أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام


أمواج الأندلس أمواج عربية

وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسالرئيسيةالتسجيلدخولمدونة أمواج صغيرةأضغط وادخل وابحث
 | 
 

 قالت الخنساء وهى ترثى أخاها صخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات: 4008
تاريخ التسجيل: 19/12/2009

مُساهمةموضوع: قالت الخنساء وهى ترثى أخاها صخر    السبت ديسمبر 11, 2010 8:25 am


Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven Like a Star @ heaven
قالت الخنساء بنت عمرو بن الشريد السُّلميَّة فى رثاء أخيها صخر :
ألا يا صخرُ إن أبكيتَ عيني ... لقد أضحكتني دهراً طويلا
بكيتُكَ في نساءٍ معولاتٍ ... وكنتُ أحقَّ من أبدى العويلا
دفعتُ بكَ الجليلَ وأنتَ حيٌّ ... فمن ذا يدفَعُ الخطبَ الجليلا
إذا قبُحَ البكاءُ على قتيلٍ ... رأيتُ بكاءكَ الحسنَ الجميلا

******

وقالت أيضاً:
أعينيَّ جُودا ولا تجمُدا ... ألا تبكيان لصخرِ النَّدى؟
ألا تبكيانِ الجريءَ الجميلَ ... ألا تبكيانِ الفتى السَّيدا
طويلَ النِّجادِ رفيعَ العمادِ ... سادَ عشيرتهُ أمردا
إذا القومُ مدُّوا بأيديهمِ ... إلى المجدِ مدَّ إليهِ يدا
فنالَ الذي فوقَ أيديهمُ ... من المجدِ ثم مضى مُسعدا
يُكلِّفه القومُ ما عالهُمْ ... وإن كان أصغَرهُم مولِدا

*******

وقالت أيضاً:
تعرَّقني الدَّهر نهساً وحزَّا ... وأوجعنِي الدَّهرُ قرعاً وغمزا
وأَفنى رجالي فبادُوا معاً ... فأصبحتُ من بينهِمْ مُستفزَّا
كأنْ لم يكونوا حمىً يُتَّقى ... إذ النَّاس إذ ذاكَ من عزَّ بزَّا
وكانوا سراةَ بني مالكٍ ... وفخرَ العشيرةِ مجداً وعِزَّا
وهُمْ في القديمِ سراةُ الأديمِ ... والكائِنُونَ من الخوفِ حرزا
همُ منعُوا جارهُمْ والنَّساءَ ... يحفَّزُ أحشاءَها الخوفُ حفزَا
غداةَ لقُوهُمْ بملمُومةٍ ... رداحٍ تغادِرُ للأرضِ ركزا
وخيلٍ تكدَّسَ بالدَّراعينَ ... تحتَ العجاجةِ يجمِزنَ جَمزا
ببيضِ الصِّفاح وسُمرِ الرِّماحِ ... فبالبيضِ ضرباً وبالسُّمرِ وخزا
جززنَا نواصي فُرسانِهَا ... وكانُوا يظُنُّونَ ألاَّ تُجزَّا
ومنْ ظنَّ ممَّن يُلاقي الحُرُوبَ ... بأنْ لا يُصابَ فقد ظنَّ عجزا
نُضيفُ ونعرفُ حقَّ القِرى ... ونتَّخذُ الحمدَ ذُخراً وكنزا
ونلبسُ في الحربِ ثوبَ الحديدِ ... ونلبسُ في السِّلمِ خزَّاً وقزَّا

*******

وقالت أيضاً:
وإنَّ صخراً لوالِينَا وسيِّدنُا ... وإنَّ صخراً إذا نشتُو لنحَّارُ
وإنَّ صخراً لتأتمُّ الهداةُ به ... كأنَّه علمٌ في رأسهِ نارُ
لم ترهُ جارةٌ يمشي بِساحتِهَا ... لريبةٍ حين يُخلي بيتهُ الجارُ

*******

وقالت أيضاً:
يؤرِّقُني التَّذكُّر حينَ أُمسي ... ويردعُني مع الأحزانِ نُكسي
على صخرٍ وأيُّ فتىً كصخرٍ ... ليومِ كريهةٍ وطعانِ حِلسِ
ولولا كثرةُ الباكينَ حولي ... على إخوانِهِم لقتلتُ نفسي
وما يبكُونَ مثلَ أخِي ولكنْ ... أعزِّي النَّفسَ عنهُ بالتَّأسي
يذكِّرُني طلوعُ الشَّمسِ صخراً ... وأبكيهِ لكلِّ غروبِ شمسِ

******

وقالت أيضاً:
أعينيَّ هلاَّ تبكيانِ على صخرٍ ... بدمعٍ حثيث لا بكيءٍ ولا نزرِ
ألا ثكِلتْ أُمُّ الَّذينَ غدوا بهِ ... إلى القبرِ ماذا يحملونَ إلى القبرِ
وقائلةٍ والنَّعشُ قد فاتَ خطوها ... لتُدركهُ: يا لهفَ نَفسي على صخرِ
فمن يعرفُ المعروفَ في صُلبِ مالِهِ ... ضمانكَ أو يقري الضُّيوفَ كما تقري؟
فشأنُ المنايا إذ أصابكَ ريبُها ... لتغدُو على الفتيان ويحك أو تسري

********

وقالت أيضاً:
أبعدَ ابن عمروٍ من آلِ الشريدِ ... حلَّت به الأرضُ أثقالها
فإن تكُ مُرَّةُ أودت بهِ ... فقد كانَ يكثرُ تقتالَها
لعمرُ أبيهِ لنعمَ الفتى ... إذا النَّفسُ أعجبها ما لها
فخرَّ الشَّوامخُ من فقدِهِ ... وزُلزلتِ الأرضُ زلزالها
هممتُ لنفسي بعضَ الهُمُومِ ... فأولى لنفسي أولى لها
سأحمِل نَفسي على آلةٍ ... فإمَّا عليها وإمَّا لها

~~~~أذكر الله~~~~




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://amoaagsherif.ahlamontada.com
 

قالت الخنساء وهى ترثى أخاها صخر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: شعر عربى ومعلقات-