أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 إليك هذه القصة في عصر الإمام أحمد بن حنبل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وفاءعبده
موجة شرفيه
موجة شرفيه
avatar

عدد المساهمات : 492
تاريخ التسجيل : 04/05/2010

مُساهمةموضوع: إليك هذه القصة في عصر الإمام أحمد بن حنبل   الجمعة أكتوبر 15, 2010 7:38 am

إليك هذه القصة
في عصر الإمام أحمد بن حنبل ، كان
الإمام احمد مسافراً فمر بمسجد
يصلي فيه ولم يكن يعرف احداً في
تلك المنطقة وكان وقت النوم قد حان
فافترش الإمام أحمد مكانه في
المسجد واستلقى فيه لينام وبعد
لحظات إذا بحارس المسجد يطلب من
الأمام عدم النوم في المسجد ويطلب
منه الخروج وكان هذا الحارس لا
يعرفه ، فقال له الأمام احمد
لا أعرف لي مكان أنام فيه ولذلك
أردت النوم هنا فرفض الحارس أن
ينام الإمام وبعد تجاذب أطراف
الحديث قام الحارس بجره
إلى الخارج جرا
 
والإمام متعجب حتى
وصل إلى خارج المسجد . وعند وصولهم
للخارج إذا بأحد الاشخاص يمر بهم
والحارس يجر الإمام فسأل ما بك ؟
فقال الإمام أحمد لا أجد مكانا أنام
فيه والحارس يرفض أن أنام في المسجد
، فقال الرجل تعال معي لبيتي لتنام
هناك ، فذهب الإمام أحمد معه وهناك
تفاجأ الإمام بكثرة تسبيح هذا
الرجل وقد كان خبازاً وهو يعد
العجين ويعمل في المنزل كان يكثر
من الاستغفار فأحس الإمام بأن أمر
هذا الرجل عظيم من كثرة تسبيحه ..
فنام الإمام وفي الصباح سأل الإمام
الخباز سؤالاً
 
قال له : هل رأيت
أثر التسبيح عليك؟
فقال الخباز نعم ووالله إن كل ما
أدعو الله دعاءاً يستجاب لي ، إلا
دعاءاً واحدا لم يستجاب حتى الآن ،
فقال الإمام وما ذاك الدعاء ؟ فقال
الخباز أن أرى الإمام أحمد بن حنبل
فقال الشيخ أنا الإمام أحمد بن
حنبل فوالله إنني كنت أجرّ إليك
جراً ، وها قد أستجيبت دعواتك كلها
.
{أستغفر الله الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وأتوب إليه}
ملاحظة مفيدة
إذا استغفرت ربك الآن فلك أجر .
أجل.. ما رأيك لو بعد
سنة مثلا تجد ألف واحد يستغفرون
وأنت لك مثل أجرهم بالضبط. ما
رأيك؟ طيب تخيل كم عددهم بعد
سنتين.. ثلاث.. عشر سنين؟ طيب تخيل
إن هذا الشيء ما يكلفك قرشا واحدا...ما
يكلفك إلا تقريبا 20 ثانية.. ما

رايك؟
في عصر الإمام أحمد بن حنبل ، كان
الإمام احمد مسافراً فمر بمسجد
يصلي فيه ولم يكن يعرف احداً في
تلك المنطقة وكان وقت النوم قد حان
فافترش الإمام أحمد مكانه في
المسجد واستلقى فيه لينام وبعد
لحظات إذا بحارس المسجد يطلب من
الأمام عدم النوم في المسجد ويطلب
منه الخروج وكان هذا الحارس لا
يعرفه ، فقال له الأمام احمد
لا أعرف لي مكان أنام فيه ولذلك
أردت النوم هنا فرفض الحارس أن
ينام الإمام وبعد تجاذب أطراف
الحديث قام الحارس بجره
إلى الخارج جرا
 
والإمام متعجب حتى
وصل إلى خارج المسجد . وعند وصولهم
للخارج إذا بأحد الاشخاص يمر بهم
والحارس يجر الإمام فسأل ما بك ؟
فقال الإمام أحمد لا أجد مكانا أنام
فيه والحارس يرفض أن أنام في المسجد
، فقال الرجل تعال معي لبيتي لتنام
هناك ، فذهب الإمام أحمد معه وهناك
تفاجأ الإمام بكثرة تسبيح هذا
الرجل وقد كان خبازاً وهو يعد
العجين ويعمل في المنزل كان يكثر
من الاستغفار فأحس الإمام بأن أمر
هذا الرجل عظيم من كثرة تسبيحه ..
فنام الإمام وفي الصباح سأل الإمام
الخباز سؤالاً
 
قال له : هل رأيت
أثر التسبيح عليك؟
فقال الخباز نعم ووالله إن كل ما
أدعو الله دعاءاً يستجاب لي ، إلا
دعاءاً واحدا لم يستجاب حتى الآن ،
فقال الإمام وما ذاك الدعاء ؟ فقال
الخباز أن أرى الإمام أحمد بن حنبل
فقال الشيخ أنا الإمام أحمد بن
حنبل فوالله إنني كنت أجرّ إليك
جراً ، وها قد أستجيبت دعواتك كلها
.
{أستغفر الله الذي لا إله إلا هو
الحي القيوم وأتوب إليه}
ملاحظة مفيدة
إذا استغفرت ربك الآن فلك أجر .
أجل.. ما رأيك لو بعد
سنة مثلا تجد ألف واحد يستغفرون
وأنت لك مثل أجرهم بالضبط. ما
رأيك؟ طيب تخيل كم عددهم بعد
سنتين.. ثلاث.. عشر سنين؟ طيب تخيل
إن هذا الشيء ما يكلفك قرشا واحدا...ما
يكلفك إلا تقريبا 20 ثانية.. ما

رايك؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
إليك هذه القصة في عصر الإمام أحمد بن حنبل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: المنقول من الشعر والقصة-
انتقل الى: