أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 الرئيس خيب آمالنا // قلم صلاح بديوي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير


عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: الرئيس خيب آمالنا // قلم صلاح بديوي   الجمعة أغسطس 31, 2012 7:44 pm


نحن لم تروق لنا نتائج زيارة السيد الرئيس الدكتور محمد مرسي للعاصمة الإيرانية طهران ،لكون أن القضية ليست كلمات تطلق في قمة ،بقدر ما هي مواقف تترجم علي الأرض ،وزيارة د.محمد مرسي لطهران ،لم تستغرق سوي خمسة ساعات ،القي خلالها كلمته ،وتقابل مع الرئيس الإيراني الدكتور محمود أحمدي نجاد لمدة 40 دقيقة فقط ،ثم غادر دكتور مرسي طهران عائداً للقاهرة ،ونحن ليس بصدد تسجيل مواقف ضد طهران بذكر أسماء سادتنا الأجلاء" أبوبكر، وعمر، وعثمان، وعلي " ،رضوان الله عليهم اجمعين ،ذكرهم أمام مؤتمر قمة عدم الانحياز وهو مؤتمر ما يقرب من نصف دولة لاتدين بالاسلام ،ونحن ليس في حاجة للهجوم علي القيادة السورية بقدر ما أننا في أمس الحاجة لمواقف عملية تنهي سفك الدماء وتحقق المصالحة والوحدة لهذا البلد العزيز، وتضمن نجاح ثورته .

لقد أظهر الأعلام الإيراني الدكتور محمد مرسي أمام الأيرانيين وهو يتحدث بالقمة عما يحدث في سوريا بأنه يتخذ موقف مدفوع الأجر من دول معروفة بتوتر علاقاتها مع إيران في المنطقة ،ونحن نعلم ان تلك الاتهامات الموجهة للسيد الرئيس الدكتور محمد مرسي غير صحيحة ،ونحن نرفض تلك الإتهامات تماماً وندينها ،لكون أن الدكتور محمد مرسي يعبر عن موقف وطني مصري إلي جوار أهلنا الذين يقتلون في سوريا ،لكن المُحزن أن دكتور محمد مرسي بدي أمام ابناء شعبنا بمصر وكأنه ذهب لطهران لكي يقول كلمة في قمة عدم الأنحياز ويجري بعيداً عن هذا البلد ،ولقد كان الأحري بمرسي أن يمكث ثلاثة أيام في إيران لتعميق العلاقات بين البلدين الشقيقين كما أسماهما سيادته في شتي المجالات ،وليس الصين البعيدة عنا والتي لايربطنا بها إلا بعض القيم الأنسانية وعلاقات المصالح .

نعم قال مرسي كلمته أمام قمة طهران لعدم الأنحياز ،وخرج من إيران خلال ساعات وسط ترحيب أعلامي واسع النطاق من قبل آلة الأعلام الصهيونية في الغرب الأمريكي الأوروبي تلك الالة الجهنمية التي أغرت السادات من قبل وقادته الي أبرام إتفاقية كامب ديفيد التي دفع حياته ثمناً لها ،وقاد مصر جراء توقيع تلك الإتفاقية الي هوة سحيقة من المذلة والتبعية لم تخرج منها القاهرة منذ عقود،وعندما يرحب اعلام واشنطن وتل أبيب بكلمة دكتور محمد مرسي ،هنا يتوجب علينا أن يأخذنا هذا الترحيب تجاه الحيطة والحذر وعلينا ان ندرك ان مواقفنا ليست سليمة ولاخالصة لوجه الله.

وعلي سبيل المثال وصفت مجلة تايمز الرئيس مرسي بالشجاع الذي هاجم الإيرانيين ومواقفهم في عقر دارهم، ونقلت المجلة الأمريكية عن المستشار السابق للرئيس الأمريكي باراك أوباما لشئون الشرق الأوسط دينيس روس قوله ، تعليقا على زيارة مرسي لإيران ، "إن مصر تتواجد اليوم في طهران ليس من أجل طهران نفسها، ولكن من أجل حركة عدم الانحياز"، مضيفا أن مرسي يسعى لإثبات استقلالية مصر وعدم تبعيتها لأحد، وأنها ليست مدينة لأحد بشيء.

ومن هذا المنطلق فأننا نري ان السيد الرئيس الدكتور محمد مرسي من خلال كلمته أرضي كافة الأطراف الاقليمية والدولية ،لكنه لم يرضي طموحات الشعبين الشقيقين المصري والإيراني،طموحاتهما في تعاون شامل وجاد وعلاقات طبيعية بين البلدين الكبيرين من أجل مصالحهما العليا المشتركة ومصالح العالم العربي والإسلامي ،ونحن نري أن د.مرسي قد أشعل بما قال أمام القمة نيران الفتنة بين المسلمين ،حيث تلقي اصحاب الفكر التكفيري بالعالم العربي كلماته ليحملوها أكثر من مضمونها وينفخوا في نيران الفتنة بين المسلمين ،لكون أن دكتور مرسي ذكر في كلمته سادتنا أبوبكر وعثمان وعمر وعلي رضوان الله عليهم اجمعين ،ونحن أستمعنا مراراً لمعلقين في الأذاعة الإيرانية يذكرون دوما أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام بكل خير وخصوصا من أشار اليهم الرئيس مرسي من ائمتنا الكبار.

ولقد كان كل الساعيين لأجل وحدة الأمة يتطلعون الي زيارة الرئيس مرسي لإيران الشقيقة في ذات الأتجاه بحيث يتم خلالها أبرام إتفاقات تعاون إستراتيجي بين الجانبين في جميع المجالات ،ونحن لانفهم كيف أخرجت حقبة كامب ديفيد الملعونة جيل من البشر في بلادنا يؤمن أن دولة إسلامية مثل إيران يذكر فيه أسم الله الواحد الأحد ويقرأ فيها القرآن ويحج أهلها للبيت الحرام ويصلون مثلنا ،كيف يؤمن هذا الجيل ان "إيران أخطر علي مصر والعرب من إسرائيل " يالله ....من غرس في عقول الأبناء والبنات تلك المفاهيم الخاطئة الآثمة دينياً وأخلاقياً وإنسانياً ،اللهم نشهدك أننا أبرياء مما يزعمون من أحاديث الأفك والخيانة تلك .

ويؤسفنا أن نقول أننا نري من يروجون لتلك المفاهيم بأنهم غير أسوياء ،و نناشدهم أن يذهبوا لتلقي العلاج ،لكون أن أيران لم تقتل منا مصري واحد ولم تحاربنا في ديننا أو وجودنا يوما ما ،وشعبها يعشق مصر والمصريين ،ويتوق لزيارة القاهرة والتعاون المفتوح معها ،بينما "إسرائيل" قتلت منا عشرات الآلآف من الشهداء ولاتزال تقتل منا المزيد ،وأحتلت أرضنا يوما ونهبت ثرواتنا وأستباحت دماء لنا وأعراض وممتلكات،وتغتصب اغلي مقدساتنا الآن ،ولاتزال تمثل خطراً شديداً وتهديداً لأمننا القومي .

كنا نتمي ومعنا ملايين المصريين أن يعلن دكتور محمد مرسي من طهران في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإيراني عن عودة العلاقات كاملة بين البلدين ،وكنا نتمني أن يعلن دكتور مرسي عن تعاون إقتصادي وآسع بين الجانبين المصري والإيراني ،وأن يبرم بروتوكلات مثل التي أبرمها مع الصين،وأن يُعلن عن آلية عربية إسلامية مشتركة لوضع نهاية للجرائم التي ترتكب بحق أبناء سوريا العزيزة ،لكن دكتور محمد مرسي خيب امآلنا وخيب آمال كل الساعيين لتوحيد جهود الأمة وإقامة تكامل أقتصادي عربي إسلامي والخروج من دائرة التبعية للحلف الصهيوني الأمريكي ،خيب دكتور مرسي آمال الملايين عندما حرص في كلمته أمام قمة طهران علي أرضاء كل الأطراف الإقليمية والدولية ،ولم يرضي الشعبين بالقاهرة وطهران.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرئيس خيب آمالنا // قلم صلاح بديوي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: أقلام حرة-
انتقل الى: