أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 صحف عالمية: رحيل مبارك ليس حلاً لمشكلات مصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د / عبد الرحمن
نائب المدير

نائب المدير
د / عبد الرحمن


عدد المساهمات : 1195
تاريخ التسجيل : 31/03/2010

صحف عالمية: رحيل مبارك ليس حلاً لمشكلات مصر Empty
مُساهمةموضوع: صحف عالمية: رحيل مبارك ليس حلاً لمشكلات مصر   صحف عالمية: رحيل مبارك ليس حلاً لمشكلات مصر I_icon_minitimeالأربعاء فبراير 02, 2011 2:08 pm



علقت صحيفة "الجارديان" فى افتتاحيتها على خطاب الرئيس مبارك، الذى أعلن فيه عدم ترشحه فى الانتخابات الرئاسية القادمة، وقالت إنه جاء تحت ضغوط أمريكية، ويمثل نهاية لمرحلة من مراحل الأزمة المصرية، لكنه لا يحلها بشكل نهائى.

وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يتضح بعد ما إذا كان المصريون سيقبلون بقاءه فى السلطة خلال الفترة المتبقية، كما أن المعركة الحقيقية الآن فى مصر ليست بين مبارك وباقى الشعب المصرى، لكنها بين النخب السياسية والعسكرية والاقتصادية الراسخة التى أصبحت تهيمن على المجتمع المصرى منذ الاستقلال وبين الطبقات التى تم استبعادها على نحو متزايد بشكل قسرى، وتم التلاعب بها، فهذه النخب عملت لأجل مبارك وحاربت لصالحه وخضعت لسيطرته واستخدمته فى نفس الوقت للدفاع عن مصالحها، فالحاكم المستبد لا يقف وحده أبداً، ورغم أن المحتجين يصيحون "ارحل" إلا أن القضية الأهم الآن ليست فى الوقت الذى سيذهب فيه مبارك وإنما فى الأمور التى ستذهب معه.

ومضت الافتتاحية فى القول، إن مبعث القلق الشخصى لدى الرئيس مبارك هو الانسحاب من الساحة بطريقة مشرفة، لكن هؤلاء الذين شكلوا أركان نظامه أكثر اهتماماً بالبقاء وليس بالانسحاب، فالحرس القديم فى الحزب الوطنى ربما يريدون أماكن لهم فى النظام الجديد، وربما يريدون كذلك نوعاً من الأنصار فى البيروقراطية المصرية.

وهناك كذلك طبقة رجال الأعمال خاصة المجموعة التى انجذبت نحو جمال مبارك، نجل الرئيس، والتى ستصر على أن اتصالاتها ورأس مالها وأعمالها حيوية لاستعادة الاقتصاد المصرى، وستهدد بعواقب وخيمة إذا لم يتم الوفاء بصفقات الماضى، وطبقة رجال الأعمال، تظل جزءاً من المشكلة وليس الحل، أما عن جهاز الشرطة، سيقدر أنه إن أجلاً أو عاجلاً ستكون هناك حاجة إلى مهاراتهم الوحشية مرة أخرى.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول، إن هناك من يرون أن رحيل مبارك فوراً عن الحكم هو الحل لمشكلات مصر، لكن سواء كان رحيل مبارك سيحدث الآن أو لاحقاً، فإن الأمر لن يكون ذلك.

وفى صفحة الرأى بالصحيفة، يكتب سيمون تسيدال يقول إن الرئيس مبارك ربما يكون فى طريقه لترك الحكم، لكن النظام نفسه لا يزال قوياً بدرجة كبيرة، وسيظل كذلك حتى يصبح من الممكن تأسيس نظام جديد من خلال انتخابات حرة ونزيهة، وهو الأمر الذى يواجهه العديد من التحديات، وأشار الكاتب إلى أن خطة النجاة الآن تتركز حول عمر سليمان نائب الرئيس وتعهد الجيش بعدم استخدام العنف مع المحتجين.

كما نطالع فى الصحيفة مقالاً للروائية أهداف سويف تروى فيه تجربتها من وسط ميدان التحرير، وتقول إنها لم تكن من قبل تتخيل أن تتدخل المؤسسة العسكرية فى الشئون السياسية فى مصر، وأضافت أن الجيش الذى يعد جزءاً أسياسياً من الشعب المصرى قد وفر فرصة القيام بالثورة السلمية الديمقراطية الشبابية الشعبية.

وفى صحيفة "الإندبندنت"، كتب روبرت فيسك عن المظاهرات التى جمعت العلمانيين والمتدينين الفقراء والأغنياء على هدف واحد، ووصف فيسك هذه التجمعات بأنها كانت أشبه بعرض النصر، دون تحقيق نصر، فقد تجمع مئات الآلاف فى فرحة وهم يغنون ويصلون، ومضى فيسك فى القول إن مبارك أنهى اليوم كما كان متوقعاً، بظهوره على شاشات التليفزيون وإعلانه أن لن يظل لفترة رئاسية جديدة، وهو الوعد الذى ربما لن يقبله الشعب الذى زعم أنه أحبه.

وأشار الكاتب البريطانى إلى أن المسيرة المليونية كان من المقرر أن تتجه إلى قصر القبة، حيث يقيم الرئيس، لكن مع اتساع الحشود، خشى المنظمون من تعرض المحتجين لهجوم من الشرطة.

ويقول فيسك، إن العديد من العناصر أحاطت بهذا الحدث السياسى غير المتوقع الذى شهدته مصر، أولها هو علمانية الأمر برمته، فقد سارت السيدات المحجبات والمنتقبات بجوار الفتيات غير المحجبات، وسار الطلاب بجوار الأئمة والرجال الملتحين، كما وقف الفقراء بجوار الأغنياء، وهو ما يمثل مزيجاً من مصر الحقيقية التى قسمتها الطبقات والحسد الذى شجع عليه النظام.

وانتقل الكاتب للحديث عن الموقف الأمريكى من الاحتجاجات فى مصر، وقال إن المرء يشعر بحالة من الأسف على الرئيس الأمريكى بارك أوباما، وأوضح أنه لو كان أوباما قد التزم بما قاله بعد ستة أشهر من تنصيبه فى الخطاب الذى ألقاه بجامعة القاهرة، ودعا إلى رحيل مبارك قبل عدة أيام، لكان المتظاهرون يحملون الأعلام الأمريكية إلى جانب المصرية، ولكانت واشنطن قد فعلت المستحيل بتحويل القضايا التى تثير كراهية أمريكا كالعراق وأفغانستان والحرب على الإرهاب وغيرها إلى علاقة أكثر ودية مع العالم العربى مثلما كان الأمر فى العشرينيات والثلاثينيات من القرن العشرين.

واعتبر فيسك أن أمريكا ضيعت الفرص بسبب ما وصفه بضعف وجبن الإدارة الأمريكية، فى الوقت الذى نجح فيه المصريون فيما فشل فيه الغرب طوال عقود، وهو تحويل الأنظمة الديكتاتورية المستبدة إلى ديمقراطية، فالفشل الأخلاقى للغرب، كما يقول فيسك، بحجة المخاوف من صعود الإسلام السياسى والحفاظ على الاعتدال، ربما يكون واحدة من أكبر المآسى فى الشرق الأوسط.

كما تطرقت الصحيفة فى افتتاحيتها كذلك إلى الأحداث فى مصر، وقالت تحت عنوان "مصر.. لحظة من الأمل، ومن الخوف أيضاً" إن القادة الغربيين قد كافحوا للتواؤم مع الثورة المصرية، فبدأت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون تعليقها على الأحداث بوصفها حكومة مبارك بأنها مستقرة، ثم هى الآن تطالب بانتقال منظم للسلطة، وشدد وزير الخارجية البريطانى وليام هيج على رغبة بلاده فى أن تكون هناك حكومة ذات قاعدة عريضة فى مصر، لكنه أوضح أن الاتصالات الدبلوماسية مع حكومة مبارك ستستمر.

وينبع هذا الارتباك الغربى، على حد قول الصحيفة، من دعم حكوماته المستمر منذ فترة طويلة للأنظمة القمعية المستبدة فى الشرق الأوسط ومن بينها نظام مبارك، وذلك من أجل استقرار المنطقة.

وحذرت الافتتاحية من ناحية أخرى من مخاطر تمسك مبارك بالسلطة وعدم تخليه عنها بشكل سريع، وحذرت كذلك من غياب الوضوح بشأن مستقبل مصر بعد رحيله، وقالت إن عواقب حدوث فراغ فى السلطة ستكون وخيمة. ورغم أنها استبعدت احتمال حدوث فوضى كتلك التى وقعت فى العراق، إلا أنها قالت عن هذا الأمر ليس مستحيلاً، فى ظل التوتر الطائفى الذى تجلى مع تفجير كنيسة القديسيين فى مطلع الشهر الماضى.

ومضت الصحيفة فى القول إنه إذا اختارت جماعة الإخوان المسلمين الظهور الآن على الساحة، فإن عواقب ذلك ستكون مأسوية، مع احتمال وجود نظام حكم دينى أشبه بالموجود فى إيران.

وختمت الصحيفة افتتاحيتها بالقول إن الآن يمثل لحظة تفاؤل كبيرة لملايين من المقموعين فى جميع أنحاء العالم العربى، لكن سيكون من الخطأ تجاهل حقيقية أنها لحظة خطر محتمل أيضاً، فهى لحظة أمل للأفضل، لكن أيضاً مع الاستعداد للأسوأ.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صحف عالمية: رحيل مبارك ليس حلاً لمشكلات مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» متظاهرو التحرير يسجدون لله بعد رحيل مبارك
» الكاريكاتير الغربى يعلق على رحيل مبارك
» سوزان مبارك تبكي اثناء زيارتها لنجليها لطمأنتهما على مبارك
» تقارير صحفية // أسرائبل حزينة على محاكمة مبارك و رئيس الموساد: الجيش المصرى خير مبارك بين التنحي والاعتقال
» ارتفاع ضغط الدم... معاناة عالمية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: المنتدا العام :: أمواج للاخبار تقدم العالم من زاويه مختلفة Waves of news-
انتقل الى: