أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 مقتطفات من كتاب إستعباد النساء للكاتب جون ستيورات مل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
نور الجمال


عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مقتطفات من كتاب إستعباد النساء للكاتب جون ستيورات مل Empty
مُساهمةموضوع: مقتطفات من كتاب إستعباد النساء للكاتب جون ستيورات مل   مقتطفات من كتاب إستعباد النساء للكاتب جون ستيورات مل I_icon_minitimeالثلاثاء ديسمبر 07, 2010 1:11 pm

تصبح الصعوبة بالغة عندما يحاول المرء التأثير على الناس واقناعهم عن

طريق "عقولهم " ضد مشاعرهم وميولهم العملية .. لاسيما اذا كان ايمانهم بالعادات

والتقاليد والشعور العام اكثر مما ينبغي الى درجة قد تبلغ حد التقديس .. بل انهم

يعتقدون ان انتشار عادة من العادات وبقائها ردحاً من الزمن دليل قوي على تحقيقها

لأغراض محمودة فلا يصح ان نقول عنها انها عادة مذمومة



-------------



ان الموجودات البشرية لم تعد تولد في اوضاع محددة سلفا وانما تولد حرة في استخدام

ملكاتها ومايتاح لها من فرص في تحقيق المصير الذي ترجوه



------------



كل إمرأة يعولها زوجها قد باعت في الواقع حريتها بثمن بخس عندما استبدلت بها

الطعام والمأوى ولايمكن لاي انسان حر ان يفكر في مثل هذه الصفقة دع عنك ان يقبلها

.. وهي فضلا عن ذلك لا يمكن ان توجد في مجتمع يوصف بأنه مجتمع حر



-------------



ان العدالة تقتضي ان نترك المرأة والرجل في ميدان المنافسة الحرة ومن ثم فالمنتظر

ان يمضي كل منهما الى حيث تؤهله قدراته وعندئذ تكشف حقيقة كل منهما



-------------



ان التراث الذي يحكم العلاقة بين الرجل والمرأة تراث متخلف عفا عليه الزمان منذ

اصبحت القوة البدنية لا توضع في الحسبان



------------



ان القوانين توضع للسيئين لا للطيبين من البشر



------------



ان الزواج الذي يتم بين انداد او نظراء متساوين بصفة خاصة في التعليم والثقافة وفي

عدم الخوف والشعور بالامان هي تجربة مشجعة ومغرية اكثر بكثير من تجربة الزواج

بين طرف أعلى وطرف أدنى



-----------



ان الزواج بين اطراف او شركاء غير متجانسين لا يقدم متعة لأي منهما بل قد يؤدي

الى شقاء دائم



----------



ان الحياة الزوجية بوضعها الحالي تقوم على تناقض مع اول مبدأ من مبادىء العدل

الاجتماعي وهي لهذا السبب تؤدي في الحال الى انحراف شخصية الرجل او تشكيل

شخصية غير سوية .. وها هنا تكون الفائدة الكبرى التي نجنيها من تحسين هذه العلاقة

.. هي ان نصل الى المبدأ الاساسي في الاخلاق والسياسة وهو ان السلوك وحده هو

الذي يؤدي الى الاحترام .. اعني حق الرجل في التقدير والاحترام لا يتوقف على

وضعه .. بل على عمله ! .. وان السبيل الوحيد المشروع للحصول على السلطة هو

التفوق وليس مجرد انه ولد ذكراً



----------



لا ينبغي النظر الى قضية المرأة على ان الحكم قد صدر فيها مقدماً عن طريق الواقع

القائم والرأي العام السائد .. بل لا بد من فتحها للنقاش على اساس انها مسألة عدالة



----------



ان عقول الغالبية العظمى من البشر يجب ان تصل الى مستوى اعلى مما وصلت اليه

في اي وقت قبل ان يُطلب اليها الاعتماد على قدرتها الخاصة في تقييم الحجج والاقلاع

عن المبادىء العملية التي ولدوا فيها وعاشوا معها والتي هي الاساس للجانب الاكبر من

النظام الاجتماعي القائم في العالم



---------



ان قانون الطبيعة في مجال السياسة يكشف لنا ان اولئك الذين يعيشون تحت سلطة لها

جذور قديمة لا يبدأون أبدا بالشكوى من السلطة نفسها وانما يتذمرون فقط من ممارسة

السلطة بطريقة قمعية اضطهادية وتلك هي الحال مع عدد كبير من النساء اللائي يشكون

من سوء معاملة ازواجهن



-----------



جميع النساء ينشأن منذ نعومة اظافرهن على الايمان بان شخصية المرأة المثالية هي

الضد المباشر لشخصية الرجل .. اعني الشخصية التي لا تكون لها ارادة ذاتية حرة ..

ولا قدرة على ضبط النفس .. وانما الشخصية الخاضعة المستسلمة لارادة الاخرين

وسيطرتهم .. فجميع القواعد والمبادىء الاخلاقية التي تربى عليها الفتيات تؤكد لهن ان

واجب النساء وكذلك طبيعتهن بما تنطوي عليه من مشاعر وعواطف متدفقة .. ان يعشن

من اجل الآخرين وان يعتدن نكران الذات فينكرن انفسهن نكرانا تاما .. والا يعشن الا

من اجل عواطفهن ومشاعرهن فحسب .. بل حتى هذه العواطف وتلك المشاعر لا تعني

سوى ما يسمح لهن به المجتمع فحسب



-----------



الامور التي يكون للمرء فيها مصلحة مباشرة لاتستقيم ابداً الا اذا تركت له مسألة البت

فيها وتوجيهها بنفسه



-----------



لا ينبغي النظر الى قضية المرأة على ان الحكم فيها قد صدر مقدما عن طريق الواقع

القائم والرأي العام السائد بل لا بد من فتحها للنقاش على اساس انها مسألة عدالة

ومنفعة ومن ثم ينبغي ان يكون الحكم فيها كما هي الحال في اية اوضاع اجتماعية

وبشري اخرى .. معتمداً على تقدير مستنير للاتجاهات والنتائج التي قد يثبت انها اكثر

فائدة للبشر دون التمييز بين الجنسين



----------



من النادر جداً ان تجد رجلا لديه أدنى معرفة بشخصية المرأة بما في ذلك نساء اسرهم

هم



----------



كثيراً ما يحدث ان تكون هناك وحدة كاملة تماما بين الزوجين للشعور وللمصالح

المشتركة في كل ما يتعلق بالامور الخارجية ومع ذلك فان ما يصل اليه الواحد منهما -

الزوج او الزوجة - في الحياة الداخلية للآخر لا يزيد عن التعارف الشائع بين شخصين

.. وحتى مع الحب الحقيقي فان السلطة التي تكون في جانب والخضوع والتبعية في

جانب آخر يحولان دون الثقة التامة بينهما



-----------



ان المعرفة الحقيقية بين شخص وآخر يصعب ان توجد الا بين شخصين متساويين



----------



يستطيع الرجل ان يتحدى الرأي العام اما المرأة فلا بد لها من ان تطيعه " مدام دي

ستيل "



-----------



ان المجتمع قد انكر على المرأة اي مصير آخر في الحياة سوى ان تكون خادماً لرجل

مستبد .. بحيث يكون كل املها ان تتاح لها فرصة العثور على مستبد يعاملها معاملة

طيبة بدلا من ان يعاملها كخادمة مسخرة



----------



إذا رأينا شخصاً عنيفا نكدي المزاج مع اقرانه , فلا بد ان نكون على يقين من انه

عندما يعيش بين شخصيات دنيا يستطيع ان يخيفها ويرعبها حتى تستسلم له وتخضع

لمشيئته واذا كانت الاسرة في احسن صورها كما يقال كثيراً مدرسة للتعاطف والمشاركة

الوجدانية والحنان وانكار الذات فهي بالنسبة لرب الاسرة شيئاً مختلفاً انها مدرسة السلطة

المتعجرفة والانانية المستترة التي تُعد التضحية ذاتها صورة جزئية خاصة منها :

فالعناية بالاطفال والزوجة انما هي عناية بهم من حيث انهم ممتلكات الرجل ومصالحه

وتتشكل سعادتهم الفردية من كل جانب طبقاً لأهوائه !



-----------



ان المساواة في الحقوق سوف تخفف من المبالغة في انكار الذات الذي يُعد بمثابة المثل

الاعلى المصطنع في الوقت الحاضر لشخصية الانثى .. بحيث لاتكون المرأة الفاضلة

اكثر تضحية من الرجل الفاضل .. غير ان الرجال من ناحية اخرى .. سوف يكونون

اقل انانية بكثير واكثر تضحية مما هن عليه الان لانهم بعد ذلك لن يعتادوا عبادة

ارادتهم بوصفها شيئاً عظيماً



-------------



لا شك ان هناك نساء كما ان هناك رجالاً لا تكفيهن المساواة في التقدير والاعتبار

ومراعاة شعورهن ولايشعرن بالراحة الا اذا روعيت ارادتهن او رغبتهن دون سواها ..

وامثال هذه الشخصيات هم الموضوع المناسب لقانون الطلاق .. لانهم لا يصلحون الا

للعيش وحدهم او بمفردهم ولا ينبغي ارغام اي موجود بشري على العيش معهم او على

ربط حياته بهم



-----------



ان النظم والكتب والتربية والمجتمع تستمر كلها في تدريب البشر على كل ما هو قديم

وتظل كذلك حتى بعد ان يظهر الجديد بفترة طويلة



----------



ان عبارة مصلحة المجتمع هي عبارة يقصد بها في الواقع مصلحة الرجال



-----------



اذا كان اداء الوظيفة سوف تقرره المنافسة او اي اسلوب اخر للاختيار يحقق المصلحة

العامة .. فليس ثمة ما يدعو للاعتقاد بان اي وظيفة هامة يمكن ان تقع في ايدي نساء

هن في مقدرتهن اقل من منافسيهن الرجال



-----------



ان تحريم العمل على النساء لا يقتصر ضرره عليهن بل يلحق ايضا بمن يستفيد من

خدماتهن .. فنحن عندما نُحرم على اشخاص معينين مهنة الطب او المحاماة او عضوية

البرلمان فان الضرر لا يقع على هؤلاء الاشخاص وحدهم بل يلحق ايضا بمن يتعاملون

مع الاطباء والمحامين او ينتخبون اعضاء البرلمان .. لانهم سوف يحرمون من ثمار

اشتداد المنافسة وتأثيرها في جهود المنافسين .. كما انهم سوف يتقيدون بعدد اصغر من

المتنافسين يختارون بينهم



------------



ان معنى ان يكون للمرء صوت في اختيار مَن يحكمه هو وسيلة لحماية النفس .. من

حق كل انسان ان يتمتع بها



------------



انني اعتقد اعتقادا جازماً ان الذهن حتى في التفكير المجرد يحقق افضل النتائج كلما

عاد بين الحين والاخر الى مشكلة صعبة بدلا من ان يتمسك بها ويتشبث بأهدابها بلا

انقطاع ذلك لان الاغراض في جميع الحالات ترتبطة بقدرة على الانتقال السريع

المباغت من التفكير في موضوع معين الى التفكير في موضوع آخر



------------



على الرغم من ان عقل المرأة قد لا يكون مشغولا الا بأشياء صغيرة فانه لا يستطبع ان

يسمح لنفسه أبداً بأن يخلو مثل عقل الرجل في كثير من الاحيان عندما لا يكون مشغولا

بما اختار لنفسه ان يعمله في حياته فالمرأة تهتم في الحياة العادية بالاشياء بصفة عامة

وليس في استطاعتها ان تتوقف عن هذا الاهتمام مادامت الدنيا تسير من حولها



------------



ان العلاقة بين الزوج وزوجته في كثير من المجتمعات تشبه العلاقة بين السيد الاقطاعي

وتابعه .. باستثناء ان الزوجة مطلوب منها طاعة غير محدودة اكثر مما كان مطلوبا

من التابع .



-----------



ان اسوء انواع الكبرياء هو الذي يستند في تقدير ذاته على ميزات عارضة ليست من

انجازه هو .. وقبل كل شيء آخر .. عندما يكون الشعور بالسمو على الجنس الآخر

مصحوبا بسيطرة شخصية على واحدة منهن .. فان الموقف اذا كان يمثل مدرسة الجمير

والتسامح بالنسبة لأولئك الذين يتميزون بالضمير والحب .. فإنه بالنسبة للرجال الذين

من النوع الآخر اكاديمية او مدرسة للتدريب على الزهو الكاذب والغرور والعجرفة

وهي رذائل اذا كبحت في علاقتهم مع الرجال الآخرين لتأكدهم من أن اندادهم سوف

يتصدون لهم بالمقاومة .. فإنها تنفجر في جميع اولئك الذين يكونون في وضع يرغمون

فيه على تحملهم .. وهكذا نراهم كثيراً ما ينتقمون لأنفسهم بدورهم من زوجة سيئة الحظ

نتيجة لما يضطرون اليه من كبت في مكان آخر



------------



المرأة التي ولدت في قلب المصير الحالي للنساء رضيت به وقنعت بنصيبها .. فكيف

يمكن لها ان تقدر قيمة الاستقلال الذاتي ؟



------------



الرجل الذي يتزوج من إمرأة أقل منه ذكاء يجدها باستمرار عبئاً ثقيلاً بل ربما اسوأ من

ذلك فقد تكون عقبة أمام كل طموح لديه لتحسين مستواه



------------



ان الزاوج يمثل اكبر عقبة امام جميع الافكار والرغبات .. اللهم الا اذا كان الرجل

سعيد الحظ بزوجة تعلو على المستوى المألوف على محو ما يكون عليه هو نفسه



-----------



ان الزوجة التي لا تشارك زوجها في الاهداف او ان تفهمها وتتفهم التضحيات المطلوبة

من اجلها لن تستطيع المشاركة في حماس الرجل ولا فيما يشعر به من رضا عن نفسه

بعد تحقيقها



-----------



ان المجتمع جعل حياة الزوجة بأكملها تضحية مستمرة بالنفس ومن ثم يعود فيطالبها

بكبح لا هوادة فيه لكل ميولها الطبيعية



----------



إذا تخيلنا انه يمكن ان يكون هناك إرتباط وثيق بين شخصين يختلفان اختلافاً جذرياً فذلك

حلم أجوف .. إن اللاتشابه يمكن ان يجذب .. ولكن التشابه هو الذي يبقى وبمقدار ما

يكون هناك تشابه بين الافراد فإن كلا منهما يمكن ان يقدم للآخر حياة سعيدة



-----------



إن مجرد الاختلاف في الذوق قد يكون كافياً للحد كثيراً من السعادة في الحياة الزوجية



-----------



ان الاختلافات في الميول سوف تجعل بطبيعة الحال رغباتهم مختلفة في كل ما يظهر

من مشكلات عائلية مما يراكم حواجز كبيرة بين الطرفين ما لم تحجمها عاطفة الواجب

او الواجب ذاته



-----------



عندما يهتم شخصان بنفس الاهداف الكبرى لانهما قريبان في الفكر والنشأة والثقافة

العمر فإن الواحد منهما يساعد الآخر ويشجعه في كل ما يتعلق بها .. اما النقاط

الصغيرة التي قد لا تتفق فيها اذواقهما فلن تكون لها عندهما كل هذه الاهمية ..

وسيكون بينهما اساس صلب لصداقة ذات طابع مستمر تجعمل كلا منهما يجد متعة أكثر

من اي شيء آخر طوال الحياة كلها في اعطاء الآخر اكثر مما يجدها في الأخذ منه



----------



ان المتفوق في الذكاء لا يستطيع ان يحصن نفسه ضد العواقب عندما يغلق على نفسه

الابواب مع شخص ادنى منه



----------



ان كل شراكة او علاقة زوجية لا تنو وتتحسن لا بد ان تتقهقر وتنهار



-----------



ان الشبان الواعدين بمستقبل عظيم يتوقفون عادة عن التحسن بمجرد ان يتزوجوا وعدم

التحسن يعني هنا .. بالقطع والتقهقر والتدهور .. فما لم تدفع الزوجة زوجها الى

الامام .. فانها تشده الى الخلف فهو يتوقف عن الاهتمام بالأمور التي لا تهتم بها زوجته

ولا تعود لديه الرغبة في الصحبة التي توافق طموحه السابق والتي ستكون سبباً في

شعوره بالخجل عندما يهبط إلى مستواها فينتهي الامر به الى تجنبها والنفور منها ..

ولا يعود هناك ما يثير ملكاته العليا الى النشاط والعمل سواء اكانت ملكات الذهن او

القلب



-----------



الحرية هي أثمن وأقوى حاجات الطبيعة البشرية بعد الضرورات الأولية من غذاء وكساء



--------



ان من يقدر قيمة الاستقلال الشخصي حق قدره بوصفه عنصراً من عناصر السعادة

ينبغي عليه ان يفكر في القيمة التي يضيفها هو نفسه على هذا الاستقلال كعامل من

عوامل سعادته هو



---------



ان اولئك الذين لا يتركهم الآخرون يديرون شئونهم بأنفسهم بلا مضايقات سوف يعوضون

انفسهم لو استطاعوا بالتدخل في سئون الغير ومن هنا جاءت رغبة النساء العارمة نحو

الجمال الشخصي والملابس وحب الظهور الاستعراض وما يستتبع ذلك كله من شرور

اجتماعي وبذخ واسراف بالغ الضرر



---------


study study study study study study study study study scratch scratch scratch
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من كتاب إستعباد النساء للكاتب جون ستيورات مل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مقتطفات من كتاب الوجودية للكاتب جون ماكوري
» مقتطفات من كتاب عين العقل للكاتب زكي سالم
» مقتطفات من كتاب افراح الروح للكاتب سيد قطب
» مقتطفات من كتاب في مهب الريح للكاتب ميخائيل نعيمة
» مقتطفات من كتاب الروح والجسد للكاتب مصطفى محمود

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: القصة والرواية لاشهر الكتاب-
انتقل الى: