أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

  شفيق ابو هندية حديثه وحكايته مع الميدان // ناس فى القلب نحكى عنهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 4040
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

مُساهمةموضوع: شفيق ابو هندية حديثه وحكايته مع الميدان // ناس فى القلب نحكى عنهم    الأحد سبتمبر 23, 2012 5:56 pm




مش ندمان إنى نزلت الثورة بس خايف انى بعد كدة اندم ...اللى متاكد منه انى كنت بعمل حاجة من قلبى، هكذا بدأ شفيق ابو هندية حديثه وحكايته مع الميدان ...شفيق مواطن مصرى بسيط عمره 29 سنة بيعمل بشركة سمسرة بالبورصة المصرية حاصل على بكالوريوس تجارة ،لا ينتمى لاى حزب اوفصيل سياسى عندما قرر النزول يوم 25 يناير كان مثله مثل الغالبية مجرد نزولهم لاخراج الشحنة التى تجثم على صدرهم
الكل يعلم البداية ...دعوات لمليونية بدات على صفحات الفيس بوك ...ان نتظاهر سليماَ ونقول ما بداخلنا هكذا كانت الفكرة الاولى
يحكى شفيق : بدأت النزول من يوم الثلاثاء 25 يناير حوالى الثانية عشر ظهراً لم أجد أى مظهر من مظاهر التظاهر عدت للمنزل وعلى صفحات الفيس بوك كانت هناك تعليقات عن اشتعال الثورة بالإسكندرية الأمر الذى جعلنى أؤكد على عدم وجود أى شئ فكان الرد هناك تجمع بمحرم بك !! هرولت مسرعاً وبطريقى صادفت رجل صعيدى سألته فكان رده :"شوية عيال ملهومش عازة مش لاجيين اللى يوجفهوم جاعدين بمحطة مصر" وهكذا انضممت اليهم وكانت المسيرة لمحطة الرمل ومنها للمنشية وكانت بداية ظهور الأمن المركز الذى حاول ان يحيطنا وظهر مدير الامن السابق اللواء محمد ابراهيم محاولاً التحدث وتشتيت شملنا إلا أن هذه المحاولة باءت بالفشل واستمرينا بالمسيرة لحين تصاعد التصادم بمنطقة سيدى جابر بالقرب من مركز الجزويت حيث بدأوا الحصار والمواجهة بالمدرعات والقنابل المسيلة للدموع وبدأ الضباط القبض على كل من تطوله ايديهم ولذا لذت بالفرار فى اول مدخل عمارة ساعدنا أحد المقيمين بها ويدعى حسن المحامى وقد رفض بشدة تسليمنا للأمن بعد تهديد إحدى جيرانه التى حاولت الإفشاء عن مكان تواجدنا وبعدها بفترة أعطى كل واحد منا شنطة ورقية وأكد علينا أن نقول إذا ما قابلنا أحد أفراد الأمن :"خالى حسن اللى فوق وانا نازل أجيب عيش"
هكذا مر اليوم الأول متصورا أنه بذلك مرت الأحداث وفوجئت بدعاوى عدة لمليونية الغضب يوم الجمعة، وبالفعل نزل الناس ولا سيما بعد قطع النت والاتصال .. بدأت الأحداث تتصاعد بعد صلاة الجمعة وبدأ الأمن المركزى باستخدام العنف والقنابل المسيلة للدموع لم أكن أدرى أننا نسير على خطى تتجه بنا إلى ما وصلنا إليه فقط كل تصوراتى تنصب أننا نزلنا لإخراج شحنة بداخلنا ... وصلنا لمرحلة من القرف لم نعد نتحملها زهقنا من انتخابات مزورة ... زهقنا من ان فيه شلة بتحكمنا ومش حاسة ببقية الناس ...
بالطبع كان هناك كر وفر من قبل المتظاهرين أو من قبل أفراد الامن المركزى اذكر او قنبلة استقبلتها ...جاءت عند قدمى ،وشعرت بدوار جراء استنشاقها لذا فضلت الاختباء بمدخل احدى العمارات القاطنة بمنطقة كامب شيزار بالقرب من نادى الواى فى نفس اللحظة تأتى مجموعة من الشاب حاملين صديقهم ومعتقدين أنه يلفظ أنفاسه الأخيرة ولكن الحمد لله بدأ يسترد وعيه، اقتربت منه وأخذت أمزح معه "ايه يا برنس الطريق لسة طويل " حينها فقط ضحك الشاب
من أهم الأشياء التى أذكرها ولكنى رفضتها تكالب الثوار على أفراد الأمن المركزى سواء بالضرب أو بالإهانة شئ محزن فعلا لأنهم بنفس حالنا فقط مجرد متلقين أوامر، الغالبية العظمى منهم لا يعوا شيئاً، كل ما يعوه هو كلام قوادهم بأن الثوار هم أعداء الوطن، فى المقابل أن الأمر الايجابى أن هناك بعض منهم انضموا إلينا
بعد نزول الجيش وبساعة متأخرة وقبل نهاية اليوم جاء خطاب المخلوع والذى لم يرض عنه الغالبية العظمى الأمر الذى أشعل فتيل المسيرات اليومية وهكذا أخذنا إسكندرية كعب داير طوال الثمانية عشر يوم ..كنا نبغى اصلاح البلد ولذا كانت هتافتنا تدوى "الشعب يريد اسقاط النظام " "مبارك يا طيار جبت منين 70 مليار "..كان هناك احترام وخوف حقيقى على مصلحة البلد كان هناك عائلات يومياً تنزل، كان هناك احترام جميل الناس كانت تخاف فعلاً على بعضا البعض حتى أثناء اللجان الشعبية الكل معاً.
أهلى لم يكونوا معارضين لنزولى على العكس تماماً أذكر أنه بعد قلق والدتى لم يجد والدى ما يعلق به سوى أن يقول لى "ربنا معاكم "
كنت ما بين التحرير والقائد ابراهيم الكل على كلمة واحدة، يوم التنحى صادف وجودى بالقاهرة تركت الميدان قرابة الخامسة والنصف على أساس أن أركب المترو الذى كان يتوقف عن العمل فى السادسة او السابعة على ما اذكر واستقبلت مكالمة من أحد أصدقائى يهنئنى على تنحى مبارك ..لم أستطع أن أمنع نفسى من البكاء فرحاً لم أحزن أننى لم أكن بالميدان فى حينها لأن فعلا كان من الممكن أن يقضى على من الفرحة.
قررت أنا وأصحابى أن كل منا يرجع لعمله.. البلد تنتظرنا للبناء لكن صعقنى تغير الناس ...وجدتهم يقولون سنستكمل الثورة لكن بشكل آخر مظاهرات فئوية لم أجد من فكر أن يضع يده بيد أخيه للبناء .وصلنا أن كل منا يخون الآخ

~~~~أذكر الله~~~~




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
شفيق ابو هندية حديثه وحكايته مع الميدان // ناس فى القلب نحكى عنهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: ناس فى القلب نحكى عنهم-
انتقل الى: