أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 صحيح القصص النبوي // قصة أصحاب الأخدود

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شريف الحكيم
عضو فعال
عضو فعال
شريف الحكيم

عدد المساهمات : 4051
تاريخ التسجيل : 19/12/2009

صحيح القصص النبوي // قصة أصحاب الأخدود Empty
مُساهمةموضوع: صحيح القصص النبوي // قصة أصحاب الأخدود   صحيح القصص النبوي // قصة أصحاب الأخدود I_icon_minitimeالسبت أغسطس 13, 2011 2:37 am



عَنْ
صُهَيْبٍ الْرُّوْمِيِّ ، رَضِيَ الْلَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَسُوْلَ
الْلَّهِ صَلَّىَ الْلَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " كَانَ مَلِكُ
فِيْمَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ ، وَ كَانَ لَهُ سَاحِرٌ، فَلَمَّا كَبِرَ قَالَ
لِلْمَلِكِ : إِنِّيَ قَدْ كَبِرْتُ ، فَابْعَثْ إِلَيَّ غُلَاما
أُعَلِّمْهُ الْسِّحْرَ ، فَبَعَثَ إِلَيْهِ غُلَاما يُعَلِّمُهُ ، وَ
كَانَ فِيْ طَرِيْقِهِ إِذَا سَلَكَ رَاهِبٌ ، فَقَعَدَ إِلَيْهِ وَ سَمِعَ
كَلَامَهُ فَأَعْجَبَهُ ، وَ كَانَ إِذَا أَتَىَ الْسَّاحِرَ مَرَّ
بِالْرَّاهِبِ وَ قَعَدَ إِلَيْهِ ، فَإِذَا أَتَىَ الْسَّاحِرَ ضَرَبَهُ ،
فَشَكَا ذَلِكَ إِلَىَ الْرَّاهِبِ ، فَقَالَ : إِذَا خَشِيْتَ
الْسَّاحِرَ فَقُلْ : حَبَسَنِيْ أَهْلِيْ ، وَ إِذَا خَشِيْتَ أَهْلَكَ
فَقُلْ : حَبَسَنِى الْسَّاحِرُ . فَبَيْنَمَا هُوَ كَذَلِكَ ، إِذَا
أَتَىَ عَلَىَ دَابَّةٍ عَظِيْمَةٍ قَدْ حَبَسَتْ الْنَّاسَ ، فَقَالَ :
الْيَوْمَ أَعْلَمُ آَلِسَّاحِرُ أَفْضَلُ أَمْ الْرَّاهِبُ أَفْضَلُ ؟
فَأَخَذَ حَجَرَا فَقَالَ : الْلَّهُمَّ إِنِّ كَانَ أَمْرُ الْرَّاهِبِ
أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ أَمْرِ الْسَّاحِرِ ، فَاقْتُلْ هَذِهِ الْدَّابَّةَ
حَتَّىَ يَمْضِيَ الْنَّاسُ ، فَرَمَاهَا فَقَتَلَهَا وَ مَضَىْ الْنَّاسُ
. فَأَتَىَ الْرَّاهِبَ فَأَخْبَرَهُ . فَقَالَ لَهُ الْرَّاهِبُ : أَيْ
بُنَيَّ ! أَنْتَ الْيَوْمَ أَفْضَلُ مِنِّيْ ، قَدْ بَلَغَ مِنْ أَمْرِكَ
مَا أَرَىَ ، وَ إِنَّكَ سَتُبْلَىَ ، فَإِنْ ابْتُلِيْتَ فَلَا تَدُلَّ
عَلَيَّ ، وَ كَانَ الْغُلَامُ يُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ
يُدَاوِيْ الْنَّاسَ مِنْ سَائِرِ الْأَدْوَاءِ . فَسَمِعَ جَلِيْسٌ
لِلْمَلِكِ كَانَ قَدْ عَمِيَ ، فَأَتَاهُ بِهَدَايَا كَثِيْرَةٍ ، فَقَالَ
: مَا هَهُنَا لَكَ أَجْمَعُ إِنْ أَنْتَ شَفَيْتَنّىْ ، فَقَالَ :
إِنِّيَ لَا أَشْفِيَ أَحَدا ، إِنَّمَا يَشْفِيَ الْلَّهُ تَعَالَىْ ،
فَإِنْ آَمَنْتَ بِالْلَّهِ تَعَالَىْ ، دَعَوْتُ الْلَّهَ فَشَفَاكَ .

فَآَمَنَ بِالْلَّهِ تَعَالَىْ ، فَشَفَاهُ الْلَّهُ تَعَالَىْ ، فَأَتَىَ
الْمَلِكُ فَجَلَسَ إِلَيْهِ كَمَا كَانَ يَجْلِسُ ، فَقَالَ لَهُ
الْمَلِكُ : مِنْ رَدِّ عَلَيْكَ بَصَرَكَ ؟ قَالَ : رَبِّيَ . قَالَ :
وَلَكَ رَبٌّ غَيْرِيّ ؟! قَالَ : رَبِّيَ وَ رَبُّكَ الْلَّهُ ،
فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ حَتَّىَ دَلَّ عَلَىَ الْغُلَامِ .
فَجِيْئَ بِالْغُلَامِ ، فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ : أَيْ بُنَيَّ ! قَدْ
بَلَغَ مِنْ سِحْرِكَ مَا تُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَ الْأَبْرَصَ وَ تَفْعَلُ
مَا تَفْعَلُ . فَقَالَ : إِنِّيَ لَا أَشْفِيَ أَحَدا ، إِنَّمَا
يَشْفِيَ الْلَّهُ تَعَالَىْ ، فَأَخَذَهُ فَلَمْ يَزَلْ يُعَذِّبُهُ
حَتَّىَ دَلَّ عَلَىَ الْرَّاهِبِ ، فَجِيْئَ بِالْرَّاهِبِ فَقِيْلَ لَهُ :
ارْجِعْ عَنْ دِيْنِكَ ، فَأَبَىَ ، فَدَعَا بِالْمِنْشَارِ ، فَوَضَعَ
الْمِنْشَارَ فِيْ مَفْرِقِ رَأْسِهِ ، فَشَقَّهُ حَتَّىَ وَ قَعَ شِقَّاهُ
، ثُمَّ جِيْئَ بِجَلِيْسِ الْمَلِكِ فَقِيْلَ لَهُ : ارْجِعْ عَنْ
دِيْنِكَ فَأَبَىَ فَوَضَعَ الْمِنْشَارَ فِيْ مَفْرِقِ رَأْسِهِ ،
فَشَقَّهُ بِهِ حَتَّىَ وَ قَعَ شِقَّاهُ ، ثُمَّ جِيْئَ بِالْغُلَامِ
فَقِيْلَ لَهُ : ارْجِعْ عَنْ دِيْنِكَ ، فَأَبَىَ .


فَدَفَعَهُ إِلَىَ نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَقَالَ : اذْهَبُوْا بِهِ
إِلَىَ جَبَلِ كَذَا وَ كَذَا ، فَاصْعَدُوا بِهِ الْجَبَلَ ، فَإِذَا
بَلَغْتُمْ ذُرْوَتَهُ ، فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِيْنِهِ ، وَ إِلَّا
فَاطْرَحُوْهُ . فَذَهَبُوا بِهِ ، فَصَعِدُوا بِهِ الْجَبَلَ ، فَقَالَ :
الْلَّهُمَّ اكْفِيْنِيْهُمْ بِمَا شِئْتَ ، فَرَجَفَ بِهِمْ الْجَبَلُ
فَسَقَطُوا ، وَ جَاءَ يَمْشِيَ إِلَىَ الْمَلِكِ . فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ
: مَا فَعَلَ بِأَصْحَابِكَ ؟ّ فَقَالَ : كَفَانِيْهِمُ الْلَّهُ
تَعَالَىْ ! فَدَفَعَهُ إِلَىَ نَفَرٍ مِنْ أَصْحَابِهِ ، فَقَالَ :
اذْهَبُوْا بِهِ فَاحْمِلُوهُ فِيْ قُرْقُورٍ وَ تَوَسَّطُوا بِهِ
الْبَحْرِ ، فَإِنْ رَجَعَ عَنْ دِيْنِهِ ، وَ إِلَّا فَاقْذِفُوهُ .
فَذَهَبُوا بِهِ فَقَالَ : الْلَّهُمَّ اكْفِنِيْهِمْ بِمَا شِئْتَ ،
فَانْكَفَأْتُ بِهِمْ السَّفِيْنَةُ فَغَرِقُوا ، وَ جَاءَ يَمْشِيَ إِلَىَ
الْمَلِكِ . فَقَالَ لَهُ الْمَلِكُ : مَا فَعَلَ بِأَصْحَابِكَ ؟ فَقَالَ
: كَفَانِيْهِمُ الْلَّهُ تَعَالَىْ . فَقَالَ لِلْمَلِكِ إِنَّكَ لَسْتَ
بِقَاتِلِيْ حَتَّىَ تَفْعَلَ مَا آَمُرُكَ بِهِ . قَالَ : وَ مَا هُوَ ؟
قَالَ : تَجْمَعُ الْنَّاسَ فِيْ صَعِيْدٍ وَ احِدٌ ، وَ تَصْلُبَنّىْ
عَلَىَ جِذْعٍ ، ثُمَّ خُذْ سَهْما مِنْ كِنَانَتِيْ ، ثُمَّ ضَعْ
الْسَّهْمَ فِيْ كَبِدِ الْقَوْسِ ، ثُمَّ قُلْ : بِسْمِ الْلَّهِ رَبِّ
الْغُلَامِ ، ثُمَّ ارْمِنِي ، فَإِنَّكِ إِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ
قَتَلْتَنِيْ . فَجَمَعَ الْنَّاسَ فِيْ صَعِيْدٍ وَ احِدٌ ، وَ صَلَبَهُ
عَلَىَ جِذْعٍ ، ثُمَّ أَخَذَ سَهْما ً مِنْ كِنَانَتِهِ ، ثُمّ وَ ضَعْ
الْسَّهْمَ فِيْ كَبِدِ الْقَوْسِ ، ثُمَّ قَالَ : بِسْمِ الْلَّهِ رَبِّ
الْغُلَامِ ، ثُمَّ رَمَاهُ فَوَقَعَ الْسَّهْمُ فِيْ صُدْغِهِ ، فَوَضَعَ
يَدَهُ فِيْ صُدْغِهِ فَمَاتَ . فَقَالَ الْنَّاسُ : آَمَنَّا بِاللَّهِ
رَبِّ الْغُلَامِ ،

فَأَتَىَ الْمَلِكَ فَقِيْلَ لَهُ : أَرَأَيْتَ مَا كُنْتَ تَحْذَرُ ،
قَدْ وَ الْلَّهِ نَزَلَ بِكَ حَذَرُكَ . قَدْ آَمَنَ الْنَّاسُ . فَأَمَرَ
بِالْأُخْدُودِ بُأَفْوَاهِ السِّكَكِ فَخُدَّتْ وَ أُضْرِمَ فِيْهَا
الْنِّيْرَانُ ، وَ قَالَ : مَنْ لَمْ يَرْجِعْ عَنْ دِيْنِهِ
فَأَقْحَمُوهُ فِيْهَا ، أَوْ قِيَلَ لَهُ : اقْتَحَمَ ! فَفَعَلُوا ،
حَتَّىَ جَاءَتْ امْرَأَةٌ وَ مَعَهَا صَبِيٌّ لَهَا ، فَتَقَاعَسَتْ أَنْ
تَقَعَ فِيْهَا ، فَقَالَ لَهَا الْغُلَامُ : يَا أُمَّاهْ اصْبِرِيْ ،
فَإِنّكَ عَلَىَ الْحَقِّ " .
هَذَا حَدِيْثٌ صَحِيْحٌ . أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ



غريب الحديث :

1 - الأكمه : الذي و ُلِدَ أعمي .

2- مفرق رأسه : أي و سطه .

3-ذروة الجبل : أعلاه .

4- الجذع : هو العود من أعواد النخل .

5- كنانتي : بيت السهام .

6- كبد القوس : وسطه .

7- خُدَّتْ : أي شُقَّتْ .

8- أقحموه فيها : أي القوه فيها .

9 - القرقورة : نوع من السفن .

10 - الصعيد هنا هي : الأرض البارزة .

11- أضرم : أي أوقد .

12- انكفأت : أي انقلبت .


13- تقاعست : أي توقفت و جَبُنَتْ .







~~~~أذكر الله~~~~



صحيح القصص النبوي // قصة أصحاب الأخدود Aioa10
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://amoaagsherif.ahlamontada.com
 
صحيح القصص النبوي // قصة أصحاب الأخدود
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: ألواحة ألاسلامية :: الرسول صلى الله علية وسلم-
انتقل الى: