أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 مقتطفات من رواية الطين للكاتب عبده خال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مُساهمةموضوع: مقتطفات من رواية الطين للكاتب عبده خال   الثلاثاء يونيو 24, 2014 2:44 am

الحقيقة عورة نسعى جميعا لسترها


----------------------------



المتغيرات السياسية و الاقتصادية والاجتماعية المتلاحقة أدت الى إصابة البشر بانواع جديدة من العلل تستوجب مراجعة تلك المسلمات و تلك الخرائط


التي رسمت تضاريس النفس البشرية منذ سنوات ران عليها التقاعس و الانقياد و صيرت كقماشة خلفية يتم بسط كل حالة عليها و معاودة تضليل


المرضى وانفسنا بها واعمار جيوب الشركات المنتجة للأدوية التي تترك الانسان مخدرا بعض الوقت و ربما تنسيه حالته وتبقيه اسير البحث عن


روشتات تعيد اليه خدره





-----------------------------



من خلال وقوفي على كثير من الحالات يظهر لي ان بذرة الجنون المغروسة فينا جميعاً هي اشبه بجين السرطان او جين العبقرية وتتفاوت اعراض


ظهور هذه الجينات من شخص لآخر و اكاد اجزم اننا جميعاً مصابون بلوثة عقلية نتستر على ظهورها بخلق اعذار لطباعنا الفاسدة



------------------------------



ما بال أشياء محددة تسيطر علينا وترغمنا على الإبحار معها صوب الممكن وغير الممكن , ما بين ازمان متباعدة , تعيد لك مرارتك شهدا تصفي


المك و تجعلك تحن اليها



--------------------------------



هناك انفس تتلذذ بالشك ويغدو وجوده ملازما لها , لا تريد الخروج منه لان الحياة هي شك دائم , شك في ظاهرة العلاقات الإنسانية !



--------------------------------



الاسم دليل على انك داخل حيز , داخل اطار و انا جئتك من خارج الأطر , أتمنى لو ان لي اسما معينا استند اليه و يخرجني من هذه الدوامة



----------------------------------



السؤال يمنحنا جناحين للتحليق بعيداً , اما الإجابات فهي شرك نظل بقية العمر نحاول الفكاك منه



---------------------------------



لا احد ينظر الى الخلف خشية ان يرى اثما عظيما لا يقدر على محوه



----------------------------------



الحياة تبدا حينما تكبر فينا , تبدا عندما نشعر بانها على وشك الهرب من اجسادنا



-----------------------------------



الهواء الذي عبرك للتو اخذ منك شيئاً ليزرعه في مكان ما من هذا الكون



-----------------------------------



اننا نمنح انفسنا لذة التفوق لكننا ننسى اننا كائنات تدمر الغد لكي تصل الى الماضي



-----------------------------




هو ميت خارج حلم لم يتحقق يبحث عن زمن خصب ليزرع نفسه كرجل له نفوذ وسلطة يبحث عن وجوده الذي يراه في ان يتحول سيد مطاع الكلمة



, و في كل محاولاته للوصول للوهم الذي عشعش في مخيلته يسقط في حياته غير المستطابة و يواصل حياة ميتة خارج أحلامه , حين يدخل


لاوهامه يغدو نضرا بهيا متدفقا حيوية و نشاطاً , هذا البحث عن الحياة التي يراها تليق به جذبه لدروب لم احبذ له العبور منها , سلك دروب النفاق


و الدسائس و الحيل و لبس كل الأقنعة , هل الحياة فيها من الخسة ما يجعلك ميتاً هنا و حياً هناك ؟



-------------------------------



ان عشقنا لشيء ما : امراة , مال , عادة , أبناء , هذا العشق فناء او موت في هذا الذي عشقناه حيث يتحول المعشوق الي بؤرة نفي ذواتنا فيها و


خارج هذه البؤرة نشعر بمرارة الحياة و عدميتها وتتحول حياتنا الى نفس يصعد و يهبط من صدورنا بينما الذات مقبورة في المفقود الذي يمثل الحياة 



لنا و هذا موت لا نعترف به كالموت الذي يذوب فيه الجسد




------------------------------


نحن نعيش في نقطة الغياب , نمنع من زيارة الماضي بحاجز الماضي , ولا نقدر على تخطي الأيام لرؤية المستقبل , حتى اللحظة المعيشة تمنعك


من معرفة خبر علق هناك , تمنعك من معرفة الاحداث التي تجاورك في حيك او مدينتك او قريتك , تمنعك بحاجز المكان . نحن نقوم طوال حياتنا



بحركة واحدة : السير للأمام وكأننا علب في مصنع كبير وضعت في دورها , تعباً و تختم و تسير اليا , ليس لها ان تتقدم او تتأخر و في حركتها



تلك تأخذ معنى وجودها , هذه هي الحركة الوحيدة التي نفكر فيها , نفكر في اننا نسير في خط مستقيم و لو تركنا اماكننا لما احتجنا لقدح اذهاننا ,



سنرى اننا كنا نسير في حركة دائرية ولكبر الدائرة توهمنا اننا كنا نتحرك في خط مستقيم , ان رؤية القاعدة التي وضعنا عليها داخل ذلك المصنع هي



قاعدة دائرية وارتباطنا بها بالضرورة يولد حركة دائرية




-----------------------------------




عندما نقول ان الرجل يبحث عن نصفه الاخر لينصهر به ويصبح واحدا , هذا يعني اتصال النصف بالنصف من اجل الفناء كي لا يصلا للواحد فبلوغ



الواحد درجة الكمال , لذلك نظل مشطورين , لا نجتمع , هذا ما افسر به عدم التقائي بمن أحب !



------------------------


الذي ارعبني ان الشيوخ يقولون ان الله ينفخ في الروح بعد تمام 81 يوماً و علماء البيولوجيا يقولون : ان الحيوان المنوي كائن حي منذ البدء فما هو


البعد بين الحياتين : حياة ما بعد النفخ و حياة ما قبل النفخ



------------------------------



من يلجم طائر الخيال , هذا الذي يرف في كل الكون يترك جسدك جانبا و يخلق في كل الأمكنة , يصل الى ما خلف الكون , يقف في كل المدن



يحولك الى كائن خرافي , يخلق في مخيلتك عالما يضج بالحياة والناس و يحقق كل ما تعجز عن فعله , يفعل كل ذلك تاركا جسدك كقبر مفتوح




ينتظر عودة ذلك الطائر ليعيده مع الموتى , كارثتنا ان علماء الاخلاق قاموا بتدريبنا على ترويض طائر الخيال حولوه الى طائر سجين للواقع و



دربونا على ان نكون كائنات مستانسة تسير في خط واحد وتصور واحد وواقع واحد , هذه هي الكارثة





----------------------------



نحن حين نتصنم في قالب واحد تألفنا الروائح , تلتصق بنا ونغدو كل البشر , لا يميزنا الا انتصاب قاماتنا ووهم حقيقي اننا نقف ضد الفناء بينما نحن



نقف امواتا , نحن نغني في زمن متحرك , نغني للفراشات في زمن الديناصورات , هل ترون الفرق ؟



---------------------------------




انت تحبين الوهم ولذلك اعذرك فالوهم يحقق وجودنا , يتركنا ننعم بقليل من هدوء الامس و يضع مرهمه السحري على اوجاعنا فتبرد اوجاعنا




-----------------------------------



نحن اشبه بمسافرين نعرف الى اين نتجه ولكننا لا نعرف ما سوف يصادفنا في طريقنا و في مسيرتنا نتبع دليلا شحيحا علينا بما يعرف وتصبح كل




مقولاتنا توقعات لما سوف يحدث





------------------------------




 flower  flower  flower  flower  flower  flower  flower 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من رواية الطين للكاتب عبده خال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: القصة والرواية لاشهر الكتاب-
انتقل الى: