أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

  قصص الغُفران » لماذا نغفر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمرة
العضو المميز
العضو المميز
avatar

عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 01/12/2011

مُساهمةموضوع: قصص الغُفران » لماذا نغفر؟    الأربعاء مارس 27, 2013 4:05 pm




ا
قصص الغُفران

»

لماذا نغفر؟















لماذا نغفر؟






بقلم

يوهان كريستوف آرنولد Johann Christoph Arnold









لقد أصبح الغُفران تعبيراً طنّاناً، لكنّ النّاس مازالوا لا يفهمونه .فلا
يعرفون الفوائد التي ستعود عليهم بفضله – ولا الثمن الذي سيدفعونه إذا
رفضوا مسامحة الآخرين. والكثير يعتقد بأن المسامحة تعني التساهل أو نسيان
الموضوع أو تجاهل آلامهم. وينظرون إليه على أنه حالة من الضعف. إن كتاب
"لماذا نغفر؟" يعكس لنا صراعات الذين قد خاضوا الجريمة والخيانة والتّعصّب
وسوء المعاملة من رّجال ونّساء عاديّين. فالكلّ ليس مستعد أن يغفر، لكنّ
الكلّ مصمّم على ألا يجعل من الغضب والبغض واليأس أن يسيّر حياته. وستعمل
قصصهم معاً على حثّ وتشجيع الآخرين حتى لو كانوا على طّريق الشفاء.

في كتاب "لماذا نغفر؟" يفسح "كريستوف آرنولد" المجال للتجارب العسيرة
للناس العاديين أن تنطق بحقيقة الحال – هؤلاء النّاس الذين استطاعوا أن
يحكوا عما يخالج قلوبهم من بغض وضغينة وكيفية التّغلّب على هذه الجراح التي
تحول بينهم وبين الآخرين، وأيضاً تراهم يتحدثون عن راحة البال الّتي قد
وجدوها عندما قاموا بذلك.

و "الجراح" هي بالحقيقة كلمة لا تعطي حق المعنى بالكامل، لأن كثير من
هذه القصص يتعامل في الواقع مع الآثار المروّعة لجرائم العنف أو الخيانة
والغدر أو سوء المعاملة أو التّعصّب أو الحرب، لكنّ "لماذا نغفر؟" يبحث
أيضاً في الآثار الناجمة عن معارك الحياة الواقعية والمألوفة في الدنيا ألا
وهي: ذلك الشيطان الذي يكمن وراء الغيبة والنميمة والروابط الأسرية
المتوتّرة والبرود في العلاقات الزوجية والتشنجات في أماكن العمل.

وكما هي الحياة، فليس لكل قصة نهاية سعيدة – وهي حقيقة رفض "كرستوف
آرنولد" تجنبها. ويتناول الكتاب أيضاً صعوبة مسامحة النفس، وعدم جدوى لوم
الله، والاضطراب الذي يعيشه أولئك الذين لا يقدرون على أن يغفروا، رغم
محاولاتهم.




هذا الكتاب موجود أيضا باللغات التالية
English

中文

français

Deutsch

עברית

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصص الغُفران » لماذا نغفر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: ألواحة ألاسلامية :: المناوعات الاسلامية-
انتقل الى: