أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 قصة اليوم // مرسى فى طهران // الزج بالشأن الدينى فى خطب الرؤساء فى اجتماعات ومؤتمرات دولية مسألة فى منتهى الخطورة وتحمل عدم خبرة وغيابًا للتقدير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 4033
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: قصة اليوم // مرسى فى طهران // الزج بالشأن الدينى فى خطب الرؤساء فى اجتماعات ومؤتمرات دولية مسألة فى منتهى الخطورة وتحمل عدم خبرة وغيابًا للتقدير    الجمعة أغسطس 31, 2012 8:01 pm

أن تسمع خطاب مرسى فى إيران



كتب الاستاذ ابراهيم عيسى فقال











نفس الطيبة المثيرة للشفقة التى استقبل بها الكثيرون قراءة أوباما آيات
قرآنية فى خطابه بجامعة القاهرة، لدرجة أنهم صفّقوا بعد ترديده آيات
للقرآن، وهو ما لم يحدث على مدى ألف وأربعمئة سنة منذ هبط الوحى على نبينا
الكريم، تتكرر الطيبة المغموسة باللسعان مع خطاب الرئيس مرسى فى طهران!!
وكأن فعلا مافيش فائدة، فقد رأيت وسمعت من البعض تهليلا للرئيس مرسى،
لأنه ذكر فى مفتتح خطابه أسماء الخلفاء الراشدين الأربعة، رضى الله عنهم،
خصوصًا أبو بكر وعمر، فى مفتتح خطابه بمؤتمر دول عدم الانحياز، واعتبر بعض
الطيبين حتى السذاجة، هذه الجملة نصرًا فى بلاد الشيعة أو إعلانا شجاعًا عن
أهل السنة والجماعة فى بلاد الروافض!!

أولا: إننا لا بد أن نندهش تمامًا من مقدمة خطاب الدكتور مرسى أصلا، فهى
تليق بخُطب الجمعة ودروس الوعظ فى القنوات الدينية، لكن لا موقع لهذا
الكلام الدينى فى مؤتمر سياسى، خصوصًا أن عددًا واسعًا من هذه الدول ليس
مسلمًا طبعًا، ثم إن هذا المدخل للخطاب هو مجرد طقوس اخترعها الخطباء
كافتتاح للوعظ وليست أمرًا واجبًا دينيًّا لا يصح الكلام إلا به، وقد كان
من الجائز أن نلتفت عن هذا الكلام ونتجاهله (رغم عدم مناسبته للسياسة، وفى
مخاطبة دول وأمم) لو كان فى خطاب المؤتمر الإسلامى مثلا، لكن وهو فى قمة
عدم الانحياز، فالسؤال: وما دخل فيتنام وكوبا به مثلا؟ وما علاقة نيبال
بهذه المقدمة؟ وما الذى يعنيها فيها؟ ثم ماذا لو كانت فنزويلا هى رئيس
المؤتمر وبدأ رئيسها خطابه بالمجد للمسيح؟ هل كان الإخوان وصحبهم ساعتها
ستنتابهم هذه الفرحة الساذجة؟

الزج بالشأن الدينى فى خطب الرؤساء فى اجتماعات ومؤتمرات دولية مسألة فى
منتهى الخطورة وتحمل عدم خبرة وغيابًا للتقدير تمامًا (حين استخدم جورج
بوش كلمة «صليبية» فى أحد خطاباته ارتاع العالم العربى ونال غضبًا على حمقه
السياسى!) والحفاوة بالدين فى خطب الرؤساء سذاجة تليق بجموع متعصبين أو
متعاطفين من أعضاء الجماعات الدينية.

ثانيًا: نفس حالة الفرحة المثيرة للشفقة عند البعض، لأن الرئيس مرسى ذكر
جمال عبد الناصر بخير، وهو أمر فعلا يستحق إعادة النظر فى نضج عقل هؤلاء،
فهل كان من الممكن ومرسى يجلس على مقعد رئاسة منظمة أسسها وأنشأها وصنعها
جمال عبد الناصر أن يتجاهله، فضلا عن أنه لم يوف الرجل ولا دوره فى هذه
المنظمة حقه إطلاقا!

ثالثًا: تجاوز الجميع عما ذكره الرئيس مرسى من أن الثورة المصرية نجحت!!
وحققت كل أهدافها!! هل الإخوة المصفقون رأيهم أن الثورة نجحت وحققت كل
أهدافها، قد نختلف فى ما بيننا فى أنها نجحت أو فشلت، رأيى أنها فشلت بنجاح
كبير، ومع ذلك فيجوز اللغو فى هذا الاختلاف، لكن أنها حققت كل أهدافها
فهذا أمر قاطع الوضوح، حيث لم تحقق أى أهدافها إطلاقًا.. ما لنا نرى هذا
التصفيق المراهق إذن؟

رابعًا: فعل الرئيس مرسى شيئًا مذهلا فى غرابته خلال خطابه حين ساوى بين
ما يحدث فى سوريا وما يحدث فى فلسطين، وقال إن كلا الشعبين يدافع عن
حريته، يا نهار أسود!!

فى هذا استخفاف بالقضية الفلسطينية وتخفيف عن إسرائيل كارثة ما تفعل،
صار مساويًا عند مرسى وإخوانه المسلمين الاحتلال الإسرائيلى لفلسطين وكفاح
العرب من أجل تحرير أرضهم المقدسة من عدو صهيونى مجرم، بمحاولة الشعب
السورى إزاحة ديكتاتور دمشق الذى صادف أنه يزوِّد حركات المقاومة
الفلسطينية ومنها حركة الإخوان المسلمين (حماس) بالمال والسلاح وتأمين
الإقامة فى عاصمته، وقد أعلن الرئيس تعاطفه مع طلاب الحرية والعدالة فى
سوريا، ما رأيك فى هذه الجملة نصًّا (طلاب الحرية والعدالة)، هل هذا كله
إعلان للتضامن مع الإخوان المسلمين فى سوريا؟ ويساوى مرسى بين نضال الشعب
الفلسطينى ضد المحتل الغاصب وبين معارضة سورية يتسلم بعضها مالا وسلاحًا من
المخابرات الأمريكية والبريطانية، كما اعترفت حكومات هذه الدول، كنت أتمنى
فقط أن يُلحق الرئيس بكلامه عن نظام سوريا الديكتاتورى برفض للإرهاب
المتمسح بالثورة فى سوريا.

خامسًا: صحيح أن الرئيس عاد وخصَّ القضية الفلسطينية ببعض كلامه، لكنه
للغرابة الشديدة كان فى منتهى الحنيّة والرقة والدبلوماسية حين تكلم عن
إسرائيل، بل لم يذكر جملة «جرائم إسرائيل» إطلاقًا، ويكاد يكون قد اختصر
القضية الفلسطينية فى مسألة الأسرى والإجراءات الإسرائيلية التى استنكرها
الرئيس بما لا يقل حرارة عن استنكار مبارك بالضبط (وبمناسبة مبارك ألا يلفت
نظرك أن الرئيس مرسى دعا إلى إخلاء المنطقة من أسلحة الدمار الشامل… ثم
قدم تقريرًا عن أنشطة رئاسة مبارك لقمة عدم الانحياز منذ 2009؟!).

محاولة الإخوان وأصحابهم ومحبى الرئيس ومحدثى السياسة التهليل لهذا
الخطاب باعتباره نصرًا مؤزرًا يستحق خروج الآلاف لاستقبال شعبى للرئيس عند
عودته إنما تؤكد دون أى نباهة أننا لم نخرج من عصر الطبل والزمر مع اختلاف
الزمّار والمزمور له!


~~~~أذكر الله~~~~




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
قصة اليوم // مرسى فى طهران // الزج بالشأن الدينى فى خطب الرؤساء فى اجتماعات ومؤتمرات دولية مسألة فى منتهى الخطورة وتحمل عدم خبرة وغيابًا للتقدير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: أقلام حرة-
انتقل الى: