أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

 (( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى أشوفك جاية مهتمة نلم إزازك المكسور ))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال
شريف الحكيم

عدد المساهمات : 4051
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

(( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى  أشوفك جاية مهتمة  نلم إزازك المكسور )) Empty
مُساهمةموضوع: (( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى أشوفك جاية مهتمة نلم إزازك المكسور ))   (( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى  أشوفك جاية مهتمة  نلم إزازك المكسور )) I_icon_minitimeالإثنين ديسمبر 12, 2011 6:58 pm

(( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى  أشوفك جاية مهتمة  نلم إزازك المكسور )) 110220071704yWJP




كما النار الذي يُشعل الدفء فينا في ليالي الشتاء، كانت الكلمات بردًا وسلامًا علي الثورة.
الكلمات هنا هي الشعر و الأغاني التي آنستنا أيام الغاز و الخميرة، أيام التحرير الأُول، أيام أصبح القابض علي الثورة فيها كالقابض علي الجمر.
نسمعها، ونحفظ منها ما استطعنا إليها سبيلا؛ لنشد أزر بعضنا في أيام الثورة المستمرة.
كانت الأغاني و القصائد حاضرة وبقوة منذ أيام الثورة في موجتها الأولي، حلقات الأغاني و الإنشاد أحد سمات الميدان في الثمانية عشر يومًا (من 25 يناير- 11 فبراير 2011)، كان وقودها أغاني الشيخ إمام التي تلهب حماس الشباب و أغنية "حدوتة مصرية" للفنان محمد منير.

جاءنا صوت الشاعر تميم البرغوثي يشعل فينا قوة الحُلم،
" يا مصر هانت و بانت كلها كام يوم
"، يشد من أزرنا في عز الظلمة،
ونحن نقف جنبًا لجنب،
المسيحي و المسلم،
الليبرالي والعلماني و السلفي،
المنتقبة و السافرة،
العامل و العاطل،
الغني و الفقير،
الطفل والشيخ،
الرجل والمرأة
من كل محافظاتنا،
حتى تلك النائية عند الحدود.

شجون الميدان
مغني وسط الميدان يحمل جيتارًا ويعزف عليه هتافات الثورة
كان هذا مشهد من مشاهد الإبداع الكثيرة بميدان التحرير في موجته الأولي،
الهتافات لحنَّها وغنَّاها رامي عصام
و تنغَّم بها المعتصمون "الشعب يريد اسقاط النظام"،
"كلنا ايد واحدة وطلبنا حاجة واحدة :ارحل".

"قالوا مجنون"
سمعها الكثير كإعلان لإحدي شركات المحمول، ولكنها في الأصل أغنية لفريق تاكسي، وبعد الثورة غنَّاها الفريق مرة أخري بصوت محمد عبد العال بكلمات جديدة،
"قالوا الناس مجانين وبقينا في الميدان بالملايين"،
وتم تغييرها مرة أخري يوم 18 -11- 2011 في موجة الثورة الثانية بميدان التحرير بصوت محمد عبد العال و وائل عامر:
"قالوا مجنون اللي يفكر مصر ممكن تتغير في وجود عمو المشير".

استطاع الكثير التعبير عما يحدث بمصر بالأغاني و القصائد، فكانت معبرة جدًا عن الواقع، لم يعد المعيار الصوت الحسن أو الشهرة، أصبح المقياس كلمات تعبر وبصدق عن حال البلد وتبث الشجن و الأمل في قلوبنا.

" يا شعب مصر"
قصيدة ألقاها تميم ألبرغوثي بعد الموجة الأولي من الثورة، ألقي تميم في قلوب الكثير الفرحة التي نقتات بها للمثابرة: "الثورة دى بداية زى الهجرة والميلاد، الثورة دى بسملة، كمل بقى الآيه.. كل مرة قراية حسنها يزداد، و الآية تجرى تسلم أختها الراية، من غير نهاية، وحتى الوقف مش معتاد، وبكرة أيامنا تبقى حكاية ورواية، عن ناس يباتوا حفايا يصبحوا أسياد".

صفحة جديدة

"هات لي يا بكرة صفحة جديدة، حط لي مصر في جملة مفيدة".. بعدما انقشع غيم الظلم و الاستبداد وتنفسنا عبير الحرية بإعلان تخلي الرئيس المخلوع حسني مبارك عن منصبه في 11 فبراير، هلَّت علينا هذه الأغنية بصوت فريق إسكندريلا.

إسكندريلا، أو فرقة الشارع،
هي أحد الفرق الموجودة علي الساحة، لم تظهر فرقة الشارع فجأة بعد الثورة، كانت موجودة إلا أن تأثيرها برز وقت الثورة، من أبرز الأعضاء بها: حازم شاهين و سامية جاهين.. يطربوننا ويحمسوننا بشدوهم:
"يحكي أن أن إيه ...
شعبنا مسك النور بإيديه،
يحكى أن كان يا ما كان ..
اللي أراده شعبنا كان،
يحكى أن جيل ورا جيل،
مصر اتولدت في التحرير،
يحكى أن يا أبناء..
شمس الثورة من الشهداء

وهي من كلمات أمين حداد.

خمسة أيام هي عمر معركة محمد محمود، تجلَّت فيها العديد من البطولات و المآسي، من تلك المآسي قنص العيون، "جدع يا باشا" اسم الأغنية التي عبرت عنها وعن الفيديو الذي عُرض لقناص العيون ضابط الشرطة محمود الشناوى وهو يتلقى تحية من أحد زملائه بعد قيامه برمي عين أحد الشباب بسلاحه:
"جدع يا باشا"،
فترد
"جدع يا باشا ضربتنى ..
من ضى عينى حرمتنى ..
ونسيت يا باشا إنى بطل..
عمر الرصاص ما يهزني
."
!.. كلمات الشاعر هشام الحبشي و غناء عمرو تاج.

و مازال الإبداع المصري مستمر، ليست آخر أغنية أو قصيدة تقتطع مشهدًا من مشاهد الثورة، و تعبر عنه، وتلمس وترًا في القلب ينزف، "لآخر مرة"، بصوت فيروز كراوية، والتي تغني بمرارة كلمات إسلام حامد عن معركة محمد محمود.

لآخر مرة
هستنى
أشوفك جاية مهتمة
نلم إزازك المكسور
كفوف رجليا نزفت دم
وانا رايح أقيد النور
فى عمدان كل ميادينك
باقولهالك

لآخر مرة

اعيش هالك
مابين حرصى وإهمالك
وعلمانية أنانية
ودقن تفتش النية
ف أعمالك

آخر مرة

هلم شباب بيتظاهر
وساسة لعبهم ظاهر
يحضروا كل عفاريتك
يجهزوا زان توابيتك
لعمالك


آخر مرة

هاخبى الشهدا في جرابك
وأهدى ف غضبى أعصابك
وأهش النخبة عن صحنك
وأفض وليمة على لحمك
وأحلامك

آخر مرة

هطارد كل حرباية
بتتلون عشان غاية
تصيب بكرة بقناصة
تجيب للفقرا مصاصة بأموالك

آخر مرة

هلف شوارعك الخايفة
وأوحد خمسميت طايفة
بتتخانق على الجنة
وبتحاكم ولد غنى
بألحانك

آخر مرة

هاشيل قلبي من الدفتر
وأنهى تاريخ بيتعسكر
عشان أخبز رغيف سمنك
ولو متأجرة لأمنك
أنا المالك

~~~~أذكر الله~~~~



(( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى  أشوفك جاية مهتمة  نلم إزازك المكسور )) Aioa10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
(( من شجون ميدان التحرير )) كلمات أغاني الثورة ليست كالكلمات ((لآخر مرة هستنى أشوفك جاية مهتمة نلم إزازك المكسور ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: 25Egypt's Revolution يناير Tahrir-
انتقل الى: