أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

 شهـادتى محمد وزياد.. أصغر معتقلين فى عهد مرسى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد أبو نظارة
المدير العام
المدير العام
محمد أبو نظارة

عدد المساهمات : 1748
تاريخ التسجيل : 30/01/2010

شهـادتى محمد وزياد.. أصغر معتقلين فى عهد مرسى Empty
مُساهمةموضوع: شهـادتى محمد وزياد.. أصغر معتقلين فى عهد مرسى   شهـادتى محمد وزياد.. أصغر معتقلين فى عهد مرسى I_icon_minitimeالجمعة فبراير 08, 2013 8:27 pm


يبدو أن محمد مرسى وجماعته، لم يجدا مجالا يحققان فيه أى إنجاز يضاف إلى سجلهم الملىء بالفشل سوى تعذيب الأطفال واعتقالهم، حيث كشفت الحوادث الأخيرة، أن مرسى يسعى لتحقيق رقم قياسى غير مسبوق فى تعامله مع الأحداث والأطفال، بعدما قامت الشرطة -التى أشاد مرسى بعنفها أكثر من مرة- باعتقال عشرات الأطفال وإيداعهم السجون والمعتقلات وأقسام الشرطة مع المجرمين واللصوص، والقيام بتعذيبهم وقتل براءتهم إرضاء لفشل رئيسهم، وهو كشف عنه عُمْرَا أصغر معتقلَين فى العهد المأساوى لجماعة الإخوان المسلمين: زياد تيسير (12 سنة)، ومحمد على (15 سنة)، اللذين حملت لهما النهضة الرعب والذل منذ نعومة أظفارهما لتقول لهما بكل برود «هذه هى دولة الإخوان التى تنتظركم ومستقبلها المظلم.. موتوا بغيظكم».

«تعليقه من شعره.. والإهانة والإحساس بالظلم» هو أسوأ ما تعرض له جسد زياد تيسير، الطالب بالصف السادس الابتدائى فى سجون محمد مرسى -على حد قوله- خلال 3 أيام قضاها فى معسكر طرة عُرض على النيابة خلالها مرتين، مؤكدا أنه سيعود للمشاركة فى أى اشتباكات ضد الداخلية، مدفوعا بما تعرّض له من تعذيب، ونومه دون غطاء والضرب بالأيدى والأرجل، بعدما انطبع فى مخيلته وجه «العسكرى» الذى رفعه من شعره، واسم الضابط الذى هدده بالقتل.

زياد، الذى تعرض للاعتقال فور خروجه من النادى الأهلى، يقول عن ملابسات إلقاء القبض عليه «كان ذلك يوم الثلاثاء 28 يناير بالقرب من كوبرى قصر النيل.. وجدت اشتباكات فابتعدت عنها، ففوجئت بشخص يرتدى زيا مدنيا يقول لى: تعالى هاكشف عليك، يقصد يتحرّى عنى، فقلت له: لأ.. أنت شايفنى بلطجى؟ فأخذنى بالقوة إلى داخل إحدى المدرعات التابعة للأمن فوجدت الجنود يضربون ثلاثة أطفال أعمارهم 12 و15 و18 سنة تقريبا، بس أنا ما اتضربتش زيهم.. أنا اتضربت بالأيدى والأرجل مش بالعصى واتشديت من الشعر».

ومتذكرا كل تلك المشاهد المأساوية أكمل زياد «العسكرى فضل معلقنى من شعرى بإيديه وبعدين قعدونى على الأرض وفضلوا يضربوا فيَّا برجليهم.. وبعدين جه ضابط اسمه الملازم أول تامر.. بيقولوا له (تامر السفاح) قال لى: لو ماقلتش مين بيديك فلوس هادبحك. وطلّع لنا خنجر حاطّه على رجليه، فالولد اللى قدى خاف وقاله أه بناخد 10 جنيه، ومن كتر الضرب قلت أنا كمان باخد. بعد صلاة العشا خدونا جنب السفارة الأمريكية قعدونا فى سيارة ترحيلات فاضية حتى أتت سيارة أخرى فيها معتقلين عددهم 15 واحد تقريبا ضمّونا عليهم» هكذا أكمل زياد شهادته، مضيفا «الضابط تامر كان بينيّمنا على بطننا ويقلّعنا البنطلون ويفضل يشتمنا بالأب والأم». وعن رحلته إلى معسكر طرة يقول زياد «أول ما وصلنا دخلنا إلى غرفة تحقيقات كان هناك ضابط يستجوبنا وسألنى: أنت من البلاك بلوك؟ مع إنى كنت لابس هدوم لونها أزرق، فقلت له: لأ.. فقال لى لا أنت تبع البلاك بلوك بتخرب وتسرق منشآت الحكومة، وفضل يشتمنى ثم أخدونا وفتشونا وقلعونا هدومنا إلا الملابس الداخلية، وبعدها دخلونا عنبر كان مليان معتقلين.. كنا أكتر من 170 معتقلا، وكان فيه عنبر تانى قدامنا فيه نفس العدد، والبطاطين كانت قليلة جدا». زياد تابع حديثه «تانى يوم ذهبنا لنيابة عابدين وهناك دخلنا الحمام وشربنا.. وجابوا لنا عشاء عبارة عن علبة جبنة لكل مجموعة وعيش، وقبلها كان فيه جرادل بها رز وخضار.. وفى مرة جابوا لنا جردل فول لكننا لم نأكل منه.. كان سيئا جدا وكان بيجيوا لنا شاى فى جردل ونشرب منه بالزجاجات ثم يأخذون نفس الجردل ويأتون به فيه ماء». أما داخل العنبر فكانت المعاملة بنفس السوء، يقول زياد «كان هناك ضابط تخين اسمه رفعت يدخل كل فترة يوجه لنا الشتائم بالأهل فكنا نرد عليه الشتيمة لأننا أكتر منه، فكان يدخلّ لنا العساكر تضربنا بالعصيان وثانى يوم بعد عودتنا من النيابة تكاثروا على معتقل اسمه حسن عنده 17 سنة لأنه رفض إنهم يفتشوه وقاموا ضربوه أوى على ظهره وعلى بطنه بالعصيان.. ويوم الخميس أفرجوا عن دفعتين من المعتقلين وكنت أنا فى تالت دفعة، ولكن أخّروا الإفراج عنى وقعدنا نشتمهم ونغنى أغانى أولتراس أهلاوى ثم بعد فترة طويلة قاموا ركبونى فى سيارة بوكس لوحدى وتم كلبشتى وخرجت من قسم قصر النيل ووكيل النيابة كان مستغربا لعدم وجود علامات ضرب بجسدى وقال لى: انت كده ما اتضربتش.. لكن أنا اتضربت على وشى وعلّقونى من شعرى وضربونى على رجلى بالعصيان».

زياد أشار إلى أنه فى أثناء وجوده فى المدرعة كان يرى رصاص خرطوش يستخدمه الضابط مع قنابل الغاز كل فترة، حيث كان يأتى ويملأ سلاحه بالخرطوش، مضيفا «أنا حسيت بالظلم وقلة الأدب والإهانة بالذات لما كانوا بيشتمونى بالأم»، مشيرا إلى أن إحدى السيدات كانت محتجزة معهم فى عنبر منفرد، مختتما شهادته بصورة شديدة العنف «فيه واحد زميلى ضربوه بالعصيان الصغيرة على العين والرأس.. أنا سمعت صوت كسر فى رأسه.. وعينه قفلت وكان فيها دم، وكان بينام لوحده عشان يعرف يحرك رأسه بدون ألم».

جرائم شرطة «الرئيس المؤمن» لا تتوقف عند ما لاقاه زياد من تعذيب وضرب وسب وإهانة، وإنما امتدت أيضا إلى محمد علِى البالغ من العمر 15 عاما، والذى قال فى شهادته لـ«التحرير»، إنهم أصابوه بجرح فى رأسه لم تتم خياطته فظل ينزف لأكثر من 3 أيام، بعدما اعتدوا عليه بشكل متواصل لأكثر من نصف ساعة وسحله من كورنيش قصر النيل حتى الجامعة الأمريكية وتعريته، وتعرضه لطلقات خرطوش أصابت ظهره، وهو ما دفع أحد الضباط لتهريبه من معسكر الاعتقال دون عرضه على النيابة وهو يقول له «مش عاوز أشوف وشك تانى».

محمد يقول فى شهادته عن فترة اعتقاله «أنا وأصحابى كنا ماشيين على كورنيش النيل وكنا رايحين نركب مركبا وجاءتنى مكالمة من والدتى فابتعدت عنهم لأتحدث إليها ففوجئت بأصدقائى بيجروا وعساكر مسكونى وضربونى بالعصى على رأسى وفضلوا يضربوا فيا لحد الجامعة الأمريكية لحد هدومى ما اتقطعت كلها، وفجاء ضابط قال لى: انت قتلت واحد وامضِى على الورقة دى وأخذونى لعربية ترحيلات وظل العساكر يضربوننى لمدة نص ساعة بالعصى وبأيديهم وبعدما جمعونا 10 معتقلين كان بيننا اتنين مضروبين وعمرنا بين 15 و20 سنة وجردونا من ملابسنا إلا الملابس الداخلية وخرّجونا من السيارة بدون ملابس فى البرد والمطر، وعندما وصل عددنا 46 معتقلا أرسلونا إلى معسكر طرة».

يقول محمد عما تعرضه «فضل من أول يوم الأربعاء حتى السبت جرح رأسى ينزف دون أى علاج وقالوا لى إحنا مالناش دعوة، وكانوا بيجيبوا لنا أكل فى الجرادل، وكان العساكر بيخرجونا كل يوم يقعدونا فى البرد بدون ملابس ومنهم يوم كان فيه مطرة وقالوا لنا هتتعرضوا على النيابة لكن أنا ما اتعرضتش على النيابة نهائيا، وفوجئت بأنهم خدونى لسجن مزرعة طرة، لكن لما الظابط المسؤول لقانى تحت 18 سنة، رفض يستقبلنى وتم تأخير عرضى على النيابة، ولما طلبت أتعرض على النيابة قالوا لى يوم السبت لأنه لا يوجد نيابة يوم الجمعة، ويوم الأحد، جاء ضابط وأخذنى فى سيارته وقام بتوصيلى الساعة ستة الصبح لحلوان وأعطانى فلوس عشان أركب مواصلات، وقال لى: مش عاوز أشوف وشك تانى». محمد تحدث عن عمليات التعذيب الممنهج داخل المعتقل فقال «كان معانا معتقل اسمه أحمد عنده 17 سنة كانوا بيقولوا عليه بلاك بلوك بيكهربوه وبيرشوه بالمَيّة وهو بيتكهرب وحتى الآن لم يخرج لأنى مدّيه له رقم تليفونى فى ورقة وقال لى أول ما هاطلع هاكلمك، وكان من كتر التعب والتعذيب ما بيقدرش يتكلم». محمد فجَّر مفاجأة عندما قال «كنا مضروبين أنا وواحد وجابوا لنا واحد واخدينه من عند قصر النيل برضه ومضروب جامد جدا مش لابس هدوم ومضروب لدرجة أن ملامح وشه مش باينه ولدرجة أنه مش قادر يتكلم وبعد شوية إحنا جينا نكلمه مالقيناهوش بيرد علينا وكانت سيارة الترحيلات متجهة للمعسكر فظللنا نخبط فى السيارة على الضابط وقلنا له فيه واحد مات وطلع قعد يهزّ فيه ماردّش عليه، راح طلع قفل علينا الباب تانى ومشى بالعربية، وجه قدام مستشفى ورمى الجثة ومشى.. بس أنا مش عارف مستشفى إيه.. قبل ما ندخل على المعسكر بنصف ساعة».

محمد بعث برسالة خاصة إلى وزير الداخلية قال فيها «كفاية ظلم فى الناس بقى.. لو كان ابنك أو حد تبعك اتاخد كده كنت هتعمل إيه؟»، مؤكدا أنه سيعود إلى التحرير ولكنه لن يقترب من أى اشتباك مختتما حديثه بقوله «أنا خايف أُعتقل تانى».

~~~~أذكر الله~~~~



شهـادتى محمد وزياد.. أصغر معتقلين فى عهد مرسى 74759_439754396074520_385229726_n
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهـادتى محمد وزياد.. أصغر معتقلين فى عهد مرسى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news-
انتقل الى: