أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 محمد بن عزيزية واحد من الناس.. "التوانسة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال
شريف الحكيم


عدد المساهمات : 4068
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

محمد بن عزيزية واحد من الناس.. "التوانسة"  Empty
مُساهمةموضوع: محمد بن عزيزية واحد من الناس.. "التوانسة"    محمد بن عزيزية واحد من الناس.. "التوانسة"  I_icon_minitimeالجمعة يناير 14, 2011 10:36 pm

لم يكن محمد بن عزيزية إلا مواطنا تونسيا بسيطا عاديا من سواد الشعب.. لا يعرف كثيراً فى الاتجاهات السياسية، ولم يكن أيدلوجياً أو منحازاً إلى حزب معارض ولم يخرج يوماً فى مظاهرة احتجاج، ولم يشغل باله كثيراً فى انتخابات زين الدين بن على ولم يفكر فى ترشيح نفسه فى أى انتخابات، ولكن كل شواغله لقمة العيش.. يريد أن يعيش مستوراً راضيا بالحد الأدنى من مباهج الحياة.. كانت أحلامه وأمنياته كلها تسعى وتبحث عن وظيفة ليأكل لقمة عيشه مثل السواد الأعظم من عرق جبينه.. هو واحد من الناس "التونسيين" أراد أن يعمل رافضاً أن يتسول أو يكون لصاً أو أراجوزاً فى سيرك الفاسدين الذين ينهبون أموال التوانسة.. خابت كل مساعيه ولم يلتفت إليه أو يشعر به أحد.. نفد رصيد صبره فلم يجد حلاً إلا أن يشعل النيران فى نفسه فى الشارع أمام الجميع ليكتب شهادة إدانة ضد هذا النظام الظالم الديكتاتورى.

لقد استطاع محمد بن عزيزية الشاب التونسى البسيط أن يحرك جموع الشعب ويجرجر القوى السياسية وراءه والتى تعاطفت معه وشعرت بالخزى والعار أن تصمت هذه المرة رغم أنها أعلنت السكوت لمدة 23 عاماً على أمل أن تتحسن الأوضاع أو يشعر الديكتاتور بآلامهم وأوجاعهم وهمومهم أو يراعى ظروفهم المعيشية التى تتعثر يوماً بعد الآخر.

ظن هذا الشعب أن غداً سيكون الأفضل.. ولم يكونوا قد عرفوا أن الحكم إذا شاخ فى مقعده يكون أكثر افتراساً لدماء الشعوب.. لم يكن يعلم هذا المغلوب على أمره أن استمرار وجود زين العابدين بن على طيلة 23 عاماً سينزع من قلبه الرحمة لأهله وعشيرته.. نعم ازداد طغيان الديكتاتور وصدق أن عساكره المدججين بالعصى والخوذ والقنابل المسيلة للدموع وحتى الرصاص الحى قادرون على حمايته وقطع ألسنة الشعب التونسى.. ولكن انتفضت الإرادة التونسية وأعلن الشعب غضبه بشرارة محمد بن عزيزية واستطاعت مظاهرات التوانسة أن تقلع جذور الفساد وتطرد الديكتاتور فى أسبوع واحد فقط ولم يقدم الشعب سوى 23 شهيداً فداء ثمن لهذه الحرية وأزعم هذا العدد يضيع يومياً فى حوادث الأتوبيسات الماجنة والقطارات المنفلتة وتسيل دماء الكثير على الأسفلت، بسبب غياب القانون وعدم انضباط المسئولين.

أثبت الشعب التونسى أن العصمة ستظل دوماً فى يد الشعوب، وهى القادرة على تغيير مصيرها وإرادتها أقوى كثيراً من العصا والمصفحة والقنابل، لأن الذين يملكون هذه الأسلحة والذخائر جزء أصيل أيضاً من الشعب يتعذب يومياً، لأنه يرى، ومهمته الحفاظ على أرواح هؤلاء الفاسدين.. شكرا للتوانسة الذين أعادوا الروح مرة أخرى للشعوب العربية التى ظن حكامها أنها قد ماتت وكانت تبحث عن مقابر للدفن.
قلم / جمال العاصى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
محمد بن عزيزية واحد من الناس.. "التوانسة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» عطور تونس من القرطاجنيين الى التوانسة
» سنقوم بحملة الصلاة على محمد وآل محمد لقضاء الحوائج / تحدي بينك وبين الشيطان
» تفسرسورة «الناس»
» ويل ثم ويل لمن أضحك الناس وهو كاذب
» حتى لا ينقطع المعروف بين الناس

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: أقلام حرة-
انتقل الى: