أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام



وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  مدونة أمواج صغيرةمدونة أمواج صغيرة  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

شاطر | 
 

 الشعب يريد.. رقمنة الثورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير


عدد المساهمات : 1194
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

مُساهمةموضوع: الشعب يريد.. رقمنة الثورة    الجمعة أبريل 22, 2011 10:07 am




جرى الحديث كثيراً وطويلاً عن الثورة الرقمية Digital Revolution، فهل تؤدي التغييرات الضخمة في الوطن العربي لإطلاق الحديث عن «رقمنة الثورة» Digitization of the Revolution؟ وإذا كان لا بد من التنويه بأن الاقتصاد هو سياسة (مع بعض التحفّظ عن هذه الفكرة)، فلا بد من الإشارة أيضاً إلى ان التقنيات الإلكترونية أدخلت الناس إلى مجتمع المعرفة المتبادلة من بابه العريض.

لا تنحصر مسألة المعلوماتية وتقنياتها بقضايا البنية الإلكترونية التحتية أو الوسائل التكنولوجية المختلفة، بل إنها مسألة اجتماعية، ثقافية وسياسية. ومثلما مثّلت المياة والطاقة مفاتيح المجتمعات الزراعية والصناعية سابقاً، فإن المعلوماتية تُشكّل العمود الفقري للاقتصاد المعاصر.

وفي سنة 1973، أدخل عالِم الاجتماع الأميركي دانيال بيل (1919- 2011) مصطلح «مجتمع المعلومات» Information Society، معتبراً أن المجتمع المعاصر بات يعتمد اقتصادياً على المعرفة والمعلومات والخدمات المرتبطة بها، وأنها تشكل الهيكل الأساسي للاقتصاد الجديد، مشيراً إلى أن الأمر يتضمن أيضاً نهاية الأيديولوجيا والتوجّهات الاقتصادية المستندة إليها.

دور الإنترنت في التغيير

على نحو مبتسَر، يمكن القول إن المساحة الافتراضية ثنائية التوجه، إذ تحتوي تنظيماً ذاتياً من جهة، وإنتاجيةً للمعلومات وتشغيلاً لها من الناحية الثانية. لا يوجد في العالم الفعلي ما يوازي ذلك. اين تكمن العلاقة بين هذين العالمين؟

يبدو التقارب بين الفعلي والافتراضي وكأنه ناتج من جهد يبذله الأخير. إذ يستطيع الأفراد نشرَ معلومات وآراء على الإنترنت، وما يُنشر يَربط العالم الافتراضي بالواقع، بل إنه يُفرض على العالم الفعلي. وتتميّزالشبكة العنكبوتية بأنها منفتحة، ويتواصل عبرها بشر من طبقات اجتماعية ودينية وعرقية شتى. وتميل الإنترنت إلى الحريّة، كما تنبذ التحكّم والرقابة، على رغم محاولة مجموعة من الحكومات (وبعض الشركات أحياناً) السير في اتجاه مُغاير لهذه الحريّة. وتُظهِر هذه الشبكة قابلية للامتداد، فلا يوجد تحكّم بكمية المعلومات التي تدخل يومياً إليها.

تعطي هذه الخصائص للعالم الافتراضي تفوّقاً على الواقع الفعلي. وباطّراد، تتطوّر قدرة الأفراد على تنظيم رغباتهم، وآمالهم، وحياتهم اليومية من منظور افتراضي. في البداية، يبدو تدخّل الافتراضي في العالم الفعلي مُحايداً، ثم يتطور ليتّخذ منحاه الخاص، ويستعدّ للتحوّل فعلاً مؤثِّراً.

يجدر التمييز أيضاً بين المجتمعَيْن المعلوماتي والمعرفي، إذ يرتبط الأول بالاختراعات التقنية، ويتعلّق الثاني بالتحوّل الاقتصادي والسياسي والمؤسساتي. ومنذ انطلاقتها في تسعينات القرن الماضي، صنعت الإنترنت مجموعات غير حكومية تناضل من أجل الحرية وتبادُل المعلومات والوثائق، فظهر الوسيط الإلكتروني كإعلام بديل.

في التغيير الذي يكتسح الوطن العربي، برزت ظاهرة مهمة، تجسّدت في ميلِ غيرِ حكومة عربية لقطع التواصل الشبكي، كإجراء قمعي يهدف لخنق التحرّكات الشعبية. وتدلّ هذه الظاهرة على قوة الدور الذي تؤديه الإنترنت في هذا التغيير.

ففي مصر، تقلّ أعمار ما يزيد على 80 في المئة من السكان عن الـ 35 عاماً، ما يضعهم ضمن فئة الشباب التي تميل لاتّخاذ المواقع الإلكترونية مساحة للتواصل اجتماعياً. وقد أدى هذا الأمر دوراً مهماً في «ثورة 25 يناير»، لجهة التواصل بين أعداد كبيرة من الأفراد. ومما لا شك فيه، ان الشبكات الاجتماعية كان لها دور في تحريك الجماهير وتجييشها.

ومع تصاعد المواجهة في الشارع، عمد نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك إلى قطع الإنترنت عمّا يزيد على 23 مليون مصري، بينهم 5 ملايين مسجلين على مواقع الشبكات الاجتماعية، خصوصاً «فايسبوك».

لا للرقابة


وعلى رغم ذلك، سقط مبارك، وقبله بن علي. وابتُكرت طُرُق لخرق الرقابة الحكومية، لأن الإنترنت بحد ذاتها غير قابلة للرقابة إعلامياً، بمعنى أن السلطات لا تستطيع أن تحذف ما لا يروقها، على غرار ما يحصل كثيراً في الصحافة المطبوعة. تعطي الشبكات القدرة على الكتابة والنشر للجميع، وتفعل شبكات الخليوي أمراً مماثلاً، ما أتاح للهواتف النقّالة أن تساهم في تحريك الرأي العام وتأليبه.

وفي ثورتي «الياسمين» و «25 يناير»، نقل الخليوي صوراً وأشرطة فيديو حرّكت مشاعر قوية، وأثّرت مباشرة على الساحة العالمية أيضاً. وبقول آخر، فإن الأدوات الرقمية للثورات المعاصرة لا تقتصر على الإنترنت ومواقعها وفضائها الافتراضي.

«لإرسال أي معلومات الرجاء الاتصال على الرقم كذا، أو على البريد الآلي التالي...». هذه هي الجملة التي نراها تمرّ بصورة دائمة على شاشات الفضائيات، ما يدلّ على أهمية ما يسمى بـ «صحافة المواطن»، إذ بات كل فرد ناقلاً للمعلومات، ومساهماً في خلق الخبر.

يضيق هذا المقال عن نقاش دور التلفاز والفضائيات ووسائل الإعلام المتنوّعة، في التغيير الذي يجتاح الدول العربية راهناً، بسبب تركيزه على الوسيط الرقمي ووسائله وإعلامه وتقنياته وأدواته. لا ريب في أن الثورة الرقمية ساهمت في التطلّع نحو إرساء الديموقراطية عربياً، في بلاد غير ديموقراطية، بل تفرض على شعوبها ديماغوجيا إعلامية وسفسطائية لغوية.

ويصعب عدم الإشارة إلى ان الإعلامَيْن التقليدي والإلكتروني سارا جنباً إلى جنب خلال الحراك الضخم في الوطن العربي، بل تكاملا معاً. وبذا، وجدت المعلومات طريقها عبر فك شيفرة الرقابة على الإنترنت، والتحايل عليها إيجابياً. ومازالت المعلومات موضعَ تبادل في العالم الرقمي، خصوصاً في مواقع الشبكات الاجتماعية، لتدعم حراك الشوارع العربية.

وفي السياق عينه، غطّت الفضائيات المتلفزة ما يزيد على 80 في المئة من الأحداث العربية أخيراً، ما أعطاها تفوقاً في أحيان كثيرة على الخليوي والإنترنت. وفي المقابل، تملك الفضائيات المؤثِّرة عربياً مواقعَ إلكترونية على الإنترنت، وهناك تكامل واضح بين عمل الفضائيات ومواقعها الافتراضية. ويرى البعض أن المحطات التلفزيونية ذابت في هذا المحيط الرقمي الإعلامي الجديد، عبر تبنِّيها بشكل سريع للمحتوى الذي يصنعه الناس بأنفسهم، خصوصاً أنه يخرج عن نطاق رقابة السلطة والحكومات.

الميديا الرقمية


شغلت الشبكات الاجتماعية الرقمية المساهِمة وظيفةً غير مسبوقة في تاريخ الميديا، فمع الإنترنت، صار كلام الناس مسموعاً بصورة أعلى، وانتشر بقوة. وعلى كل حال، لم تصنع الشبكات الرقمية الثورات العربية الحاضرة، بل إن الشباب في ميدان التحرير (القاهرة) وسيدي بوزيد وشارع الحبيب بورقيبة (تونس) وميدان التغيير (صنعاء)، وميدان عبد الناصر (عمان) وميدان العالم في صحار (عُمان)، إضافة الى بنغازي وطرابلس الغرب (ليبيا)... أثبتوا أنهم الصُنّاع فعلياً لهذه الثورات، التي لم تعد خيالاً.

وأخيراً، بدت وسائل الإعلام التقليدية، خصوصاً الوسائط الورقية، وكأنها تابعة، بل متلقية. وعملت الميديا الرقمية على تحويل المعلومات والمشارَكة فيها فعلاً يسيرُ بالجمهور الإلكتروني إلى تحقيق التطلّع الديموقراطي.

وقد سمحت الإنترنت لشباب العالم العربي بأن يكونوا على تواصل، ومدّت جسوراً بين المُدوّنات المصرية والتونسية واليمنية وغيرها، فنشأ بينها تواصل وتفاعل وصداقات وتبادل أفكار وخبرات.

لا بد من التشديد على أن الغرب حاول، عبر التشديد على دور التقنيات الإلكترونية، أن «يسرق» الحدث، بالإيهام أن له «دوراً ما» في إرساء الثورة ومساعدة الثوار العرب. وبرهن الشباب في الوطن العربي أن الغرب لم يكن يريد التغيير في الأنظمة العربية، وأن هذه الافتراءات لم تعد تنطلي على أحد.

أخيراً، وكي لا نقع في مستنقع المؤامرة والفتنة والحروب، يجب على الأفكار أن تتكلم بأسرع مما يفعل الرصاص!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشعب يريد.. رقمنة الثورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news :: اخبار مصرية-
انتقل الى: