أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 مقتطفات من كتاب فرنسيس باكون للكاتب عباس محمود العقاد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
نور الجمال

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مقتطفات من كتاب فرنسيس باكون للكاتب  عباس محمود العقاد Empty
مُساهمةموضوع: مقتطفات من كتاب فرنسيس باكون للكاتب عباس محمود العقاد   مقتطفات من كتاب فرنسيس باكون للكاتب  عباس محمود العقاد I_icon_minitimeالثلاثاء يناير 11, 2011 10:36 pm

[center]كان الانسان لا يختبر شيئاً لنفسه إلا بإذن من وليه وهو بين

أمين جاهل او عاقل غير أمين .. فأصبح جريئاً على الاختبار الميسر


له لا يقف به حد شأن من شئون عقله ولا جسده ولا عمل من أعمال


دنياه أول اعمال دينه .. وكان كل شيء حراماً عليه حتى يقال له إنه


حلال ..فأصبح كل شيء حلالاً له حتى يتبين أنه حرام




----------------




ان الناس لا يفهمون خيانة من الخيانات كما يفهمون الخيانة بين


الاصدقاء .. وربما دق عليهم فهم الخيانة الوطنية لالتباس الرأي فيها


بالتفاصيل الفقهية التي لا يفقهونها .. او لانطوائها في غمرة


الخصومات الحزبية والعصبيات المذهبية .. بل يدق عليهم احيانا فهم


الخيانة في العرض لما يحيط بها من الاستهواء القصصي والعلاقات


الشعرية او المسرحية التي تمتزج بأحاديث الغرام .. اما خيانات


الاصدقاء فهي من الخيانات المفهومة في كل بيئة وعلى كل حالة




---------------




الاخلاق لا ترجع كلها إلى العصور .. حتى ما كان منها سمة من


سمات تلك العصور .. لان الانسان يأخذ منها او يدع على حسب


طبعه الموروث او الاصيل فيه .. وقد ينبذها كلها ويثور عليها لفرط


المناقضة بينه وبينها كلما بلغت هذه المناقضة حداً يتعذر فيه التوفيق




--------------




ان الدول لا تستقر لها سيادة بغير النزعة العسكرية .. والا ركنت


الامم الى السلم والدعة وشاع فيها الجبن والتفريط وانتظرت ساعة


الهزيمة والخضوع وإن طال بها أمد الانتظار




--------------




كل رسالة في عالم الفكر او الروح .. هي رسالة توكيد وتقرير او


رسالة توسيع وتحويل .. ويندر جداً ان نرى في عالم الفكر والروح


رسالة ابتداء وابتداع لم يسبق لها تمهيد طويل




-----------




ان القياس فروض .. والفروض كلمات .. والكلمات رموز وخواطر .. فإذا


التبست الخواطر فالبناء الذي يقوم عليها مضطرب الاساس




------------




ان الدنيا مسرح لا يملك الانسان ان يتفرج عليه لانه هو اللاعب فيه ..


وانما يقف منه موقف المتفرج ملائكة السماء فحسب




-----------



أوثان القبيلة هي نزعات العقل الطبيعية التي تصور الاشياء على


صورة سابقة لا برهان عليها من التجربة والمشاهدة .. وهي


كإستراحة العقل الى صورة من الصور وتطبيق كل شيء عليها


واجتهاده في ليّ الحقائق لموافقتها .. معرضاً عما يخالفها او ينبهه


الى خطئه في الاستراحة إليها .. وهذه الاوثان هي التي تفسر لنا


ولع الانسان بالتطير وتصديق الخرافات والاكاذيب الملفقة من خداع


الحس او الخيال




----------




اوثان السوق هي إلحاق الافكار بالكلمات التي جرت على ألسنة


العامة وتداولها بغير تمحيص ولا اقتدار على الفهم الدقيق .. ومتى


اجتمع الناس كما يجتمعون في السوق فهم يتبادلون الافكار بألفاظ


لم توضع للدرس والعناية بالحقيقة .. وانما وضعت للمقايضة


والمساومة والتفاهم على سفاسف الامور .. فلا مناص في هذه


اللغة من التشويه والاختزال




-----------




من العبقريين من تعرف مداه بكتاب واحد او قصيدة واحدة .. لانه


يرتقي الى اوجه في بعض أعماله فيأتي بخير ما عنده او بكل ما


عنده .. وتعرفه حق عرفانه فلا تحتاج الى تجربة له بعدها ولا نصيب


في التجربة الجديدة الا تكراراً لا جديد فيه




-----------




حين يقال ان رجلاً يكذب .. فكأنما قيل انه جريء على الله جبان بين


يدي خلقه .. لأنه يواجه الله بالكذب ويفر به من الناس




------------




نلاحظ انه لم يكن قط من العظماء وذوي النباهة سواء رجل فرد قد


أصيب بلوعة الطب او طوح به الخب الى درجة الولع والهيام .. مما


يدل على ان الافكار الكبيرة والهمم الجادة تظل بنجوة من هذه


الخالجة الضعيفة




-------------




إن الانسان كما قيل أكثر ما يكون ملقاً لنفسه وخداعاً لعقله في


تعظيم قدره .. ولكن العاشق يذهب في الخديعة وراء ذلك لانه ما من


احد يضل في تعظيم قدره كما يضل العاشق في تعظيم معشوقه


وتجميل صفاته .. ومن ثم قيل بحق أنه لا يجتمع عقلٌ وغرام مُطلقاً




-------------




خير ما يصنعه المرء إذا لم يكن له بد من الحب .. أن يكبحه ويفصل ما


بينه وبين شؤون جده وشواغل حياته .. لانه لم يتسرب قط إلى


اعمال امرىء الا أوقع الاضطراب في حظوظه وحال بينه وبين الصمود


إلى غاياته




--------------




إن الحية لا تصبح تنيناً حتى تبتلع حية أخرى




---------------




قلما ينشغل احد بالاستطلاع والتحري الا وهو منطوي الصدر على


كراهية و بغضاء




---------------




ان اليائس من اصلاح حاله يبذل ما في وسعه لافساد حال سواه




---------------




من مشاكل الشبان في سياسة الامور انهم يحيطون بأكثر مما


يقدرون على حمله .. ويحركون أكثر ما يقدرون على تسكينه


ويندفعون الى الغاية دون مبالاة منهم بالوسائل والدرجات ويعتمدون


على قليل من المبادىء التي اتفقت لهم بغير روية .. ويعتسفون


المسائل التي تقحمهم في العواقب المجهولة .. ويبدأون بالعلاج


الحاسم من الوهلة الاولى .. ويضاعف اغلاطهم انهم لا يعترفون بها


ولا يرجعون فيها كالجواد الجامح الذي لا يقف ولا يلتفت يمنة ويسرة




---------------




من مشاكل الشيوخ انهم يعترضون كثيراً ويتشاورون طويلاً ويقتحمون


قليلاً ويسرعون الى الندم والنكوص وقلما يدفعون الامور الى اقصى


غاياتها بل يقنعون من النجاح بالخطة الوسطى




---------------




لا تقرأ لتعارض وتجادل .. ولا لتسلم وتستسلم .. ولا لتطرق باباً من


ابواب الاحاديث والأقاويل ولكن لتزن وتفكر وتعيد النظر فيما قرأت




---------------




القراء يقتبسون الحكمة من التواريخ .. والفطنة من الاشعار والدقة


من الرياضيات والعمق والرصانة والمنطق وقوة العارضة من الفلسفة


الطبيعية والعلوم التجريبية




---------------




ان الذين ينكرون الله يهدمون كرامة الانسان .. اذ كان الانسان


بجسده قريباً من الحيوان .. فإن لم يكن بروحه قريباً من الله فهو


مخلوق لئيم خسيس




---------------




ان العدوان الاول لا يتجاوز ان يكون اساءة الى القانون اما الانتقام


لذلك العدوان فهو يعطل عمل القانون وينزع وظيفته من بين يديه




---------------




المنتقم ند للمعتدى عليه .. ولكن المسامح الغفور اعلى منه واكرم




---------------




ان الرجل الذي يفكر في الانتقام يبقى جراحه مفتوحة دامية وهي


لولا ذلك أحرى أن تندمل وتبرأ




---------------




قد يموت الرجل وليس بشجاع او بائس .. انما يموت سآمة من حياة


يكرر فيها الشيء بعد الشيء مرات عدة




---------------




الواجب ان تقسم بين حب النفس و حقوق المجتمع قسمة رشيدة


وليكن من صدق اخلاصك لنفسك الا تكون غاشاً لغيرك ولا سيما


الملك و الوطن




----------------




انه لمن أعسر الامور إذا كان مدار الحديث بين اثنين ان تعرف من


منهما المبدىء به و من المعيد




-----------------




على الناس أن يسألوا الله السلامة كلما اضطربت دعامة من دعائم


الدولة الأربع وهي الدين والقضاء والمشورة والخزانة




------------------




الرجال في مناصبهم الرفيعة خدم مثلثو الخدمة .. خدم لملك الدولة


وخدم للسمعة وخدم للعمل والمصلحة فلا حرية لهم في انفسهم


ولا في اعمالهم ولا في اوقاتهم




------------------




عليك في تصريف اعمالك ان تتخذ القدوة لانها هداية .. ثم تتخذ


نفسك مقياساً لك بعد فترة من الزمن لترى هل كان صنيعك في


البداية خيراً من ذاك .. ولاتنس امثلة الذين أساءوا الصنيع في مثل


مكانك لتجتنب الاساءة لا لتنحى باللائمة عليها




-----------------




كن مصلحاً بغير زهو ولا ملامة للأزمنة السابقة او الرجال السابقين


وليكن همك ان تنشىء السوابق الحسنة لمن يليك كما تتبع


السوابق الحسنة ممن تقدم عليك




------------------




ارجع بالامور الى اصورلها لتنظر كيف حاق بها النقص والادبار واقتبس


العبرة من كلا الزمنين .. من الزمن السابق فيما هو الاكمل .. ومن


الزمن الاخير فيما هو الاصلح والاوفق والميسور بالقياس




------------------




اجعل عملك على وتيرة واحدة منتظمة ليعرف الناس سلفاً ما


يترقبون منك .. ولكن لا تلتزم الجزم والجمود على حال وحسبك اذا


انحرفت عن جادتك ان تحسن الإبانة عن علة هذا الانحراف




-------------------




لا تأكل قلبك بهمومك




-------------------




ان افضاء الرجل الى صديقه بسريرة فؤاده يأتي بالنقيضين .. فيضاعف


السرور ضعفين ويشطر الحزن شطرين .. وما من صديق يبث صديقه


مسراته إلا ازداد سروراً على سروره .. وما من صديق يبث صديقه


حزنه الا قل حزنه بعد بثه إياه




------------------




كم من الاخطاء الجسام والسخافات البالغات يقع فيها الكثيرون - ولا


سيما العظماء - من جراء فقدان الصديق الذي ينبهم إليها




-----------------




الغضب لا ريب نقص في الخليقة لانه لا يظهر على اكثرة الا في


الضعفاء كالاطفال والنساء والشيوخ .. وخليق بالشيوخ ان غضبوا ان


يجعلوا غضبهم الى السخر اقرب منه الى الخوف .. حتى يبدو عليهم


انهم فوق الاساءة لا دونها .. ولا يصعب ذلك على الانسان اذا راض


بنفس على ضبط عنانه




------------------




طرق الحياة كطرق المكان .. اقصرها كثيراً ما يكون اقذرها .. وليس


اجملها بالقريب منك في كل حين




-----------------




الثروة خادمة جميلة .. ولكنها اقبح سيدة




-----------------




الصمت فضيلة الحمقى




-------------------




تتفق الالوان جميعاً في الظلام




-------------------



من أشبع غيره منه رخص !




----------------




ان العامي يلوم غيره في كل خطأ يصيبه .. وطالب الحكمة يلوم


نفسه .. واما الحكيم الواصل فلا يلوم نفسه ولا يلوم الاخرين





study study study study study study study study study study study study study scratch scratch scratch
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من كتاب فرنسيس باكون للكاتب عباس محمود العقاد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: القصة والرواية لاشهر الكتاب-
انتقل الى: