أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 حسني سلامه – بطل معركه رأس العش-

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: حسني سلامه – بطل معركه رأس العش-   الأحد سبتمبر 30, 2012 9:13 pm



المقاتل حسنى سلامه من قوات الصاعقه مواليد 15/5/1945 بميت غمر – دقهليه , الذى كتب عنه الكاتب الصحفى الكبير ابراهيم حجازى فى يوميات الاهرام 11 يوليو 2008 وكذلك فى يوم 22 يناير 2010 قائلا ( رجل اسطورة وشجاعه ) , وكتب عنه ايضاً فى يوميات 29 يناير 2010 وعن دورة فى معركة لسان بور توفيق 1969 .
وهو المقاتل الذى افرد له الاستاذ الكبير الصحفى محمد على السيد رئيس تحرير اخر ساعه فصلا كاملا عن معركة رأس العش , واخر عن معركة لسان بورتوفيق فى كتابه الرائع ( حكايات من حرب الاستنزاف ) واهداه احدى نسخه مطلقاً عليه المقاتل الفدائى حسنى سلامه – اصدار دار الكتاب 2008 .
وقد كتب عنه الكاتب اللواء ا.ح محمد زكى عكاشه فصلا فى كتابه المرجعى الكبير ( جند من السماء ) حرب الاستنزاف الى حرب اكتوبر عن معركة راس العش ولسان بورتوفيق .
ووصفه قائدة اللواء احمد رجائى عطيه بأنه ابن الصاعقه البار الوطنى المتحمس ضمن صفحات كتابه الرائع الذى فند فيه عشرات الاعمال العظيمه الذى اشترك فيها فى القتال ما اعلن وما لم يعلن عنه .
فقد منحته لجنة التكريم بوحدات الصاعقه ( درع الصاعقه الذهبى ) عام 2008 ضمن مئه شخصيه ادت واجبها على الوجه الاكلم فى مسيرة الصاعقه التى استمرت طيلة خمسون عاماً على انشاء وحدات الصاعقه , وسلمه الدرع اللواء جلال هريدى مؤسس وحدات الصاعقه فى مصر عام 1958 .
ومازال يقاتل ويخدم مصر كخبير فى علوم السلامه والصحه المهنيه وبنيه العمل لحماية الكوادر المصريه ورأس المال المصرى .
فهذه محاوله للعثور على مصرى حقيقى ليكون نموذجاً لشباب هذا الجيل فى البذل والعطاء وانكار الذات فى خدمة مصر
الجزء الاول
من مواليد 15/5/1945 , تقدم الى التطوع بالجيش فى سن السادسه عشر دون علم حد من اهله , ومنذ ايامه الاولى فى فترة المستجدين سأل الضابط المسئول عن رغبته فى الالتحاق بوحدات الصاعقه , فنصحه بالتفوق فى طوابير ونشاطات البدنيه التى ستوئهلك الى الالتحاق بالصاعقه .
وبالفعل انضم الى وحدات الصاعقه , وعند وصوله الى هناك شاهد كل ما هو مختلف عن اى وحده بالجيش , فالزى وطبيعة العمل والتكوين الجسمانى وحتى سيارات النقل شئ مختلف .
وبعد وصلول حسنى سلامه الى قيادة الصاعقه تم الحاقهم مباشرة الى فرقه صاعقه مكثفه لمدة 45 يوم , وذلك لزيادة الطلب على سفر كتائب صاعقه الى اليمن التى كانت على اشدها , وبعد انتهاء تلك الدورة كان جلال هريدى فى استقبال هؤلاء المقاتلين الجدد , و شرح لهم مهمتهم التى ستكون الانضمام الى قواتنا المتواجده باليمن وان مصر تساند دول العربيه الشقيقه فى استقلالها ….الخ .

الانتقال الى اليمن
فى اليوم الثانى مباشرة كانت الكتيبه على احد مراكب النقل متوجهه الى اليمن , ووصل حسنى سلامه وباقى وحدته الى ميناء الحديده , ثم انتقلوا صنعاء عبر طريق برى وعر للغايه ولكنه مصمم بعنايه وفى نهائة الطريق كانت هناك يافطه تشير الى قبر المهندس الصينى الذى انشأ هذا الطريق , وعندما سأل حسنى عن ذلك الرجل , قيل له ان ذلك المهندس بعد انتهاء الطريق ورصفه طالب الامام احمد بباقى المبلغ المطلوب لأنشاء الطريق , فعندما شاهد الامام الطريق فقال له انه ” شخبطه على الارض”
عندما سمع المهندس رئيس الدوله يصف كل ذلك المجهود فى انشاء الطرق لم يتحمل الصدمه وتوفى.
وصل حسنى الى مطار صنعاء الذى كان بدائى للغايه وكان مخطط ان يتم نقلهم الى منطقة تمركزهم بطائرة نقل , لكن الطيار المسئول ذكر ان المنطقه لا يصلح النزل بها بطائرات النقل , فتم نقلهم بطائرات هليكوبتر الى منطقة ” برد ” , ولصعوبة الارض لم يستطع الطيار انزالهم فى المنطقة قريبه , فأنزلهم على بعد 45كم من المنطقه الاصليه , ونتيجة لذلك اكمل حسنى ومن معه هذه المسافه مشياً على الاقدام فى مناطق جبليه ضيقه جداا ويكاد التنفس بها بصعوبه .
كانت اليمن بلاد بدائيه للغايه , فلا يوجد بها مدارس او اذاعه ولا اى من معالم الحياه المدنيه الحديثه , وبعد عدة اشهر اقترح قائد الكتيبه ان يساهم فى تعليم القريه المحيطه , وكان حسنى سلامه مسئول عن تعليم الانجليزيه لأهل القريه , وقد توطدت علاقته بالشيخ مقبل شيخ تلك القببيله الذى دعى حسنى اكثر من مره فى بيته , وشاهدهم وهم يخبزون بشكل بدائى للغايه , حتى انهم حتى لا يعلمون كيف يتم تجبين اللبن !!! , فعلمهم حسنى سلامه كل هذه الاشياء نتيجة لأنه من اصل ريفى .

كانت الكتيبه فى تنقل مستمر , ونتيجة لأن هناك قبائل مواليه للثورة اليمنيه واخرى مواليه للأمام احمد , ولأن اهل تلك القبائل يتحركون وسط الجبال والصخور بشكل سريع للغايه …
فكانت تتمركز كتائبنا على قمم الجبال لكى تكون حاكمه لأكبر مساحه من الارض , فطلب حسنى سلامه لكى يأخذ فرقه على المدفع 14,5مم ثنائى والتى كانت فى مدرسة المدفعيه باليمن التى انشأت لتدريب وحداتنا هناك .
وبعد انتهاء الفرقه تم وضع المدفع على جبل يسمى آل صلاح بواسطة طائرة هليكوبتر , وكان حصنى سلامه حكمدار المدفع والمسئول عنه , وكان مدفع ذو مدى كبير يصل الى 7كم , واقل دفعة نيران عباره عن 24طلقه , فكان المدفع سلاح مؤثر للغايه ضد اختراقات القبائل المواليه للأمام احمد .




وفى منتصف عام 1965 انتقلت الكتيبه الى منطقة صعدة وكان هناك جبل يسمى جبل براش عباره عن اسطوانه جبليه بأرتفاع 1300متر ولا يوجد طريق صعود للجبل بأى شكل , فتم وضع حسنى سلامه ومدفعه اعلى الجبل بواسطة طائرة هليكوبتر …
وفى احدى الاشتباكات التى كانت على كتيبة مشاه على تبه موازيه لجبل براش وكان هجوم شديد من القبائل , وكتيبه المشاه بدأ صمودها يقل وبدأ المهاجمين يستعدون لأختراقها , فقام حسنى سلامه بدون بعمل خط نيران ثابت بين حدود الكتيبه المشاه والقوات المهاجمه فى دفعات كثيفه ومركزه , ونتيجة لتأثير المدفع الشديد تراجع الهجوم قليلاً الذين لم يستطيعوا اصابة مصدر النيران , وبدا يتراجعو قليلا فبدا حسنى سلامه يلاحقهم فى ذلك الخط من النيران ….. حتى بدأت كتيبة المشاه فى استعادة اوضاعها , وانتهى الهجوم بالفشل ….
وفى اليوم الثانى جاء قائد كتيبة المشاه الى كتبية الصاعقه لكى يشكر حسنى لأنقاذه الكتيبه من الهلاك , ولكنه لم يستطع الوصول اليه فى اعلى الجبل فشكره باللاسلكى على ذلك العمل الفردى الرائع .
بعد ذلك انتقلت الكتيبه الى عدة مناطق اخرى , ومنها الى احد النقاط الحدوديه على الحدود اليمنيه السعوديه , والتى كانت العمليات فيها على نفس المنوال من اختراق من القبائل المواليه وتصدى حسنى سلامه ومدفعه 14,5 مم لهذه الهجمات , الى ان صدرت الاوامر بسحب الكتيبه وكلف قائد الكتيبه حسنى سلامه بستر الانسحاب بالمدفع والذى تم تثبيته على عربه نقل مخصصه له , وان لا ينسحب الا بأشاره من قائد الكتيبه .
وبالفعل انسحبت الكتيبه وظل حسنى سلامه بموقع لستر الانسحاب ليلاً وانتهائه , فانتظر حتى الصباح ولم تصل اليه اى اوامر , فقد نسى قائد الكتيبه اصدار امر لحسنى بالانسحاب , ونتيجة لمراقبة رجال القبائل لقواتنا بأستمرار ومشاهدتهم لقواتنا تخلى مواقعها , فقد بدأوا بأحتلال تلك المواقع فى الصباح والتى لم يتبقى بها سوى حسنى سلامه بأفراد المدفع بمفردهم فقط !!
وفوجئ حسنى سلامه باليمنيين يحيطون بالسياره من كل اتجاه ويبادرونها بأطلاق النار , فقرر ان ينتظر حتى تضيق دائرة الحصار حوله جداا لكى يستطيع اختراقها فى اقل وقت ممكن …
عندما وجد اليمنيين عدم وجود رد بالنيران من السياره بدأوا فى وقف اطلاق النار , والظهور من خلف الصخور والاقتراب من السياره , كل هذا وسط رباطة جأش وهدوء من حسنى فى هذا الموقف العصيب الذى اذا لم يتصرف بشكل حكيم ستكون نهايتهم ..
بدأ الدائره تقل اكثر وحينها امر حسنى سائق السياره بالانطلاق بأقصى سرعه للسياره , وصعد هو الى المدفع يطلق نيرانه بأقصى معدل له فى كل اتجاه مما اثار رعب اليمنيين من هذه الكميه الرهيبه من النيران , وبالفعل خرج حسنى بكل من معه سالمين , وعندما وصل الى نهاية الطريق وجد مدرعات ورجال الكتيبه فى مواجهته وقد جائوا لأنقاذه بعد نسيانهم له !! .

انتهت فترة بقاء الكتيبه فى اليمن , وعادت الى مصر فى منتصف عام 1966 بعد ان ادت واجبها سواء العسكرى او الانسانى فى محاوله اخراج اليمنيين من حالة البدائية الشديده التى كانو بها ..
وبالطبع كانت فتره مهمه فى حساة حسنى سلامه , فقد عاش فى مناطق غايه فى الصعوبه فى بداية حياته , وتعلم الكثير فى تلك المده , منها الحصول على عدة فرق , والتدريب الحى على العديد من الاسلحه منها المدفع 14,5مم , والمدفع عديم الارتداد ب-10 والهاون 81مم وما الى ذلك من اسلحه مختلفه ظهرت فوائدها بشده فى معركة حاسمه بعد هزيمة 67 وهى معركة رأس العش….
العوده الى مصر:
عاد حسنى سلامه الى مصر مره اخرى , حيث حصل على العديد من الفرق التخصصيه فى فتره منذ عودته فى عام 1965 الى بداية حرب يونيو 1967 , فقد حصل على فرقة معلمى الصاعقه التى تؤهل الفرد ليس فقط لكى يصبح فرد صاعقه , ولكن لكى يصبح مُعلماً لباقى افراده , وحصل ايضاً على فرقة طبوغرافيا عسكريه وحصل على المركز الثانى رغم تغيبه عن اغلب محاضراتها نتيجة لمرضه , وايضاً فرقة قفز بالمظلات والتى تصادف فيها ولأول مره تجربة نوع مظلة جديده قام بتعديلها ضابط مصرى , ولكن نتيجة لأن بها حبال اطول من المظله المعتاده فبالتالى زاد الزمن اللازم لفتح المظله مما سبب ارتباك لبعض الافراد الذين قفزوا مع حسنى سلامه , فقاموا بفتح المظله الاحتياطيه ظناً منهم ان الاولى لن تفتح مما ادى الى تشابك المظلتين !!
لكن حسنى سلامه ظل منتظراً بعد ان انتهت الاربع ثوانً اللازمه لفتح المظله الجديده , وبالفعل بعد ثانيتين فقط فتحت المظله الجديده وكانت جيده جداا ووصل بها حسنى الى الارض بسلام . . .
كان حسنى سلامه يستغل كل فتره قد تكون ذو هدوء نسبى بأن يقوم بتحصيل المزيد والمزيد من العلم والدراسه والمعرفه من دورات وفرق ودراسات مختلفه فقد كان شغوفاً بالمعرفه والقراءه فى كل المجالات ..
وقد كان متابعاً للأخبار والاحداث المحيطه به , وما تم من تصعيد على الجبهه السوريه .

حرب يونيو . . وعلامات الهزيمه :

مع ظهور التوتر السياسى بالمنطقه وشواهد الحرب تلقى بظلالها على الجميع , تم تشكيل قوة مختلطه خفيفة الحركه وكان ضمن تشكيلها الكتيبه 43 صاعقه التى كان بها حسنى سلامه وبعض وحدات العربات المدرعه وعناصر الاستطلاع …الخ .
العلامه الاولى :
فى منطقة قريبه من الاسماعيليه عُقد اجتماع على مستوى القاده فى احدى مراكز القياده وكانت حسنى سلامه وبعض افراد الصاعقه مكلفين بحراسة الاجتماع , وبعد وصول القاده سمع حسنى سلامه حديثهم الذين كان يتسم بالسخريه الشديده جداا !! وهذا ما اثار حفيظة حسنى سلامه . .
فكان تفسيره الوحيد لهذا الموقف هو ما ان هؤلاء القاده واثقون من النصر الى اقصى درجه …. او انهم لا يعلمون شئ وفى غفله الى اقصى درجه !!
العلامه الثانيه :
بعد رفع حالات الاستعداد القتالى فى 15/5/1967 بدأت الكتيبه تستعد للتحرك ضمن المجموعه خفيفة الحركه الى سيناء . . .
وصل ضابط كبير للمرور على الكتيبه , فوجد جندى يجهز مهماته فقام بسؤاله : انت رايح تحارب مين
فكانت اجابه الجندى : رايحين نحارب سوريا !!!
فسأله الضابط : وهتحارب سوريا ليه
اجاب الجندى : هنحارب سوريا علشان عاوزه تضرب فى اسرائيل !!
فنادى هذا الضابط على قائد الفصيله للجندى وجعله يستمع الى ما يقوله الجندى ومدى ما وصل اليه الجنود من عدم معرفة هدفهم !

العلامه الثالثه :
عندما تم تجهيز العربات المدرعه التى سيستقلها الجنود الى سيناء , فكانت السياره الواحده بها ما يقرب من ستة افراد وكل مهامهم من شده وسلاح ..الخ . . .
فكان تنظيم ما بداخل هذه السيارات مسؤولية ضباط الصف لكى لا تكون العربه المدرعه غير مريحه او تصبح عبئ على الجنود بدلاً من ان تكون وسيله ميسره للتنقل . . .
وكان حسنى سلامه حتى الان لا يعلم الى اين هم ذاهبون , او ما هى مهامهم , فكان منتظر وصول القائد لكى يشرح للقوات ما هى مهمهم , ولكن حسنى فوجئ بأن الضابط كل ما لفت انتباهه وعلق عليه هو ” رصة الشده والمعدات فالعربيه شكلها مش متسواى ” !!! , فأثار هذا غضب حسنى سلامه وحاول الشرح للضابط فرفض الضابط هذه المناقشه ووصل الامر الى اصرار الضابط محاكمة حسنى سلامه لولا تهدئة الامر من المحيطين !! .
بعد ان استعدت المجموعه بالكامل اتجهت الى سيناء حيث وصلت الى القسيمه ثم بعد فتره انتقلت الى منطقة الشيخ زويد جنوب العريش . . .
وفجأه فى ظهر يوم 5 يونيو 1967 وصل خبر نشوب الحرب , وصدر امر للكتيبه بالتحرك فى غضون عشر دقائق والتراجع الى خط ثانً , فبدأ الجميع فى سرعه رهيبه بتجميع المهمات والمخيمات والذخيره بالعربات بشكل عشوائى , حيث بدأ طيران العدو يظهر بالسماء . . .
وفى اثناء التحرك على الطريق بقول السيارات الخاصه بكتيبة الصاعقه , شاهد حسنى سلامه طائرات معاديه قادمه من الخلف فنبه قائد الكتيبه لذلك فغادر الجميع السياره فورا قبل ان تنهال عليها طائرات العدو هى وباقى القول فدمرتهم جميعاً , فما كان امام الجميع سوى اكمال المسيره للقناه سيراً على الاقدام .
ونتيجة لحصول حسنى سلامه على فرقة طبوغرافيا عسكريه بأمتياز , فقد كان مُلم بكل دروب ووديان سيناء حيث شارك قبل ذلك ضمن مجموعه من الضباط فى تحديد ابار المياه الموجوده بسيناء كلها , مما ساعده على معرفة الطريق الذى سيسلكه الى القناه ومعه ما تبقى من الكتيبه بعد تشتتها , فكان هناك جبل يقابلهم وطريق اخر , لكن حسنى عندما رأى ان هناك دبابات ووحدات من الجيش مدمره بذلك الطريق اختار صعود الجبل واجتيازه فهو اقرب واقصر الطرق للقناه , فأتبعه حوالى عشرون فرد من الكتيبه وما ان اجتاز الجبل حتى وجد العدد قد تضخم بصورة كبيره حيث تعدى ال 300 فرد من الشاردين مما مكنهم من الوصول بسلام .
وفى صباح 7 يونيو وصل حسنى سلامه الى القناه فى منطقه ما بين القنطره شمالاً والاسماعيليه جنوباً , ولكنه لم يجد اى وسيله لعبور القناه , فقد كان يجيد السباحه ويستطيع عبور القناه ولكن هناك مِن مَن معه لا يستطيع السباحه , فتوجه جنوباً الى الاسماعيليه لعله يجد ما يساعد الجميع على العبور , وبالفعل كان هناك كوبرى خفيف مازال منصوباً ولم يقصف فعبر عليه الجميع . .
ووجد افراد الشرطه العسكريه تاخذ اسماء كل شخص يعبر والسلاح الذى ينتمى اليه لكى يعاد تنظيم القوات من جديد , فتوجه حسنى الى معسكر الصاعقه , واذ به يجد باقى زملائه من الكتيبه الذين فقدوا الامل ان يكونوا احياء , وتم الاتصال بقائد الكتيبه الرائد سيد الشرقاوى لكى يتم ابلاغه بأن رجاله مازالوا ساليمن , ويبدوا ان القياده علمت بوجود كتيبة صاعقه يمكن استخدامها , ولكن فعلياً لم يكونوا اكثر من 140 فرد فقط , فتم تكليفها بالتوجه لبورسعيد للدفاع عنها .
وما ان استقرت الكتيبه هناك بمدرسة اشتوم حتى بدأت فى المساعده فى اعادة الشاردين على الطريق الشمالى القادم من العريش من خلال قوارب صيادى بحيرة المبردويل , لكن حسنى سلامه كان فى موقفً اخر . . .
فبعد ان استقر حسنى من كل هذه الدوامه حتى بدأ يسترجع ذلك الشريط الطويل منذ الاسماعيليه وبداية التجمع حتى ما وصل اليه الان !!
فدخل حسنى الى احد فصول المدرسه واغلق على نفسه الباب ولم يسمح لأحد بالدخول حتى قائد الكتيبه , فقد وصل الى حاله من التخبط النفسى وتراكم الاحداث المتضاربه ومن رؤيته وتوقعه لكل ما حدث الان ولكن لم يصدقه احد بل عُنف بشده من قائده , وجعله الجميع مخطئ حتى انهم قد تخيلوا انه قد اصيب بشئ فى عقله .
ظل حسنى سلامه هكذا لــ48 ساعه كامله دون ان يدخل عليه احد , حتى استدعاه قائد الكتيبه , واذ به يجد قائد الكتيبه يقدمه الى ضابط مخابرات , فقد اختير لمهمه معينه ..
وبالفعل وصل حسنى الى مكتب مخابرات بورسعيد دون ان يعلم شئ , حتى عرفه على فرد من بدو من شمال سيناء عندهُ ثلاث ضباط مصريين جرحى لم يستطيعوا العوده ويجب اعادتهم , و سيتم الانتقال بلنش صيادين وبه كمية كبيره من الغذاء وستعطى للبدوى هذا ولكن بعد ان يسلمك الضباط.
قدر ضابط المخابرات لحسنى سلامه بأنه سيصل الى المنطقة المطلوبه فى اول النهار وسيعود ليلاً , وبدأ حسنى مع ريس المركب والبدوى هذا الرحله التى استمرت طوال الليل حتى وصلوا الى المنطقه المطلوبه . . .
وذهب البدوى الى بيته لكى يحضر الضباط حسب الاتفاق , وظل حسنى بالقارب حسب التعليمات لحين عودة البدوى الذى وعد بالعوده فى غضون ربع ساعه , ولكن حسنى اسنتظر لأكثر من ساعه ولم يظهر للبدوى اى اثر , فنزل حسنى للشاطئ لكى يرى اثار الرجل او انه قد تكون دوريه اسرائيليه تعيق قدومه , لكنه لم يرى للرجل اثر فعلم انه كان يحاول الحصول على اسلحه من الجيش بأى طريقه .
فعاد حسنى مره اخرى الى بورسعيد , وفى طريق العوده وجد جنود على الساحل الشمالى عائدين سيراً على الاقدام من العريش فقام بأخذهم معه , وظل طوال الطريق لمدة يوم ونصف يجمع كل من يجده على الطريق من مدنيين وعسكريين ويقدم لهم كل الغذاء المتاح فى المركب .
وعلى الجانب الاخر حين طال غياب حسنى سلامه ابلغ ضابط المخابرات الكتيبه بأن حسنى سلامه مفقود , حتى فوجئ به عاداً بهدذا الكم من البشر من سيناء فهنئه على سلامته , وطلب ان تساعد الكتيبه بأفرادها من ضباط وجنود فى اعادة الشاردين من سيناء . . .
ثم عاد مره اخرى الى مكان تمركز الكتيبه , حيث وصل اليهم سلاح جديد مطور يسمى ار بى جى -7 بدلا عن السلاح القديم ار بى جى -2 , فلم يعرف احد كيفية تشغيله او كيف يعمل لكن كان به نفس جهاز التنشين الموجود على الرشاش 14.5 مم , فيسر ذلك لحسنى بعض الشئ فى معرفة ذلك السلاح الجديد , ونتيجة لأنه قد سبق له التعامل مع جهاز التنشين فقد وكٌل اليه تدريب افراد الكتيبه حاملى سلاح الار بى جى -7 , فظل يدربهم بشكل مفصل عن خصائص السلاح واسلوب عمله و طرق التنشين الصحيحه لبيرسكوب …..
حتى جاء امر مفاجئ من فائد الكتيبه ايذاناً ببدء اولى المواجهات الحقيقه بعد حرب يونيو67 الا وهى معركة رأس العش التى كانت خط فاصل فيما قبلها عن احداث التاليه . . . !


عدل سابقا من قبل د / عبد الرحمن في الأحد سبتمبر 30, 2012 9:28 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: حسني سلامه – بطل معركه رأس العش-   الأحد سبتمبر 30, 2012 9:16 pm

رأس العش . . . شرارة النصر




فى ذلك الوقت كان كل ضباط وافراد الكتيبه تقريبا يقومون بعملية جمع الشاردين من على المحور الشمالى , ولم يتبق بمدرسة اشتون الجميل التى كانت تتمركز بها الكتيبه سوى حسنى سلامه وافراد الار بى جى -7 الذى بدء حسنى يدرب الافراد عليه منذ ثلاث ايام فقط …
فى عصر ذلك اليوم فوجئ حسنى سلامه بضابط شئون اداريه يسمى حسين عبد القادر من الكتيبه ويبلغه ” اجمع كل الافراد اللى عندك بسرعه ” وعندما سأله علم ان هناك قوة اسرائيليه تحاول دخول بورفؤاد , وان قائد الكتيبه صدرت له الاوامر بمنع العدو من الوصول الى المدينه بأى شئ …
وفى غضون عشر دقائق جمع حسنى كل من كان متواجدا بالمدرسه الذين وصل عددهم الى 26 فرد فقط . .بقيادة الملازم فتحى عبدالله فى بدء تحركهم , ووصل قائد الكتيبه وابلغهم بمنع العدو بأى شكل من التقدم الى المدينه , وانتقل حسنى ومن معه الى موقع رأس العش عبر لنش من لنشات هيئة قناة السويس شرق القناه . . .
فقام حسنى بتوزيع الافراد على هيئة خط دفاعى عرضى , وانتشار الجنود حسب التسليح والاتجاه الذى سيتقدم منه العدو , ثم انضم اليهم احدى اطقم المدفع ب-10 بالكامل واحد الهاونات الخفيفه , واحد افراد الاشاره الذى اخذ موقعه بالخلف ومعه الضابط فتحى عبدالله .
كانت طيبعة الارض سبخيه مالحه مما سهل عملية عمل الحفر البرميليه للجنود وفى نفس الوقت كانت الارض لا تسمح للقوة الاسرائيليه بالتقدم سوى دبابه تلو الاخرى , فلا تستطيع فتح تشكيل قتال منظم نتيجة لأن الطريق ضيق للغايه . . . و كانت وحدات العدو تشاهد كل ما يفعله افراد الصاعقه منذ وصولهم حتى بداية الهجوم دون ان يتدخلوا بأى شكل .
بعد انتشار خبر وجود قوة اسرائيليه تم تجميع باقى افراد الكتيبه 43 صاعقه , وبدأ توزيعها على خطوط دفاعيه لصد القوه , وبدأت احدى الفصائل فى احتلال الضفه الغريبه امام رأس العش لكى تقوم بمباغتة قوة العدو من جنبها الايسر عند تقدمها , وكان قائد الكتيبه يعلم جيدا ان حسنى سلامه ومن معه لن يستطيعوا منع العدو , ولكنهم سيصمدو لبعض الوقت فقط نتيجة لفارق القوة الرهيب بين دبابات العدو ومدرعاته امام 26 فرد صاعقه الذى كان مدفع ب-10 هو السلاح الثقيل الوحيد الذى تملكه .

بدأ قائد الكتيبه بنشر خط دفاعى خلف موقع حسنى سلامه بحوالى 8كم بالسريه الاولى الثالثه المتبقيتين من الكتيبه حتى تكون الخط الثانى للدفاع , ونتيجة لأن تلك الارض منبسطه اكثر من رأس العش فتم نشر السريتين بشكل خط دفاعى كامل .
وسط كل هذه الاستعدادات كان حسنى هو الاخر ينشر افراده ويوظف كل الاسلحه التى بيده بأقصى طاقتها , فقام بنشر المدفع ب-10 لكى يقوم بالضرب بشكل عرضى للقوة المهاجمه , وبجانبه وضع مدفع الى يتم جره على عربه صغيره لكى تقاوم اى قوة مشاه تتقدم , ونتيجة لأن هناك ملاحات يسار حسنى فقد توقع ان يقوم العدو بعملية التفاف من خلال تلك الملاحات لحصار القوة من الخلف والامام , فقام بتخصيص افراد لمراقبة اى قوة تحاول الالتفاف , ولأانه يعلم ان الموقف فى غاية الصعوبه , فقد ابلغ الجميع ان من يصاب يترك مكانه ويعبر سباحة الى غرب القناه دون تبليغه حتى لا تصبح الخسائر فادحه .
وبعد قليل ظهرت طائرة استطلاع معاديه تستطلع قواتنا , فكانت هذه علامة ان العدو يستعد للهجوم . . .
وقبل الغروب بقليل بدأ العدو بالضرب من مسافات بعيده عن مرمى اسلحتنا لكى يحدث بها خسائر قبل التقدم او على الاقل بث الرعب بالرجال , وحسنى لا يريد ان يستهلك اى شئ هباء فأنتظر حتى يدخل العدو مرمى الاسلحه .
ثم بدأ العدو بالتقدم على الطريق فبادرته القوة التى احتلت بجانب الطريق فى الضفه الاخرى والتى كانت ذو تسليح خفيف فبادرتها دبابات العدو بداناتها فأحدثت بها خسائر حتى توقف مصدر النيران . . .
كل هذا وحسنى لا يعلم من يبادر العدو بتلك النيران او ما مصدرها , فقد كان اليل ساترا لما يحدث فالافق , حتى بدأ العدو بقصف الموقع بقنابل فسفوريه مضيئه لكى يحدد اذ كانت قواتنا مازالت بمواقعها ام فرت هاربه .

وبالفعل اصابت هذه القنابل بعض الجنود فكانت فكانت تضئ ملابسهم وسط هذا اليل بشكل كبير , فكان الجميع يخلعون ملابسهم ويزيلون الفسفور بالرمال وكان بعضهم يقاتل بدون ملابس القتال . . .
وبعدها سمع حسنى صوت شخص يتحدث باللغه العبريه , ولاحظ ان الكلام متكرر , فقد قام العدو بوضع راديو به تسجيل صوتى بشجره قريبه , فذهب اليها حسنى ومعه قاذف ار بى جى -7 حتى اقترب من الشجره فقام بضرب الشجره بالقاذف حتى يسكته تماما . . فقد كان حسنى يستخدم الار بى جى -7 المتواجد مع الجميع ولم يتركهم هم من يستخدموه , فلم يكمل الافراد التدريب عليه حتى انهم لم يطلقوا منه طلقه واحده , وحرصاً منه علم عدم استهلاك الذخيره ومعرفة الجيده لكل سلاح نتيجة الخبره السابقه فكان اوامره هى عدم ضرب اى جندى للقاذف .

استمر تقدم العدو البطئ مع الاستمرار فى اطلاق النار العشوائى حتى الثانيه بعد منتصف الليل , وقد دخلوا فى مدى المدفع ب-10 دون غيره , فنظر حسنى الى طقم المدفع حتى يقوموا بضرب اولى الدبابات فلم يجد احد !!
فقد اصيب افراد المدفع ونتيجة لتعليمات حسنى بعودة اى فرد ذو اصابه بالغه , فذهب الى المدفع بحذر شديد حتى لا يعلم العدو ان المدفع سيعمل مره اخرى , فوجئ حسنى بأن جهاز التنشين بالمدفع قد دمر اثناء القتال , فقام بضبط المدفع من خلال فتحة الماسورة نفسها على اول هدف على الطريق وقد ظهر وسط الظلام كشبح دبابه غير ظاهرة المعالم , وبالفعل قام بتلقيم المدفع بأحد الطلقات ثم اطلقها وغادر المكان فوراً تحسباً لرد العدو على المدفع . . . واذ بالدانه تخترق الدبابه كأنها قطعة ورقيه وليست حديد , فبدأت الانفجارات والنيران تظهر من الدبابه لدرجة انها اضاءة ما خلفها من مدرعات ودبابات العدو التى لم تكن ظاهره وسط الظلام .

كان الملازم فتحى عبدالله هو والجندى المسئول عن اللاسلكى يبلغون ما يحدث الى قائد الكتيبه من موقعهم خلف الخط الدفاعى , ونتيجة لأصدار حسنى التعليمات للجنود وسط القتال فقد تردد اسمه كثيرا فى بلاغات الملازم فتحى , وما لم يكن يعلمه الجميع ان الرئيس جمال عبد الناصر كان على خط اتصال مفتوح باللاسلكى مع الموقع دون ان يعلم المﻻزم فتحى شئ , ونتيجة للشدة الموقف ووصول القتال الى اشده اراد الرئيس عبدالناصر ان يكافئ هؤلاء الابطال , فأتصل بنفسه باللاسلكى بفتحى عبدالله مباشرة , فلم يعرف فتحى من المتحدث وعندما ابغله عبدالناصر بنفسه وبأن يبلغ كل من فالموقع على الضفه الشرقيه بترقية الجميع الى الرتبه التاليه . . . فنادى المﻻزم فتحى على. حسنى سلامه ليبلغه , لكن حسنى كان فى موقف لا مجال للفرح به .
فقد تقدمت احدى الدبابات وهى تنشر بمدفعها لكل اتجاه يوجد به مقاتلى الصاعقه , وقد لاحظت حسنى سلامه ينتقل بين المواقع المختلفه فوجهت نيرانها له , فأخذ احدى قواذف الار بى جى -7 لكى يدمر هذه الدبابه التى تنهال علية بكل ما لديها , وبالفعل وجه اليها القذيفه . . ولكن الدبابه ظلت سليمه كما هى . . لكنها اوقفت النيران وذلك اثار استغراب حسنى , فقد ساد الهدوء الميدان فجأه .
فابلغ حسنى لفتحى ذلك , فقد فَطِن حسنى الى هذه الخدعه التى يعلمها جيداً , وهى طالما توقف العدو من الامام عن اطلاق النيران فهو يخشى على اصابة قواته , وهذا يعنى ان لديه قوات خلفنا لتحاصرنا . . .
وبالفعل حدث ما توقعه حسنى سلامه بالضبط , فقبل ان يكمل حديثه مع المﻻزم فتحى عبدالله وجد ما يقرب من عشر جنود اسرائيليين كانو قد عبروا الملاحات بأحد القوارب لكى يكتمل حصار رجالنا بالمنتصف , وكانو يتحدثون العربيه فقالوا ” ارمى سلاحك يا مصرى وسلم نفسك ” وقامو بضرب دفعات بأتـجاه فتحى حيث انهم قد حددو مكانه من خلال صوته , وانه الاقرب اليهم . .!!
فى هذه اللحظات كان حسنى خلف المدفع الالى الذى يتم جره على عربه صغيره , وصرخ ففتحى لكى ينبطح ارضاً حيث انه اصبح ما بين حسنى والقوة الاسرائيليه التى عبرة الملاحات . . . ثم فتح النيران بشكل متواصل على القوة الاسرائيليه بشكل مركز دون تفرقه , ولم تترك يداه زناد المدفع حتى انتى شريط طلقاته البالغ 250 طلقه . . . . بعدها ساد الهدوء مره اخرى لم يسمع حسنى بعد ذلك شئ من القوة الاسرائيليه سواء رد بالنيران او حتى صراخ استغاثه , وايضاً لم يرى المﻻزم فتحى عبدالله بعد ذلك , وظن انه استشهد وسط ذلك الجحيم .
كل هذا ودبابات العدو بالمواجهه تظن ان القوة التى قامت بالالتفاف هى من تطلق تلك النيران وانها بصدد انهاء النزهه التى كانت فى مخيلتهم بأن تلك القوة المصريه الصغيره لن تتحمل كل هذه القوه الغاشمه وسوف تستسلم عندما تشعر بأنها محاصره . . . لكن حسنى ومن تبقى معه بادروا العربه المدرعه القادمه بنيران كثيفه لكى يعلموا اننا مازلنا نقاتل الى اخر جندى .
حينها سمع حسنى صوتاً مختلف لقوات العدو , فقد بدأت تنسحب للخلف بعد ما منيت به من خسائر رغم تفوقها سواء بالعدد والعدة . . . حتى بدأ الفجر يَطل بخيوطه .
وحسنى سلامه وجد نفسه وحيداً بالموقع , حيث قام يشاهد ما تبقى من رجاله , فوجد منهم الشهداء بمواقعهم , وباقى الافراد قد غادروا الموقع بعد اصاباتهم المختلفه الى الضفه الاخرى . . .
وسط هذا الهدوء الغريب ومع شروق الشمس انتاب حسنى سلامه احساس غريب من ما حدث طوال تلك الساعات السابقه , وبدا يستوعب كل تفاصيل القتال . . وان ما حدث هو علامه مبشرة , وان الامل مازال موجود والنصر يمكن ان يأتى وان ما حدث قبل ذلك ليس حقيقة المقاتل المصرى .
ولكنه افاق على نداء من الجانب الاخر لقائد الكتيبه الرائد سيد الشرقاوى .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: حسني سلامه – بطل معركه رأس العش-   الأحد سبتمبر 30, 2012 9:24 pm


بعد احداث المعركه الداميه التى مرت على الرقيب اول حسنى سلامه ورجاله , وفى حالة السكون التى عمت الموقع بالكامل بعد كل هذا الجحيم الذى كان على الموقع , فوجئ حسنى بالجنُدى محمد ابراهيم ابو زيد ينُادى عليه , فقد ظن ان ابوزيد قد عبر القناه بعد ان امره حسنى بذلك نتيجة اصابته البالغه التى مُنى بها , ولكن ابوزيد رفض ان يترك الموقع وقائده حسنى و يعبر وحده , فظل على الشاطئ الشرقى للقناه بجانبهم مستتراً به , وعندما وشعر ان المعركه قد انتهت اراد ان يطمئن على حسنى . . . فنادى عليه !!
ولكى يتدخل القدر بالنهايه . . . كان ابوزيد وهو لا يعلم بمكان جانب القوه الاسرائيليه التى عبرت خلف فصيلة الصاعقه وانهال عليها حسنى سلامه بمدفع الجرينوف حتى ابادها .
ولكن يبدو ان احد الاسرائيليين كان مازال حياً , وعندما فوجئ بصوت ابوزيد بجانبه وهو يطل برأسه من على الشاطئ والمسافه بينهم امتار معدوده . . . اطلق عليه النار فوراً فأرداه قتيلاً بأحدى الطلقات فى رأسه , فأنزل حسنى فى سرعه غريبه سلاحه الشخصى من على كتفه وافرغ كل طلقاته الثلاثين فى الجندى الاسرائيلى.
شاهد حسنى الرائد سيد الشرقاوى قائد الكتيبه على الضفه الغربيه للقناه يُنادى عليه , فعبر القناه سباحة الى ان وصل اليه وكانت فرحة الجميع بما حدث كبير جداا , فلم يتخيل احد ان تستطيع تلك القوه ان توقف هذا القول المدرع وتمنعه من دخول بورفؤاد . . .
وبعد ان عاد حسنى الى الكتيبه مره اخرى بدأ البعض يروى له باقى ما حدث فى المعركه , فقد اعتلت فصيله الجهه الاخرى المقابله فى الضفه الغريبه لضرب القوه الاسرائيليه من الجانب حين تتقدم , وهذه الفصيله هى التى كانت تشتبك اثناء تقدم الاسرئيليين ورأى حسنى ذلك ولكنه لم يكن يعلم من هم , وادى ذلك الى استشهاد واصابة العديد منهم , وعند زيارة حسنى للمستشفى للأطمئنان على صحة زملائه وجد بينهم الملازم فتحى عبدالله الذى اختفى وسط نيران مدفع الجرينوف !!!

فقد تركت المعركه اثرا بالغ على جميع افرع القوات المسلحه بكل مستوياتها , فقد ارتفعت الروح المعنويه بشكل بالغ رغم مرارة الهزيمه . . . وعلم الجنود ان العدو ليس اسطوره كما يدعى وانه يقتل ويهزم مثلنا . .
وعلى مستوى القاده تمت الاستفاده التكتيكيه بشكل كبير , اذ يمكن لقوه صغيره الحجم جيدة التسليح تستغل الاروب :ض بشكل ممتاز , تستطيع ان تكبد قوات العدو الثقيله اكبر الخسائر .

انتقال الكتيبه للجنوب
لم يمر على معركة راس العش الكثير حتى تم نقل الكتيبه 43 صاعقه الى موقعها الجديد بجانب ميناء الادبيه جنوب السويس لفتره معينه , ثم الى منطقة بير عديب حيث اصبح هذا هو تمركزها الرئيسى .
بدأت الكتيبه فى التدريبات التخصصيه للصاعقه , من رفع للياقه البدنيه وعمل الكمائن ….الخ وكان حسنى لديه موهبة الرسم , وفى احد الايام كان جالساً يرسم صورة شخصيه لنفسه , و قد صادف مرور ضابط مخابرات يسمى يحيى شبايك كان مسئولاً عن العمليات الخاصه بالعمق فى ذلك القطاع .
فأعجب بتلك الموهبه واقترح على حسنى ان يُنتدب الى مكتب المخابرات لفتره لكى يُستفاد من تلك الموهبه , بالفعل انضم حسنى الى المكتب لفتره قاربت الثلاث شهور يقوم بعمل مجسمات طبيعيه لجميع الاسلحه الاسرائيليه , وعمل مجسم طبيعى لأدق تفاصيل سيناء لكى تستعمل لمساعدة افراد المخابرات المنتشرين فى سيناء . . .
وشارك ايضاً برسم صورة تكاد تكون حقيقه لضابط مخابرات اسرائيلى اسمه الحركى ( ابو احمد ) من خلال بعض عناصر المخابرات فى سيناء .
. . . . . . . . . .

عملية لسان بورتوفيق :
كان موقع لسان بورتوفيق يشكل ازعاج لمدينة السويس وميناء الادبيه , حيث كان به مدافع ثقيله تقوم بأصطياد السفن التى تدخل الميناء , مما كان له ابلغ الاثر المعنوى والاقتصادى على اهالى السويس .
وكانت هناك اغاره قامت بها قوه خاصه للعدو على موقع لحرس الحدود الذى كان جنوب الكتيبه بقليل وكان به فنار اناره للسفن التى تدخل الى قناة السويس , وقد ذهب حسنى الى الى ذلك الموقع . . .
وشاهد اثار الغاره التى تركت غضب داخل كل افراد الصاعقه , فقد رأى فرد الحراسه جالساً كما هو ونصفه السفلى يكاد يكون قد تبخر , فقد القت القوه المهاجمه قنبله ثِرميت حراريه على بين قدمى فرد الحراسه هذا , ويبدوا انه قد غافله النوم مما ادى الى عدم اكتشافه للهجوم , وباقى الافراد نائمين فى الهنجر وقد ابيدوا جميعاً , ووجد هناك بلطه قد سقطت من القوه الاسرائيليه , واثار الدماء على جدران الغرف . . . مما اثار شعور الغيظ والغضب , والطلب بألحاح على الرد على العدو .
وبالفعل صدرت الاوامر الى الكتيبه 43 صاعقه بتنفيذ اغاره على موقع لسان بورتوفيق , فأنتقلت الكتيبه الى منطقة تدريب خلفيه بالقرب من القاهره لكى تكون بعيده عن اعين العدو .

وبدأ تخطيط مهام الى كل السرايا لكى تقوم بالتدريب عليها , ثم بعد ذلك يتم اختيار اى السرايا هى من ستقوم بتلك العمليه , ونتيجة لأن احد الضباط كان بالقاهره لكى يحصل على احدى الفرق التخصصيه , فقد أوكل الى حسنى سلامه تدريب فصيلته .
وفى تنفيذ الاختبار حصلت تلك الفصيله على المركز الاول , وبعد عودة الضابط شكر حسنى على عمله ونتيجة بعض الظروف وضعت تلك الفصيله تحت قياده حسنى سلامه بشكل نهائى , ودخلت الاختبار وحصلت للمره الثانيه على المركز الاول , وبعد ان اطمئن قائد الكتيبه الرائد احمد شوقى الحفنى و المجموعه127 صاعقه بقياده المقدم صالح فضل على مستوى الكتيبه عادت مره اخرى الى بير عديب لكى يتم الاستعداد النهائى للعمليه , التى ستكون صاخبه نهاراً على عكس العمليات التى كان مفاجأه ليلاً , فكانت خطه جرئية جداً حيث كان الموقع محطن جيداً وبه ما يقرب من خمس دبابات ومدافع متوسطه , وحقول اسلاك شائكه والغام .

بدء التحرك للتنفيذ :
بدأت الخمس مجموعات التى تم اختيارها للعمليه بالتحرك الى مدينه بورتوفيق قبل الغروب بشكل متقطع , حيث قامت ك79 مظلات التى كانت تحتل ذلك القطاع بالمدينه بتجهيز بعض الادوار الارضيه بالمنازل المهجوره لكى تقيم وحدات الصاعقه بها هذه الليله , ومنُع اى فرد من الصاعقه من الخروج قبل العمليه للحفاظ على السريه التامه

وتم تسليح المجموعات بما تحتاجه من المعدات اللازمه , حيث تم الحاق سرية قواذف لهب من قيادة الجيش , و كان ضمن تسليح المجموعات عبوات لاسقه يتم بها نسف ابواب الدشم عن طريق رفع درجة حرارة حديد باب الدشمه الى ما يقرب من 2000 درجه مئويه , وبالطبع كانت طوربيد البنجالور ضمن كل المجموعات يتم به نسف الاسلاك الشائكه .
وقبل التحرك للعمليه التقى حسنى بأحد السائقين المجندين وكان يسمى طلعت , حيث وجده يطلب ان يقوم بالعبور معهم , وبمرور النقيب احمد شوقى وجده يبكى , وطلب من حسنى ان يأخذه معه , بالفعل عبر معهم القناه وكان بالقارب بجانب الجندى مُشغل الموتور .
وفى سكون ودون ان يعلم احد , اصطحب حسنى سلامه مجموعته التى سيعبر بها الى شاطئ القناه فى الحد الامامى لكتيبة المظلات لكى يستطلع بهم بشكل حى المناطق التى سينفذون بها العمليه حيث كُلف بعملية القطع من اقصى الجهه اليمنى للموقع , ومنع اى امداد قد يأتى من الخليج بالقوارب اذا اقدم العدو على ذلك وذلك الموقع كان به مدفع متوسط فى مكان مسيطر بالموقع .

وبعد تمهيد مدفعى الذى كان منذ اسبوع لكى يعتاد العدو على ذلك , عبرت المجموعات فى القوارب بأتجاه الموقع حتى وصل الجميع الى الشاطئ الشرقى للقناه وقاموا بتثبيت طوربيدات البنجالور وبأنفجارها ثم فتح الثغرات فى حقول الالغام والاسلاك الشائكه للموقع , وفوجئ حسنى بالسائق طلعت يدخل معهم فى عملية الاقتحام ولكنه امره بالعوده الى القارب وبعد اصرار طلعت انتظر على الساتر الترابى للموقع .
فى هذه اللحظه الجميع يعرف مهامه جيداً , فقد كان هناك تدريب شاق للجميع , وحان وقت التنفيذ , بعد عبور مجموعة حسنى الاسلاك الشائكه قام احد افراده من حاملى الار بى جى-7 بضرب موقع المدفع المتوسط الذى كان يشكل خطرا على الجميع .
بدأت الدبابه التى كانت بمواجهة حسنى تظهر من مربطها , فدمرها احد جنود الجماعه بالار بى جى -7 , ولكن حسنى لم يكتفى بذلك , فأطلق العنان للجندى قاذف اللهب بأطلاق حممه الجهنميه على الدبابه , لكن احد افرادها نجا من خلال فتحة الهروب السفليه للدبابه وهرول فزعاً الى احد المواسير التى كانت موجوده مختبأً بها . . .
فتعقبه حسنى من احد فتحتى الماسوره وجندى قاذف اللهب من الجهه الاخرى . . . وأفرْغ حسنى غيظه فى ذلك الاسرائيلى , حيث القى قنبله ثرمايت حراريه من جهته , وجندى اللهب قام بأدخال قاذف اللهب من الجهه الاخرى . . . واحترق الاسرائيلى بجبنه وفزعه فى منتصف الماسوره .
بعد الانتهاء مِن المتواجدين خارج الموقع , بدأ حسنى بالتوجه الى احد الخنادق المتواجد بها باقى افراد الموقع , فتم تثبيت القنابل اللاسقه على باب الدشمه . . وتم التفجير . . .
وجاء دور جندى قاذف اللهب حيث بدأ يقذف الدشمه بنيرانه ومعه حسنى سلامه الذى افرغ خزنتى ذخيره بالدشمه حتى ذاب السقف الحديدى للدشمه من الداخل ويتساقط ما يغطى الدشمه من رمال …حتى تأكد حسنى ان من بالداخل قد قتلوا جميعاً .
وبعد ذلك بدأ حسنى بتنفيذ المهمه الثانيه لمجموعته وهى تأمين الجانب اﻻيمن للقوه المهاجمه منجهة الخليج ,
ثم بعد ذلك قام بأنزال العلم اﻻسرائيلى من على السارى ووضع بدﻻً منه العلم المصرى …وبما انه كان يحمل علمين وليس علمً واحداً فقد انتقى اعلى نقطه بالموقع تكون سهلة الرؤيه ليس للجانب اﻻسرائيلى فقط , ولكن لكى يراها جنودنا على الضفه الغربيه للقناه ايضاَ ..
وكانت هذه النقطه فى قمة احد الدشم المعاديه ووضعه حسنى فى سارى يوجد على خزان مياه … ولمدة 3 ايام لم تترك الكتيبه 79مظﻻت احداً يقترب من تلك اﻻعﻻم , حتى قام العدو بقصفها لكى يحافظوا على الروح المعنويه لقواتها التى شعرت بمراره شديده نتيجة لتلك العمليه .
بدأ الموقع بالهدوء بعد ذلك نتيجة لأتمام كل المجموعات مهامها , حتى ان بعضها بدا باﻻنسحاب عائداً بقواربه المطاطيه , فبدأ حسنى يستدعى كل رجاله لكى يتمم على الجميع ويبدأ اﻻنسحاب , واذ به يلمح شخصا يهرول بين الخنادق وحسنى لم يستطع تتميزه نتيجة لبدء الغروب . . .
اتضح بعد ذلك انه احد الجنود اﻻسرائيليين قد نجا من كل هذا الجحيم ويحاول الهروب أى مكان , تم اسر هذا الجندى , وقام الجندى السائق الذى طلب ان يعبر ضمن رجال الصاعقه بحمل هذا اﻻسير والقاه من اعلى الساتر الترابى فى القارب المخصص لمجموعة حسنى فسط اﻻسير ميتاً نتيجة للارتفاع الكبير للساتر !!!
انسحبت جميع المجموعات بعد ان ظلت بالموقع ما يقارب الساعه كامله عقب انتهاء العمليه حتى بدأ الظﻻم يغطى المكان فقد بدأت العمليه قبل الغروب بساعه , وهذا ما كان له التأثير فى تقليل خسائر قواتنا فى تلك العمليه هى اربع شهداء وجريحين فقط .
احد الشهداء كان يسمى عبدالحليم , فقد كان فﻻح من احد قرى المحله وكان يستقل احد القوارب التى اصيبت قبل ان تصل للموقع , فأصيب فى احد الشرايين مما تسب فى نذي شديد , ولكنه اكمل فى التجديف بالقارب حتى وصلوا الى الموقع ونفذوا العملية وعاد مره اخرى بالقارب تجديفاً….الى ان صعد الجميع الى جانب قواتنا فسقط على اﻻرض شهيداً وقد فقد دمه بالكامل طوال ساعه العمليه .
وبعد تلك العمليه كان وصف جولدا مائير ” المصريين قد قطعوا لسانى ” .!!

يدأت الوضع يهدأ بعد ذلك بالنسبه للعمليات حيث قلت العمليات الهجوميه بعض الشئ , لكن لم تنقطع دوريات اﻻستطﻻع خلف خطوط العدو وعمليات اﻻستطﻻع .

الى ان تم نقل قائد الكتيبه احمد شوقى الى قيادة الصاعقه بأنشاص , وبداحسنى غير مستقر بالكتيبه , فقد وصل بعض القاده غير المتقبلين للنقاش او لسماع . . .الراى اﻻخر اذا كان اقل منهم فالرتبه
فقد تم نقل حسنى الى قيادة الصاعقه ايضأ وتولى جناح اﻻمن والسيطره , وهو السئول عن الملفات الخاصه والسريه للغايه الخاصه بعمليات الصاعقه .

ظل المساعد اول حسنى سلامه فى قيادة الصاعقه بأنشاص الى ان ترك الخدمه العسكريه بعد اتفاقية السلام عام 1979

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حسني سلامه – بطل معركه رأس العش-
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: ذاكرة مصر-
انتقل الى: