----------------
الانسان
الذي يعتقد ان الحياة مكان خطير يمتلىء بالتهديدات سيجد عالماً مليئاً
بالخوف والحزن والاحباط , والانسان الذي يؤمن بان الحياة مليئة بالفرص
الهائلة والاعاجيب التي يمكن للمرء الخوض فيها سيجد هذا العالم نفسه مليئاً
بتنوع وثراء واشباع لا حدود له .. فكيف ما رأيت الحياة كانت لك
----------------
الاسوار التي نبنيها او نتخيلها ونحن صغار يتعين علينا ان نجتازها او نهدمها حين نكبر
----------------
ان الطريق الذي يسعك يجب ان يسع الجميع وان تنظيم الحياة لا يعني توقفها , بل يعني محاذرة الصدام ما أمكن
----------------
الجميع مختلفون في الطريقة التي يفهمون بها العالم من حولهم
----------------
ان
افضل جندي هو الذي لا يقاتل والمقاتل المتمكن هو الذي ينجح بلا عنف واعظم
فاتح يكسب دون حرب وانجح مدير يقود دون اصدار الاوامر .. ان هذا ما يسمى
ذكاء عدم الهجوم وما يطلق عليه : سيادة الرجال
----------------
من لم يكن له بداية محرقة فليس له نهاية مشرقة
----------------
بداية مضحكة خير من نهاية مهلكة
----------------
جميل
ان تتعلم من دروس الحياة الا تحتفظ الا بالذكريات الجميلة مع الاخرين وان
تتعلم العفوية والسذاجة ان شئت في التعامل مع الوجوه الجديدة , دون ان تكون
عرضة للاستغلال او الخداع الذي يوقعك في مهاوي الطريق
----------------
من
المهم ان يسير المرء في طريقه دون تعويق فما قعد بالكثيرين عن المواصلة
الا تبرمهم بما يقال .. ولو كانوا اقوى همة واصبر نفوساً لصنعوا من الحجارة
التي يقذفون بها سلما الى المجد والخلود بدلاً من التعثر او الوقوف
----------------
الانفصال بين الاجيال مشكلة تربوية , وعقلية الشباب المندفع لا تستوعب اناة الشيخ ورويته و بعد نظره
----------------
خير وسيلة لعزل التأثير السلبي لقول يؤذيك هي الامعان في المزيد من الافعال الايجابية وعدم تضخيم الصدى الاخر لمجرد انه يتعلق بك
----------------
الايمان بالعدالة الالهية وانه في نهاية المطاف لن يصح الا الصحيح , والنية الصالحة تجبر عثرة صاحبها لو عثر فعلاً
----------------
الفهم
السهل الواضح للتدين والايمان معنى مشترك يجب ان يوظف للتواصل والحب
والتسامح وحسن الظن , والمشترك الايماني والعلمي واسع بما يكفي لتكريس
الاخاء والصفاء اذا تم عزل التاثير السلبي لاتباع يضعون الامور في غير
نصابها
----------------
الكثيرون لا يدركون الاثر الذي يفعله وجوده بينهم .. انما يبين فقده اذا غاب
----------------
الناس لا بد لهم من قضاء واذا تخلى القادرون فسيتولى من هو اقل قدرة وكفاءة
----------------
ليس
ثمة اكثر تعباً في الحياة من مثل الاحساس انك في ميدان معركة ترقب حركات
الاخرين وترصدها بحذر وتحملها اكثر مما تحتما من الدلالات وتحترس من الناس
بسوء الظن
----------------
التاريخ الذكي نقرؤه ونكتبه وندرسه
هو غالبا التاريخ السياسي فحسب .. والحياة اوسع بكثير من السياسة وان كانت
السياسة نافذة في القرار وذات ثراء تخشى بوادرها ويؤمل عطاؤها ولذا تكثر
المواهب في دهاليزها
----------------
الخطأ طبيعة انسانية وكما يخطىء الفرد تخطىء الجماعة علماً انه لا يجوز ان نحمل الجماعة خطأ الفرد ولا فرد خطأ الجماعة
----------------
المجتمع السعودي يصنع التشدد ثم يحاربه ثم ينتصر عليه ثم يستسلم له
----------------
من
الضروري ان لا يطيح المرء ببناءات الاخرين ولو كانت في نظره متهالكة
...والا يزدري جهودهم ولو كانت متواضعة .. والا يبالغ في احتمال المسؤولية
واسنادها لنفسه .. كما لو كان يفترض ان يكون هو المنقذ الذي يختصر الزمن
ويحرق المرحلة
----------------
التجربة الحقة تؤكد ان الذي
يؤثر في الانسان ليس هو ما يفعله الاخرون او يقولونه عنه بل رد فعله الخاص
تجاه ما يقوله او يفعله الاخرون
----------------
النيات الصالحات لا تصنع بالضرورة اعمالا صالحة فضلا على ان المرء قد يسترسل وراء احساس بالصدق في نفسه يكون للشيطان نصيب منه
----------------
من
دروس الخصومة تتعلم ان من شر ما يحدث اقحام العوام و الصغار و البسطاء في
دهاليزها وهم غير مستبصرين .. وادواتهم في الانتصار ليست الحجة و البرهان
والمعرفة والحوار والجدل والنصيحة انما الوقيعة والثلب والتعيير والتحذير
والاستفزاز والتسرع و التصنيف والاتهام والغيبة و التجرؤ والاهدار
----------------
الدهماء
تميل الى الخصام وتجد نفسها فيه تتقتحم المعارك والمهالك دون تردد والروح
عالية والحماسة مشتعلة واللسان حديد والعصبية والثقة بالمتبوع لا تحتاج الى
برهان
----------------
ثمة اختلاف وثمة خطأ وصواب وراجح
ومرجوح وحق وباطل .. بيد ان الحق يحتاج الى نفوس كريمة تحمله .. وادوات
شريفة تدافع عنه وعقول نيرة تفهمه ..والا فيرحم الله من قال خيراً فغنم او
سكت فسلم
----------------
الطالب احيانا يكون مفرطا في الجدية
يجادل عند كل مسألة ويستوقف عند كل كلمة بينما التجربة الحياتية ترشد الى
ان السهولة والامرار والعفو هي من اخلاق الحكمة وان كثرة الايقاف والملاحظة
دليل على ضعف الفقه والبصيرة
----------------
المشكلة الاولى
لدى الجادين من الطلبة هي سرعة منح الولاء للفكرة والتشبع بها ومنحها
القداسة دون تمحيص وسرعة التاثر بالجو المحيط والاستسلام لمطالبه
----------------
علمته
الايام ان يتحمل التبعة .. ويتجرع التجريح و الاساءة ويتذكر انها ضريبة
النجاح وان اهمية المرء هي بقدر النقد الموجه اليه والذي يقصد المستقبل لا
يلتفت الى الوراء فالقافلة يجب ان تسير والعربة الفارغة لا تصدر الا الضجيج
----------------
الفكر
والعقل ليسا مادة فحسب .. هما اشبه بالخلايا التي تموت ليولد غيرها في ذات
المكان .. وبقدر مهاتك في قراءة نفسك وقراءة ما حولك ومصداقية التعامل مع
الاخرين وتمثيلك لذاتك تستطيع ان تعمل في كل الظروف
----------------
لكي
تكون ناجحا عليك ان تكون واثقا من نفسك ومجددا لافكارك واطروحاتك وماهرا
في الاستفادة من الجو العام وكأي منتج اخر فالفكر يتطلب التحديث والتطوير
واستثمار المتغيرات
----------------
ان تؤسس وتبني على علوم
الكبار فنعم .. ولكن ان تقف عند حد التاسيس ليكون هو الهدف والعناية
والمحطة الاخيرة فلا .. لان ذلك يصيب الرحم العلمية بالعقم ويقضي على الروح
التي صنعت الابداعات العلمية ليجعلها لا تفتأ تكرر ما قاله الاولون وتؤمن
عليه من غير ان تعيد النظر في تحريره و تقريره .. او تضيف اليه ما يجعله
مشروعا عصريا يقف على سوقه ويستوي على اصوله
----------------
الاغراق
في التفاصيل وادارة المعارك حولها لن يسمح بالنظر في الهموم الكبار والبحث
عن حلول مشكلاتها ولا بالمشاركة في النهوض الحضاري ولا التغير الايجابي
----------------
العقل بلا قلب رياضيات صرفة , والقلب بلا عقل ريشة في مهب الريح
----------------
شيء جميل ان نستطيع الالتفات للوراء دون حنين و دون الم ودون حقد ايضاً وان نستخدم القلم لتنظيف الجرح
----------------
نحن نخطىء حين نتوقع من شباب يعيش في ظل ظروف مضطربة او حتى ظروف عادية الا يخطىء
----------------
عندما لا يكون لديك الكثير من الاشياء فليس عليك ان تبالغ في الانتقاء
----------------
هكذا هي المحن لا تصنع الاشخاص بل تكشف عن قيمهم ومعادنهم الكامنة في قاع ذواتهم
----------------
الاحداث العظيمة لا تتجلى في ساعات الضجيج انما في ساعات الصمت
----------------
ليس من الجيد ان تحاسب الناس من خلال تجرة عشتها او مرحلة وصلت اليها
----------------
تتمثل
الشجاعة في ان تعتقد في كل ما تقول وليس في ان تقول كل ما تعتقد ! لا يجب
ان يكون ما تقوله ناسخاً لما يقوله سواك .. يكفي ان تستطيع ان تقول ما تراه
وان تتحدث بصوت واضح مسموع عما تريد .. لا تصرخ حين يفزع الناس ولا تهمس
حين يرتابون
----------------
الفرد المخادع لنفسه يتسلى بنقد الناس ويمتعض عن نقد ذاته
----------------
كم
هو جميل ان نتمتع بالذكاء العاطفي الذي يمكننا من تاسيس العلاقات
الايجابية دون ان نسمح لجانبي الهيبة او الحذر او الغرابة او التردد ان
يفسد جمالية الحياة التي لا تطيب الا بالارواح المتألقة
----------------
ليس
احلى من الايام الخالية الا الايام التالية .. حيث يجب ان لا يكون الولع
بالماضي والتاريخ سببا في ازدراء جمال الحاضر .. او مصادرة الاستمتاع
باحلام الغد .. فلكل يوم غد
----------------
الشيخوخة قرار
يتخذه المرء .. قبل ان يكون مرحلة عمرية وبامكان اصحاب القلوب الخضر ان
يظلوا متمتعين بحياتهم متى توقفوا عن ترديد عبارات الياس وتوديع الحياة
----------------
القيود عادة هي تلك التي نصنعها من داخل النفس نحن الذين نكبل بها ارواحنا وعقولنا .. ليس غير
----------------
ابذلك
قصارى جهدك وتحمل مسؤولياتك فهذه تبعة فطرية وتكلفة شرعية واياك ان تعتقد
ان الامر متوقف على ذلك المجهود الذي تقوم به فهناك حكمة الله الحكيم
ورحمته التي هي فوق الاسباب وقبلها وبعدها
----------------
افرح بانجازك ولو كان صغيرا واياك ان تصنع له تمثالا بين عينيك يمنعك من رؤية فرصك الجديدة
----------------
لكي
تحصل على روح الامل والسعادة والمتعة عليك ان تحقق بالانجاز الدائم والا
تتحول الى رواية تتحدث عن انجاز مضى وكانه كل ما يجب ان يكون




flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من كتاب طفولة قلب للكاتب سلمان العودة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: المنقول من الشعر والقصة-
انتقل الى: