أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 مقتطفات من كتاب وميض الجمر للكاتب سهيل الشعار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
نور الجمال

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مقتطفات من كتاب وميض الجمر للكاتب سهيل الشعار Empty
مُساهمةموضوع: مقتطفات من كتاب وميض الجمر للكاتب سهيل الشعار   مقتطفات من كتاب وميض الجمر للكاتب سهيل الشعار I_icon_minitimeالخميس فبراير 09, 2012 5:45 pm

قد تتشابه الوجوه، وأبداً لا تتشابه النوايا، وقد يكون حجم بعض القطن
أكبر من القليل من الذهب، إنما سعر القطن لا يساوي سعر الذهب، وقد تتشابه
الألوان، لكن المعنى يختلف، وليس بياض الثلج كبياض اللبن، ولا كفن الميت
كثوب العروس، ولا وهج الشمس فوق الوجوه، كوهج الجمر بين الضلوع.وليس كل ظهر
أحنته السنون بمنحن، ولا كل قامة مستقيمة دليل على رزانة في التعامل،
ورجاحة في العقل.
--------
قرابة النسب لا تقارن بقرابة الروح ، وصلة الدم والرحم لا توزن بصلة الإبداع والفكر
--------
كثير
من الورق الغالي قد لا يساوي ما كُتب فيه شيئاً، ولو بقي أبيض لظلّ أغلى،
وبعض الورق الأسمر والخفيف قد يحمل بين طياته حقائق الكون والوجود
--------
من
الناس شجر سرو، هيئاتهم حسنة، وجميلة، إنما لاثمر طيباً يحملونه، " وبعضهم
كالمآذن استقامة في الظاهر، واعوجاج في الباطن" ، والجاهل والسفيه، عدو
نفسه، وصديق وفيّ للحمقى والسفهاء، ومهما كانت الكلمة طيبة، فإنها لن تثمر
في النفوس المريضة، ولا ينبت القمح إذا زُرع في الرماد، ولا يمطر المطر من
الدخان، ولا الفحم يضيء إلاّ إذا كوي بالنار.
--------
ستبقى بعض الضمائر رخيصة وإن كان من اشتراها قد دفع ثمنها كنوز الأرض
--------
خبث أن نغش من لا يغشنا، والأكثر خبثاً أن نبدأ نحن بغش أنفسنا، وضعف وجبن أن ننتصر دائماً على من هم أضعف وأرق منا.
--------
ليس
أشجع من عدم الإقدام، والإحجام عن المغامرة دون عقل، وليس هنالك أسوأ من
ردّ دون تفكير، فكما يعلّم الإنسان فمه على الأكل، عليه أن يدّرب نفسه على
الصبر، ويُعطي رأسه فرصة للتّفكير الصحيح، والفهم السليم
--------
قرحة المعدة سببها ما يأكُلنا من الداخل، لا ما نأكله من الخارج
--------
يحتاج الذئب إلى صبر طويل، وحرص شديد كي يصطاد الغزال، وقد لا تحتاج ثلاثة ضباع لتخليصه طعامه سوى عدة مناورات خبيثة
----------
في
الحياة ثلاثة أنواع من البشر:منهم من يشبه الذئب، بشجاعته، ونبل
عاداته.ومنهم من يشبه الغزال، الذي كان قبل قليل، الطعام الطبيعي
للذئب.والنوع الثالث ذاك الضبع المستفيد من تلك العلاقة القديمة بين
الفريسة والمفترس.
----------
خلق الله للإنسان وجهاً واحداً، ولكنه يصنع لنفسه بقية الوجوه
----------
إن التقدم حين يكون ثمنه أرواح الناس، يكون تخلّفاً وانحداراً
----------
إن النجاح ليس كل شيء، وإنما الرغبة في النجاح هي كل شيء
----------
اللسان
غير المهذّب مثله كمثل عروة حذاء غير مربوطة بشكل جيد،، قد تربك صاحبها
وترميه، ثم إن كل من يحسن الكلام لا بد له من أن يكون مستمعا جيداً له،
والفهم الجيد يخلق لسانا حكيماً، كما تخلق يد الفنان من الطين العادي
أشكالاً غير عادية.
----------
الفهم السليم يوحّد الأجوبة،
والفهم الخاطئ يقتل الصواب ويكثر من أعدائه ومن يستنشق الهواء الفاسد فلن
يكون زفيره أقل فساداً، والضّعيف الذي يعيش بين الضباع سيتعلّم طباعهم،
والقوي يعلو عليها.
----------
المحن إذا أصابت العقول الضعيفة دمرتها، بينما تضيفه العقول الكبيرة إلى تجاربها وتأخذ منها دروساً وعبراً.
----------
لا
شيء يتوقف في الحياة، إلا ليدل على شيء آخر سيأتي .. والنهر حين يمتلئ، لا
بد له من الفيضان، والزهرة حين تسقط تكون قد عقدت مكانها ثمرة، والجذور
حين تنمو تحت الأرض، لا بد من أن يقابلها نمو آخر على السطح
-----------
إذا
كانت الحياة حلقة، فلن تتكوّن إلا منّا، نحن حلقاتها وعقاربها وثوانيها،
وكل من يعيش ضمن تلك الدائرة والحلقات، لا يرى أبعد من محيط الدائرة، وقلّة
من يسمو بوعيه وتفكيره فيرتفع ليرى أبعد من المحيط
-----------
ليست للكتابة هدف محدّد..وفي الوقت ذاته، الكتابة تدّلنا على جميع الأهداف
-----------
شتم الآخرين سهل، أما محاورتهم فصعبة جداً
-----------
إنما الطبيعة لا تهدم شيئاً إلا وتكون مستعدّة لبنائه، ولكن هدمها سريع مدّمر وبناءها صامت وخجول.
-----------
ثمّة
طرق كثيرة في الحياة، ورغم كثرتها وتعدّد ألوانها، أحيانا لا تؤدي إلى
المكان المطلوب، وثمة طريق فرعي، وأحيانا يكون تربياً يؤدي بنا إلى الهدف
المنشود.
-----------
إن كل من ينتظر مقابلاً لحبه وعطائه يصبح
فقيراً حتى ولو كان من ذوي النعمة، وجائعا حتى لو كانت معدته متخمة،
وعاريا حتى لو كانت خزائنه تضيق بالألبسة.
-----------
نحن نرى
الأزهار جميلة وناعمة ووديعة، وعطرها ينعش القلب والروح، لكننا نغفل أو
نتغافل عن رؤية البذرة المدفونة في العتمة، والتي تعاني وتتألّم طالبةً
الخروج، مُحوّلة بردها وعتمتها التي تعيش فيها إلى جمال ورقّة تسحر النفس،
وتُطرب العين.
-----------
ومن يرَ أن الإبداع عملية سهلة،
وليس بحاجة إلى موهبة ، فما عليه إلا أن يجرّب.. "فهو من البساطة بحيث
يدّعيه كل إنسان، ومن الارتفاع بحيث لا يطوله كل إنسان ".
-----------
قيل لرجل من بني عبس:ما أكثر صوابكم؟! فقال:نحن ألف رجل وفينا حازم واحد، فنحن نشاوره فكأننا ألف حازم.
-----------
إن
قيمة الشيء في استخدامه، مثلما قيمة الدواء في مفعوله، والمعرفة لا تعطي
نفسها إلا لطالبيها، كما أن اللؤلؤة لا يحصل عليها إلا من كانت نفسه قادرة
على تحمّل الغوص في الأعماق.
-----------
إن النحلة الصغيرة في
حجمها، الكبيرة في عملها وإبداعها، منظّمة رغم أننا نراها في الواقع حرة
طليقة تحلق في كل مكان، وفوق كل شيء .. إنما تحليقها له معنى، وبحثها له
أهداف، "ولو أعطيناها حرية الفراشات لما حصلنا على العسل." تلك هي حريتي
..الحرية المشروطة بقواعد وضوابط ومعرفة، والالتزام بالوقت والناس.
------------
مهمة
القلب الادراك والإحساس، وعلى العقل أن يفسّر ويحلل، وكلما كان الإدراك
أعمق، كان تفسيره أصعب، وكلما تعمّق إحساسنا بالإحياء والأشياء، كان
تحليلنا أقرب إلى المنطق والصواب
-----------
هناك عقول صغيرة،
مهمتها مناقشة القشور، وما تفرزه الحياة من تُّرهات وسخافات ..وهناك عقول
متوسطة الحال. "مهمتها مناقشة الأشخاص" من أية عائلة، وما يملك كل منهم من
أموال وبنايات..وهناك عقول كبيرة .. "مهمتها ورسالتها في الحياة مناقشة
المبادئ"
----------
عجبت من أمر أولئك الذين لا هم لهم سوى
الزعيق والصفير، والتّزمير والتّطبيل"، معتبرين أن كل من قوي صوته، وكبرت
قامته ازدادت ثقافته، وازداد إعجاب الناس به، دون أن يخطر في بالهم أن
الطبول والأواني الفارغة، هي أيضاً تصدر الزعيق والضجيج، ولو لم تكن فارغة
ما أصدرت تلك الأصوات !
----------
ستبقى أغصان الأشجار شامخة،
ومنتصبة، ما دامت لا تحمل ثمراً، أما إذا حملت وامتلأت، وقتها فقط ستتواضع
وتنحني .. وهكذا الإنسان ..الجاهل رأسه كغصن شجرة لم يمتلئ بعد، والعاقل
يتواضع ويقلّ كلامه لأنه يعرف أكثر من غيره.
----------
قد
يثرثر بعض الناس كثيراً، لأنهم عاجزون عن قول أي شيء مفيد، وما أرخص الكلام
إذا كان ثرثرة تُعمي بدخانها وتخنق الصدور السليمة، وما أغلى الصمت إذا
عبّر عن أشياء ومواضيع يعجز الكلام عن التعبير عنها، أو الوصول إلى
صفاتها.
----------
نحن مَن نرفع مِن قيمة عملنا مهما كان متواضعاً وبسيطاً ، ونحن من يخفضه ويرخصه ، ويجعله تافهاً مهما عظم .
----------
لكل
جمال ثمنه ، ولكل سحر روحه ، ولكل غيمه أرض تمطر فوقها ، ولكل رأس وسادة ،
ولكل نجمة بريقها ، ولكل قلب مأساته ، ولكل ثعلب مخبأ ، ولكل فأر قط
يتربّص به ، ولكل طريق سالكوها، ولكل مقهى روّاده ، ولكل قمّة قامة تستحقّ
أن تجلس عليها ، ولكل حِمل أسبابه ، ولكل جائزة مُزوّر ، ولكل صفقة مستفيد ،
ولكل ناجح حسّاد ، ولكل نعجة ذئب ينتظرها ، ولكل عين مخرز ، ولكل أرض
براكينها ، ولكل عنق سكين ، ولكل رقبة حبل ، ولكل شجرة يابسة حطّاب ، ولكل
شتاء عواصفه ، ولكل بحر نصيبه من الغرقى ، ولكل مزبلة كلابها " ولكل طير ،
طير فوقه ، ولكل شارب مقص " ولكل ظالم حساب ، ولكل مستبدّ نهاية
----------
ما
يهم في الضوء، لا أن يُضيء الوجوه، بل عتمة النفوس، وما يفيد النهر العظيم
كي يبقى ويستمر في تدفّقه وجريانه ليس الأعاصير وتساقط الثلوج المستمر ،
بل تلك الأنهر الجانبية والسواقي الصغيرة التي تغذّيه على مدار العام.
----------
لا
تظهر فضيلة الإنسان إلاّ بالعمل الصالح، ولا يتضّح وجه النفس إلاّ
بالتّسامح، ولا تكبر القلوب إلاّ إذا كان قوتها حب الناس، ولا يختمر العجين
إلاّ إذا اختفى عن الأعين والضوء لوقت محدّد، وقد يفسد إذا أخرجناه إلى
النور قبل الأوان أو أبقيناه في الظلمة لوقت
----------
وكما
أن الشجر لا يرتفع عن الأرض إلاّ إذا امتدّت جذوره عميقاً في التراب، كذلك
الإبداع الحقيقي لا يُعطي ثماره إلاّ لمن كانت بصيرته أقوى من بصره.
-----------
أليست حياتنا كطلوع الشمس ومغيبها؟! لها بداية لطيفة ، وذروة جبّارة ، ونهاية بسيطة متواضعة؟
-----------
في
الحياة.. هنالك قلّة من يغرّهم الحرير الناعم، والذهب اللامع، والطعم
الحلو، لأنهم لا ينظرون إلى الدنيا إلاّ بعيون مقلوبة، تحكم على الباطن قبل
الظاهر، وعلى العمل قبل الكلام، وعلى القيمة قبل القامة، وعلى السيف كيف
يقطع لا كيف يُعلّق ، وعلى الخناجر كيف تنغرز لا كيف تُسَنّ ، وعلى الأرض
ماذا تُعطي ، وعلى البحر ماذا يجلب ، وعلى ضوء المنارة عند الشواطئ ، لا
على حجم المنارة وساكنيها .
-----------


study study study study study flower study study study study study
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من كتاب وميض الجمر للكاتب سهيل الشعار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: القصة والرواية لاشهر الكتاب-
انتقل الى: