أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر
 

 أماكن فى القلب / بيوت ميدان التحرير..عيش وملح وملجأ الثوار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير
د / عبد الرحمن

عدد المساهمات : 1195
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

أماكن فى القلب / بيوت ميدان التحرير..عيش وملح وملجأ الثوار  Empty
مُساهمةموضوع: أماكن فى القلب / بيوت ميدان التحرير..عيش وملح وملجأ الثوار    أماكن فى القلب / بيوت ميدان التحرير..عيش وملح وملجأ الثوار  I_icon_minitimeالسبت فبراير 12, 2011 8:16 pm

أماكن فى القلب / بيوت ميدان التحرير..عيش وملح وملجأ الثوار  %D8%A8%D9%8A%D9%88%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%AF%D8%A7%D9%862

اعداد دعاء الشامي
-----
---------------
استقبل ميدان التحرير ملايين البشر خلال الأيام الماضية أقاموا ثورة جيلهم ووطنهم، ولكن بيوت التحريرالتي لم يتحرك أهلها لأنهم يقطنون الميدان أبت أن تقف متفرجة فثارت هي الأخرى ولكن على طريقة ساكنيها.

دوماً كانت "سلمى" تشعر بالضيق من كونها تقطن في ميدان التحرير هذا المكان الذي تسكنه المؤسسات الحكومية وتزيد به نسبة الدخان وتتصاعد منه أبواق السيارات والأتوبيسات أما بعد يوم 25 يناير2011 صارت تفرح كثيراً بل وتشكر والديها لاختيار هذا المكان المميز للعيش به.

"الآن أنا أشارك بالثورة من بيتي وأعرف كا ما يحدث فيها حتى قبل الفضائيات، كما أن بيتي أصبح ملاذاً لكثير من صديقاتي اللاتي قررن مواصلة التظاهر بالميدان بعيداً عن بيوتهن " قالتها سلمى وهي في غاية الفخر واصفة ما يحدث بأنها أجمل أيام حياتها برغم قلة نومها وأسرتها نظرا لاستمرار التظاهر والهتاف بالميدان الذي لا ينقطع ليلاً ولا نهاراً.

لم يكن هذا رأي "سلمى" وحدها بل والدتها أيضاً التي تعتقد أنها سعيدة بما يحدث في الميدان الذي أصبح جزء من التاريخ المصري الذي سطره شباب 25 يناير بدمائهم وأردفت الأم قائلة" منذ 25 يناير سأفخر بكوني من سكان ميدان الشهداء او التحرير سابقاً".

بيت الثورة

مريم لا تسكن بالميدان ولكن جدتها تقطن هناك، تذهب الفتاة لزيارة الجدة كل أسبوع ومنذ بداية الأحداث بالميدان قبل إحدى عشر يوماً والجميع مستقر في شقة الجدة التي لم تعد مستقراً للعائلة فقط بل لأصدقاء الابنة والأحفاد والأقارب"محمد نجيب زارنا أيام ثورة يوليو، يعني البيت ده بيت ثورجي من يومه" قالتها الجدة وهي تعطي كل فرد طبق من المكرونة باللحم التي أصرت على إعدادها بنفسها معتبرة ما تفعله "أقل واجب" لشباب مصر الجدعان.

في حين اختارت الجدة إعداد الطعام لضيوف منزلها، حاولت السيدة "نهى" مساعدة عدد أكبر من ضيوف الميدان فأخذت على عاتقها إعداد الطعام لحوالي 200 فرد وبالتحديد طعام الإفطار وهي عبارة عن سندوتشات فينو وجبنة رومي" الناس هنا أغلبها لا تملك أموال لشراء طعام يومي من المطاعم خاصة وأن الانتفاضة حدثت مع نهاية الشهر، لذا أذهب لأحد الأفران المحيطة وأشتري جبن وأعد طعام الافطار لبعض المتظاهرين" حسب ما قالت السيدة الأربعينية التي تعمل مديرة بإحدى المصالح الحكومية.

فوق وتحت..كلنا ثورجيه

تسكن "أم محمد" فوق أسطح إحدى عقارات التحرير، لاتملك أن تدعو أحداً للمبيت عندها لانها تسكن وعائلتها في غرفة واحدة ولكنها وجدت لنفسها دوراً فهي تتولى الذهاب للسوق القريب يومياً بصحبة إحدى سيدات العقار لشراء بعض العصائر والبسكويت للمتظاهرين دون أن تتقاضى أجراً برغم أنها تذهب عدة مرات في اليوم الواحد"رفضت الحصول على مقابل مادي من السيدة التي أذهب معها لأني مش قادرة أدفع فلوس لكن أقدر أدفع من عافيتي هكذا وجدت أم محمد لنفسها دوراً في الثروة.

ومن أعلى العقار لأسفله، حيث قرر عم فكري حارس إحدى العقارات أن يتولى تزويد المتظاهرون بالمياه، يستيقظ يومياً ويملأ حوالي 30 زجاجة مياه يوزعها على الشباب ويشدد عليهم ضرورة إعادتها بالغطاء"الواحد مش عارف يقف جنبهم إزاي، والميه دي بتاعة ربنا يعني ثواب وهم ناس غلابة وجايين يدافعوا عننا وعن ولادنا" قالها عم فكري مشيراً إلى أنه يشفق عليهم من البرد والسهر يومياً.

لافتة المطالب

وحيد طالب بمعهد السينما ويقطن بالدور الخير بأحد العقارات المطلة على الميدان، شارك في يوم الغضب وبقية الأيام من بلكونة منزله ولكنه قبل يومين قرر أن يفعل مشاركته بأن أحضر والقائمين على تنظيم الاعتصام المفتوح بقطعة كبيرة من القماش ودونوا عليها مطالب الثوار وطرحها على العقار الذي يسكنه" المطالب هي الحقيقة الأساسية التي يتفق عليها جميع من بالميدان ولعبة الحكومة الان في تقليص تلك المطالب لذا وضعناها في مكان بارز وواضح ليستطيع الجميع الاطلاع عليها" هكذا برر وحيد سر تحمسه لوضع اللافتة.

ومع تزايد مواجهات المتظاهرين مع الشرطة زادت حالات الإصابات بين صفوفهم لذا وجدت خديجة نفسها تتطوع بعلاج المصابين برغم كونها طبيبة أسنان مستعيدة بذلك كل تاريخها العلمي الذي درسته بكلية الطب وبررت انضمامها قائلة :"عدد الإصابات كان كبير جداً في البداية كنت أتابع ما يحدث من شباك شقتنا بالميدان ومنذ يوم الأربعاء وجدت أن دوري لابد أن يتغير ويصبح أكثر نفعاً للناس".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أماكن فى القلب / بيوت ميدان التحرير..عيش وملح وملجأ الثوار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: حكاوى القهاوى لكل العرب :: 25Egypt's Revolution يناير Tahrir-
انتقل الى: