أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 مقتطفات من رواية سجين المرايا للكاتب سعود السنعوسي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
نور الجمال

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مقتطفات من رواية سجين المرايا للكاتب سعود السنعوسي Empty
مُساهمةموضوع: مقتطفات من رواية سجين المرايا للكاتب سعود السنعوسي   مقتطفات من رواية سجين المرايا للكاتب سعود السنعوسي I_icon_minitimeالجمعة يوليو 08, 2011 2:25 pm

تفقد الذاكرة بمرور السنوات مشاهد واحداث شتى .. ولكن بعضها يبقى عالقاً
في ثناياها .. تظهر بعض


المشاهد بين الحين والآخر مهما تحالفت الايام مع
الظروف لإسقاطها .. تذكرنا بالذي لم ننساه يوماً ..


وتوجه الضوء الى
الظلمات التي يختبىء خلفها نقصنا الذي لا يعوضه شيء .. تشتعل الشموع في
الاماكن

الفارغة من اصحابها لتذكرنا برحيلهم


------


اصبحت في
تلك السنة دوائي الذي ادمنته حتى قتلني .. اصبحت الهواء الذي اتنفسه حتى
كدت اموت اختناقاً

بك .. فقد كنت احبس انفاسي في رئيتي لانها جزء من حبك
الذي ارفض ان اطرده من اعماقي


------


كانت رياح اللهفة تعصف
بقلبي .. وكادت فيضانات الاشواق ان تجرف ترددي و خجلي لترميهما على ضفتي


نهر الحب .. فقد كنت ارغب في حفر قناة الى قلبك مباشرة لتصب فيه سيول
عواطفي ولتهدأ فيضاناتي


وعواصفي الداخلية


-----


اظن انه من الظلم ان تحصر البشرية في دائرتي الذكر والانثى .. فان النساء انواع كما الرجال ايضاً

.-----


ان
الاطفال وان نسوا تفاصيل تجاربهم المؤلمة .. يبقى تأثيرها يتضخم في نفوسهم
.. قد تسقط بعض المشاهد

من ذاكرتهم .. ولكن .. يبقى الخوف بداخلهم من
الاشخاص و الاماكن من دون ان يعرفوا سبباً وراء هذا

الخوف


-----


اخرج
من بحور تلك الكتب لاغوص في محيطات كتب اخرى .. وفي كل مرة احاول ان اخرج
مبللاً


بالحروف .. علني أنجح بوصف ما بداخلي من مشاعر تجاهك .. الا انني
اخرج في كل مرة وجسمي جاف

تماما من كل شيء ماعدا تلك الحروف الاربعة ( ح , ي
, ر , ة

)-----


من اصعب اللحظات على المرء هي تلك التي تعجز
فيها الحروف عن وصف ما بداخله من مشاعر ..

يسترسل في الحديث ويطيل الشرح
ويكرر العبارات .. ولكن يبقى الشعور مختلفاً عن كلماته .. وتبقى


الكلمات في
حيرة من امرها .. عاجزة امام فيض المشاعر


-----


في داخلي شعور
كبير يجرني نحوك بشدة .. شعور لا يقبل ان تشبهه مشاعر الآخرين .. ويرفض ان
اطلق

عليه حب .. طالما ان كل الناس وبكل بساطة .. تُحب

!-----


كم تصبح الاعذار الغبية مقنعة للعقول اليائسة .. اما القلوب فسرعان ما تحول الأكاذيب - إذا شاءت - إلى

حقائق مسلم بها


-----


ان من يقرأ التاريخ .. يمكنه التنبؤ بالمستقبل


-----


ان
شعورنا بالحنين للأماكن لا يزول بمجرد العودة اليها .. فهو ليس حنيناً
للأماكن و حسب .. بل هو حنين

للأشخاص والظروف والاشياء التي اجتمعت في تلك
الاماكن


----


لست ادري ما السبب وراء نوم العقل وغفلته عن كل
ما هو غير اعتيادي اثناء القرب ممن نحب .. لا


نلاحظ تصرفاتهم .. ولا نفكر
فيها او نحاول ايجاد تفسير لها الا في بُعدهم عنا .. اننا نجد في البعد
فرصة


لمراجعة سلوك من نحب .. كما ان قربهم في حد ذاته .. ولانه يشكل ضرورة
يعمينا عن الظر الى اي


شيء آخر مهما بدا واضحاً


----


حتى تتمكن
من تحويل تلك الاشياء التي تخشاها او تكرهها او تجهلها الى اشياء محببة
الى نفسك عليك ان

تتوغل في ادق تفاصيلها .. فانك حتماً ستعثر على ما تحب في
قلب ما تكره .. فالاشياء ليست دائما كما تبدو


..

بل أنت من يقرر ذلك

----الحب
و الكره من جملة المشاعر التي لو اراد المرء ان يتحكم بها لتمكن من ذلك ..
اكرر انك انت من


يقرر .. قد تجد ما تحب في قلب الاشياء التي تكرهها .. وقد
تجد ما تكره في قلب ما تحب من الاشياء ..

تبقى التساؤلات الاخيرة .. مالذي
تريده انت ؟ وعمَ تبحث ؟


----


هو في النهاية بشر .. والشر
شئنا ام ابينا .. يحتل مساحات في قلوبنا .. وتتفاوت تلك المساحات في الحجم


بين الشخص والآخر .. ويبقى الانسان الشرير هو من تطغى مساحات الشر في قلبه
على مساحات الخير ..

والعكس صحيح


----


كل شيء نعتقد اننا
نسيناه يستوطن أعماقنا .. في ذلك الصندوق الذي ما ان يفتح حتى تتغير كل
قوانين


الطبيعة .. يولد الماضي في الحاضر .. ويبعث الاموات من جديد ..
وتتصبب اجسادنا عرقاً في برد الشتاء

..
ونرتعش برداً في حر الصيف-----


يقال ان بين ولادة الفكرة وتدوينها على الاوراق يسقط شيء ما . .يعيق وصول الفكرة كما هي


-----


يؤلمني
ان اقول لك ان بعض التجارب التي مررت بها لا تنسى ابداً ولكن تأثيرها
سيكون اخف وطأة مما


هو عليه الآن مع مرور الزمن .. بدلاً من ان تعدر وقتك
في طلب النسيان ... حاول ان تألف الذكريات


حتى تصبح امراً اعتيادياً ..
حاول ان تتعايش مع الذكرى و ان تتقبلها في حياتك .. وان سببت لك شيئاً من


الحزن


-----


study study study study study study study study study study study study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من رواية سجين المرايا للكاتب سعود السنعوسي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: القصة والرواية لاشهر الكتاب-
انتقل الى: