أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

 قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أميرة الورد
مراقب عام

مراقب عام
أميرة الورد

عدد المساهمات : 911
تاريخ التسجيل : 11/07/2010

قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية! Empty
مُساهمةموضوع: قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية!   قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية! I_icon_minitimeالخميس أغسطس 26, 2010 12:27 am

قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية! 1281788858906070400


فيرونا هي المدينة التي تفجرت على أرضها أعظم وأروع قصة حب في تاريخ البشرية، وانسابت إلى شتى بقاع الأرض لتدهش كل من يسمعها. بطلاها روميو وجولييت اللذان أصبحا منذ عام 1303 مثالاً يحتذى للوفاء والإخلاص والتضحية.

في رحاب فيرونا وضعت الرحال لأستكشف تلك المدينة التاريخية الراقدة في الشمال الإيطالي، ولأغوص في عالم روميو وجولييت الذي أثار فضولي منذ زمن بعيد. تعرفت خلال زيارتي فيرونا الى أهلها الودودين، ومعالمها الأثرية التي تحمل بصمات العصور الوسطى. وسرت في طرقاتها العتيقة وأزقتها الضيقة التي انحفرت عليها قصة حب خالدة. ودخلت منزل جولييت، وتمعنت في شرفتها الشهيرة التي طالما وقفت عليها وقلبها ينبض حباً وفرحاً لتبادل نظرات المودة والإعجاب مع حبيبها روميو.

ومن تلك القصة استوحى ويليام شكسبير مسرحيته المعروفة «روميو وجولييت» التي تعد من أعظم وأشهر أعماله، وتعتبر من الكلاسيكيات العالمية التي مثلت في العديد من المسرحيات والأفلام السينمائية، وظهرت مترجمة في كثير من لغات العالم، حتى أصبح أي شخص عاطفي أو مغرم يشار إليه باسم روميو وكذلك الحال بالنسبة الى جولييت. كما أن الصور التي طبعت في مخيلة أسياد الرسم العالميين عن العاشقين الإيطاليين كانت كافية لتغني مجموعتهم الفنية بلوحات رائعة.

اليوم الأول

«أهلاً بك في مدينة روميو وجولييت»، كانت العبارة الأولى التي سمعتها من سائق التاكسي الذي رحب بي في مطار المدينة ليقلني نحو الفندق. وعند سماعي تلك العبارة، تعجبت وسألت نفسي: «هل يعقل أن لا تتمكن مئات السنين من إزالة وهج قصة حب رائعة انتهت بمقتل الحبيبين، وبمصالحة عائلتيهما بعد خصام طويل دام سنوات»؟

وفي الطريق سألت السائق عن إمكان وجود أي أشخاص في فيرونا منحدرين من أسرة روميو أو جولييت، فأجابني بالنفي. وأضاف أن «كابوليت» عائلة جولييت، و «مونتيغيو» عائلة روميو كانتا موجودتين في فيرونا منذ أكثر من 700 عام، وللأسف لم يبق منهما أي شخص اليوم.

ثم أخبرني أن فيرونا ليست وجهة سفر رئيسية لدى العرب، ولا تملك شهرة روما التي كانت عاصمة الإمبراطورية الرومانية، أو ميلانو كإحدى أهم عواصم الموضة العالمية، أو البندقية المعروفة بسحرها وموقعها العائم على البحر الأدرياتيكي، ولكنها مقصد الآلاف من السياح الأوروبيين والأميركيين الذين يتوافدون إليها للاستمتاع بأوقاتها الرومانسية ومعالمها الأثرية. ونحن نتابع الرحلة نحو الفندق، قال لي السائق إن العديد من السياح الذين ينقلهم من المطار يطلبون منه أن تكون محطتهم الأولى في منزل جولييت، لأنه غالباً ما يتم فيه التقدم بطلب الخطوبة أو الزواج، أو حتى الإعلان عن الحب. أما أنا، فبعد أن أخذت قسطاً من الراحة في الفندق، توجهت إلى منزل جولييت، ووقفت مع غيري من السياح على شرفة منزلها التاريخية، ورحت استمع إلى حكاية الحب العالمية التي قصتها على مسامعنا المرشدة السياحية.

اليوم الثاني

سواء كانت قصة روميو وجولييت حقيقية أم من نسج خيال شكسبير، فإن أي زائر للمدينة لا يسعه سوى أن يشعر بالرومانسية والخيال. وجولة في فيرونا ستعطيك مثالاً واضحاً عن سبب اختيارها من قبل منظمة اليونيسكو لتكون على لائحتها المعروفة بالتراث العالمي. فالمدينة تزخر بالمآثر التاريخية التي تنقلكم إلى العصور الوسطى، بحيث أن مجموعة من أغنى عائلات المدينة بينهم عائلة «لا سكالا» حاربوا في الماضي من أجل التفوق لإظهار نفوذهم وثرواتهم، ولذلك اكتسبت فيرونا شهرة واسعة كواحدة من أغنى وأجمل مدن إيطاليا.

ونزهة حول المدينة في يومي الثاني كانت كافية لتزيح الستار عن ذلك الثراء الذي يرخي بظلاله على المنازل والقصور والقلاع والساحات والآثار الرومانية وبينها قوس النصر والبوابات والشوارع والتماثيل والفسيفساء. وبمساعدة مرشد سياحي استطعت رؤية كل شيء في مدينة الحب. وشمل ذلك زيارة مسرح «أرينا» الروماني المغطى بالرخام الوردي اللون الذي لا يزال محتفظاً بشكله حتى الآن. وهذا المسرح الذي تم بناؤه في القرن الأول، والذي له المقدرة على استقبال أكثر من 25 ألف شخص، هو المكان الذي تصدح منه عروض الأوبرا الساحرة التي تشتهر المدينة بها خلال فصل الصيف. وبينما كنت أستمتع بمشاهدة أحد تلك العروض الفنية، همست في أذني المرشدة السياحية قائلة: «هل تعلم أن هذا المكان الذي ينطق اليوم بكافة مفردات الفرح والسرور، كان في الماضي حلبة للمصارعة، وكانت تجرى فيه عمليات إعدام المجرمين والمتمردين على القانون».


قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية! 1281788858916070500









اليوم الثالث

قبل العودة إلى لندن كان لا بد من أن أعرج إلى منزل روميو، حيث قادتني خطواتي إلى ساحة «دي سينيوري»، ومنها وجدت نفسي أمام المكان المقصود. هنا، كل شيء جامد لا يتحرك. لا سياح ولا صفوف طويلة لدخول المنزل.

وهو بالواقع عكس منزل جولييت الذي يتربع على قائمة أهم معالم فيرونا السياحية. يصعب الاهتداء إلى المنزل لولا لوحة صغيرة على جداره الخارجي نقشت عليها عبارة صغيرة من مسرحية شكسبير تقول: «أين أنت يا روميو»؟

تركت فيرونا بجمالها المعهود عشية ذلك اليوم وهي مضاءة بنور القمر. تركتها تستعد للنوم على هضبة «سان بيترو» وعلى ضفاف نهر «أديجه»، لتستيقظ صباح كل يوم وتكرر لزوارها حكاية عاشقين مغموسة بالوفاء ومعطرة بأريج العشق الأبدي.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة عاشقين لونت فيرونا بالحب وحولتها إلى مدينة أسطورية!
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: كنابش للسياحة والسفر-
انتقل الى: