أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 كتاب (( مختار الحكم ومحاسن الكلام )) فصول كلام شيث (*) النبى علية السلام وأدابة (( ألياقوتة ))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال
شريف الحكيم

عدد المساهمات : 4051
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

كتاب (( مختار الحكم ومحاسن الكلام )) فصول كلام شيث (*) النبى علية السلام وأدابة (( ألياقوتة )) Empty
مُساهمةموضوع: كتاب (( مختار الحكم ومحاسن الكلام )) فصول كلام شيث (*) النبى علية السلام وأدابة (( ألياقوتة ))   كتاب (( مختار الحكم ومحاسن الكلام )) فصول كلام شيث (*) النبى علية السلام وأدابة (( ألياقوتة )) I_icon_minitimeالإثنين ديسمبر 21, 2009 4:21 pm




بسم الله الرحمن الرحيم
الأحباء
اقدم لكم هنا كتاب (( مختار الحكم ومحاسن الكلام )) لأبى الوفاء المبشر بن فاتك الأمرى
وهو أول كتاب عربى فى تاريخ الفلسفة استقصى فية صاحبة أخبار الفلاسفة وتلاها بنبذ من أقوالهم تدخل فى باب الحكم القصار والأمثال

بسم اللة الرحمن الرحيم

الحمد للة الذى جعلنا من الموحدين ،وعدل بنا عن سبيل الجاحدين ، وكشف لأبصارنا عن البينات والبراهين ،الذى علا ودنا ،
وخلق ألأرض والسماء (( وما تحت الثرى –(1)-)) وتفرد بالوحدانية الحقيقية ، وتعزز بالصمدانية والجبروتية ، المذكور بكل لسان ،
المعبود فى كل مكان ، الذى لا تحدة الألسنة ، ولا تحصرة الأزمنة ، ولا تحوية الأمكنة ، ذى الحجج البوالغ ، والنعم السوابغ ،
المحمود على جميع الحالات ، المأمول عند الملمات ، المستجار بة من البليات ، مسخر الكواكب فى بروج الأفلاك ، ومعمر السموات بما خلق من الأملاك (2) ، وميسر أنفس المطيعين للسعى فى الفكاك ، ومعطى المعتصمين علماً وثقة بالإدراك
وصلى اللة على المختار من الخلائق ، والأمين الكاشف لغيوب الحقائق ، محمد الهادى إلى احمد المذاهب والطرائق ، وعلى ألة الطيبين الطاهرين ، البررة المرضيين ، وسلم تسليماً 0
أما بعد :قال تعالى (*) (( فبشر عبادى الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنة ، أولئك الذين هداهم اللةوأولئك هم أولوالألباب ))
فإنى لما سمعت قول النبى (3) صلى اللة علية وسلم :
-(( ما أنفق منفق ولا تصدق متصدق أفضل من كلام الحكمة إذا تكلم بة الحكيم والعالم ! فلكل مستمع منة منفعة ))

-(( وقولة (4) علية السلام : نعم الهدية ونعمت العطية الكلمة من كلام الحكمة يسمعها الرجل المؤمن 0 ثم ينطوى عليها حتى يهديها لأخية المؤمن 0))


-((وقال علية السلام : الحكمة ضالة المؤمن يأخذها حيث وجدها ، ولا يبالى من أى وعاء خرجت ))

- (( روى عن النبى صلى اللة علية وسلم أنة قال : العلم كثير فخذوا من كل شىء أحسنة ))
- (( وقول النبى صلى اللة علية وسلم : خذ ما تعرف ودع ما تنكر ))
وقال بعض الحكماء : إن لكل شىء خاصية وخاصية العقل حسن الاختيار
وقال بعض الحكماء : خذوا اللؤلؤ من صدف البحر والذهب من التراب والحكمة ممن قالها
وقـــــــــــــــال أخر : خير الكنوز العمل الصالح
وقـــــــــــــــال أخر: لا تأخذ من كل إنسان جميع ما عندة ، لكن محمود ما يظهر لك منة فقط
: فإن التفاحة ليس ينتفع برائحتها فقط بل بأكلها والنظر إليها
: والزهر برائحتة والنظرإلية فخذ من الإنسان أجمل ما عندة إلا أن يكون
: كل ما عندة جميلاً فتاخذة كلة
وقال بعض الحكماء: إنة ليس من أحد يخلو من عيب ولا حسنة ، فلا يمنعك عيب رجل من الاستعانة بة فيما لا نقص بة فية 0قال الشاعر فى هذا المعنى :
اعمل بقولى وإن قصرت فى عملى**** ينفعك قولى ولا يضررك تقصيرى

(1)سورة طة أية 5

(2)جمع ملاك أى الملأئكة
(*)سورة الزمر أية 19
(3)أخرجة البيهقى فى كتاب ( شعب الإيمان )
(4)شعب الإيمان
Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
1) فصول كلام شيث (*) النبى علية السلام وأدابة
اسمة عند اليونانيين أورانى (1) وهو أول من أخذوا عنة الشريعة والحكمة 0
قــــال :
إنة يجب أن يكون فى المؤمن والحنيفى(2) ست عشرة فضيلة :
الأولى : المعرفة باللة عز وجل وبأهل طاعتة وبقديسية والسمائيين والملائكة الروحانيين وحملة العرش0
والثانية : معرفة الخير ومعرفة الشر 0 فأما الخير فليرغب فية 0وأما الشر فليحذر من فعلة 0
والثالثة : السمع والطاعة للملك الرحيم الذى استخلفة اللة عز وجل فى الأرض وملكة أمر العباد0
والرابعة : بر الوالدين
والخامسة :اصطناع المعروف بقدر الطاقة
والسادسة : مواساة الفقراء
والسابعــة : التعصب للغريب
والثامنـــة :الشجاعة فى طاعة رب العالمين0
والتاسعة : العصمة عن الفجور
والعاشرة : الصبر بالإيمان واليقين
والحادية عشرة : صدق اللهجة
والثانية عشرة : العدل
والثالثة عشرة : القنوع فى الدنيا
والرابعة عشرة : الضحايا والقرابين شكرا للة تعالى على ما أولى خلقة من النعم 0
والخامسة عشرة: الحلم وحمد اللة جل اسمة على مصائب الدنيا بغير تململ
والسادسة عشرة : الحياء وقلة المماراة

(1)شيث هو الابن الثالث لأدم وحواء ولد بعد خمس سنوات من مقتل هابيل وسن أبية 130 سنة وجعلة ادم قبل وفاتة وريثة والوصى بعدة - سفر التكوين - وعرائس المجالس

(2)الحنيفى وهو المسلم

-وقال علية السلام : سبيل الملك : كما يحب أن تكون رعيتة تحت طاعتة كذلك يلزمة أن يكون هو المفتقد أحوالهم قبل حال نفسة فى جميع أمورهم ، لأن صورتة معهم صورة النفس فى البدن 0

-وقال: إن ظن الملك أنة يجمع مالاً من ظلم فقد ظن عجزاً ، ولا جمع للمال إلا من عمارة الأرض 0
-وقال : إن غفل الملك عن النظر فى أمور رعيتة وجيوشة وأعدائة يوماً شغل فكرة وشوش خاطرة وأسهر عينة شهراً ، فإن غفل يومين حل بة ذلك شهرين – هذا إن سلم من أمر يبغتة فيذهب ملكة 0
-وقال : ما أحسن حال الرعية وأولياء الملك إذا كان ملكهم لطيف العقل صحيح الرأى عالماً بالحكمة !
وما أسوأ حالهم إذا عدم من هذة الخصال شيئاً !
-وقال : إذا استهان الملك بصغير الأشياء صار كبيراً ، كالعلة فى البدن متى لم يدرك علاجها ولدت سقماً فى البدن
-وقال إن اغتر الملك بالملق والمنطق اللطيف من عدوة ولم يفقد أثارة ويتبع أعمالة فلا يأ من وثوبة علية ، فأن وثبة الأسد على غفلة هو هلاك الموثوب علية 0
-وقال سبيل الملك أن لا يغفل عن تعليم ولدة سائر العلوم التى بها قوام مملكتة والعدل فى رعيتة وسياسة جيوشة ، ولايحسن لة مداومة الصيد واللعب ، ويلزمة الجد ويجانبة الهزل 0
-وقال : يجب على الملك أن يبين نعمتة عل أهل الفضل والعلم وطالبية ليحثوا أنفسهم فى الزيادة 0
-وقال : سبيل الملك إذا أراد أن يستخدم متصرفاً فى شىء من أعمالة أن يسأل عن أخلاقة وصبرة وتدبيرة لنفسة ومنزلة 0 فإن كان حسن الخلق شديد السياسة لسائر أحوالة ، فية الدين والصبر على الأشياء العارضة – فليستخدمة 0وإن كان ضد ذلك فليأخذ منة حذرة لكيلا يسىء السياسة فيما هو لسواة0


وقال : تصبر فى الأمور، فإن الاستعجال يسرع الغضب

وقال : القلوب الفارغة موكلة بالشهوات
وقال : صديق فى اللة يودك خالصاًخير من أخ شقيق يتمنى ميراثك عاجلا
وقال : كل شىء يألف جنسة ،والإنسان يألف شكلة
وقال : من لم يعرف مقدار جميل يعاتب بة فاستذلة بالقبيح ، كذلك العبيد
وقال : غربة المجهول ذُلُ
وقال : أغنى الغنى صحة الجسم ، وأجل السرور سعة الصدر
وقال : طاعة المحبة والود أرجى من طاعة السلطة والهيبة
وقال : نعم المؤدب التجارب ، ونعم الوفاء النظر فى العاقبة
وقال : أفضل أمر الدنيا وأشرفة حسن الثناء ، وفى الأخرة النجاة فى المعاد
وقال : الصمت ولا محاورة الجهال ، والانفراد ولا مواصلة الأشرار
وقال : المجهول عند السلطان الجائر خير من العزيز العظيم الجاة عندة
وقال : العُقم ولا الولد البليد
وقال : القرب من العاقل القليل البخت خير من الجاهل الكثير المال
وقال : الحكمة تورث صاحبها فراش التواضع ، وبها تنال معرفة الأمور ، وبها تحسن النية ، وتنزل الرحمة
ويعدل السلطان ، ويتسع الرضا ، وتنفق المسالمة ، وتجتمع الأراء ، ويزداد الورع ، ويكثر البر ،
ويظهر الأخيار ، وتقل الذ نوب
وقال : قد ظَلَم من التمس اسم الحكمة بغير استحقاق لها ، ومن ظن أن لة إليها مع النعيم سبيلا
تمت بحمد من اللة ورضوانة

شريف الحكيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
كتاب (( مختار الحكم ومحاسن الكلام )) فصول كلام شيث (*) النبى علية السلام وأدابة (( ألياقوتة ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: محاسن الكلام والأقوال المأثورة ومكارم الأخلاق-
انتقل الى: