أمواج الأندلس أمواج عربية
أهلا ومرحبا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، يشرفنا أن تقوم بالتسجيل اذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه
عزيزى الزائر يسعدنا ان تنضم الينا وتلحق بنا
كى تفيد وتستفيد بادر بالتسجيل مع اطيب الامنيات ادارة المنتدا
ورجاء التسجيل باسماء لها دلالية الاحترام

أمواج الأندلس أمواج عربية
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


وطن واحد هدف واحد قلب واحد قلم واحد تلك هى حقيقة أمواج الاندلس
 
أمواج الأندلسأمواج الأندلس  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  افضل موقع لتعلم الجرافيكافضل موقع لتعلم الجرافيك  أضغط وادخل وابحثأضغط وادخل وابحث  

 

 مقتطفات من رواية القوس و الفراشة للكاتب محمد الأشعري

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الجمال
مراقب عام

مراقب عام
نور الجمال

عدد المساهمات : 462
تاريخ التسجيل : 05/01/2010

مقتطفات من رواية القوس و الفراشة للكاتب محمد الأشعري Empty
مُساهمةموضوع: مقتطفات من رواية القوس و الفراشة للكاتب محمد الأشعري   مقتطفات من رواية القوس و الفراشة للكاتب محمد الأشعري I_icon_minitimeالأحد يناير 08, 2012 1:13 am

لقد أدركت في يوم ما أني ما إن أتبادل جملة أو جملتين مع إمرأة حتى أصبح
رهينة قصة حب لا علاقة لي بها من قريب ولا من بعيد وسيكون علي فيما بعد ان
اسعى بجهود كبيرة إلى الفكاك من الرهن مخلفاً في جل الاحيان بعضاً من ريشي
وجلدي في الحكاية
--------
لدي شعور لازمني على الدوام بأن لا
احد يملك شيئاً لأحد و ان كل شخص في هذا العالم مهما كانت له من علاقات
صلبة وحميمية فإنه لا يواجه مصيره إلا وحيداً و معزولاً وبإستعداد فطري
للإكتئاب والبكاء على النفس و أن لا أحد أبداً لا أحد يحقق سعادته بسبب
الآخرين مهما كانوا قريبين منه و أحباء
-------
لا تتحقق أي لحظة سعادة كثيفة او هشة الا من خلال التفاصيل التي نعثر عليها في دواخلنا
-------
إن الأباء الذين يتوفرون على حدس عاطفي نفاذ لا تنطلي عليهم الحيل لذلك فإن قلوبهم ترشدهم الى الحقيقة و تجعلهم يرفضون الثكل المزور
-------
ان افضل طريقة للتخلص من شخص لا يعجبك هو ان تعوضه بشخص آخر .. الشيء الذي يجدر بنا ان نفعله بأنفسنا قبل ان نفعله بالآخرين
-------
الخسارة ليست ما نفقده ولكن ما يتبقى في نفوسنا من شعور بالعجز عن فعل شيء لم نفعله
-------
اننا
عندما نولد تكون امامنا احتمالات لا نهائية لحيوات مختلفة . ولكن عندما
نموت لا يفضل من هذه الاحتمالات سوى الاحتمال الوحيد الذي تحقق منها
-------
ليس
في وسعي ان احدد طبيعة العلاقة التي تربطني بها . اني اعرف فقط انها
ضرورية . اعرف ذلك بنوع من الاحساس البارد آخذاً بعين الاعتبار انها تملك
هي الاخرى من الاسباب ما يجعلها تعتبرني في غاية الضرورة , و انا اثق في
اسبابها حتى و انا لا يمكن ان ادعي ان العالم يختل من حولي عندما لا تكون
هنا , انني فقط اشعر ان هناك نقصاً في اداة الآلة كما لو كنت ارى ذلك في
لوحة القيادة وهي تقول لي ما ينقص او ما يزيد في شروط ملاحتي الداخلية
------
احيانا تصبح الكلمات و الجمل أهم من الحكاية ذاتها !
------
الدقة في العلم والطبيعة و الفن هي الاقدر على تجسيد فكرة الجمال دون التشويش عليها بعاطفة ما
------
أليست
العلاقات التي نخطئها هي ايضا امكانيات فعلية لرابط من نوع آخر , أليست كل
علاقة احتمالا واحداً من عدة احتمالات وليس بديهيا ان نعثر على افضلها في
هذا الاحتمال
------
في لحظة ما ينفصل الانسان عن مساره ويصبح
ورقة معلقة في الفراغ , و عند ذلك يتخلص من ضغوط هذا المسار ويصبح قادراً
على الانغمار بكل وجوده في اي مغامرة محتملة لانه لم يعد مطالباً بتبرير اي
شيء ولا اعطاء دليل قاطع على شيء لانه اصبح ببساطة شديدة متحررا من
المستقبل
------
الجزم بشيء يتعلق بالطبيعة البشرية ليس سوى مجازفة
-------
اشعر
ان كلانا مربوطا بالآخر في حركة اندفاع نحو القعر . وكلما سعى احدهنا
للنجاة زاد بحركته العصبية والعشوائية في سرعة الاندفاع نحو اسفل سافلين
------
لقد
اصبحت اطفح بالمرارة والحدة ولم تعد تنطلي علي اي حيلة من حيل الحياة .
ولا اتوقع اي معجزة على الاطلاق .. كيف اتحمل حياة بهذا الوضوح !
-----
علينا
تركيب نوع من المصفاة في مدخلنا الروحي , تفرز ما هو ضروري لحياتنا حتى
ولو كان مؤلما وبين ما لا فائدة فيه حتى لو كان في غاية الاغراء . وان يكون
هذا الفرز ابلغ تعبير عن توازننا . وقوتنا . و صحتنا النفسية والبدنية .
ان يكون لذاتنا القصوى ومتعتنا الاكثر دقة وكيمياءنا السرية التي تنتج دون
استشارتنا . ودون ان نحس بذلك . ابتسامتنا الداخلية و هذه الاخيرة بما انها
بنت هذه المصفاة العظيمة فانها ستكون غلالة تحيط بأرواحنا واجسادنا
وتمنحنا وقاية نورانية لا يهزمها عارض من عوارض الحياة
-----
الحياة ليست سلسلة من الانتقام و تصفية الحساب . لا يمكن لاي جيل ان يعيش اوهام جيل آخر
-----
عندما
اتذكر كل ما لم افلح في انجازه يعتريني شعور بالغبن . اذ غالباً ما يجرني
الى ذلك المقارنة بين الجهد الذي بذلته لاعتناق قضايا كبرى والجهد الذي
بذلته لتحقيق امنياتي الصغيرة ودائما ادرك من خلال هذه المقارنة انني لو
كنت بذلت ولو جزء صغيراً من الجهد الذي بذلته في تلك القضايا العظيمة .
لتحقيق رغباتي الصغيرة لكنت اليوم شخصاً آخر . فأقر بيني و بين نفسي
استناداً الى هذه الحقيقة بأن تحقيق كل اهداف الدنيا لا يكون له اي معنى .
اذا كانت النتيجة على المستوى الشخصي هي وضع حطام انسان ما في كيس بلاستيكي
و نسيانه فيما بعد !
-----
ان ما يبدو خلاصاً لاول وهلة لا يمنعنا من الشعور عندما نفعله بأننا ندفن جزء منا
----
هناك اشياء إن لم نفعلها باكراً فاننا نفعلها غالبا بشكل سيء
----
الجبن أيضاً ان تكون انتقائياً في شجاعتك !
----
عندما تمر السنوات يصبح كل ما فعلته بعلاقتك بالآخر خطئاً فادحاً
----
لا تقاعد في الحرب
----
ما اسهل اللغة يمكن ان تضع فيها ما يكفي لتدمير بلد كامل دون ان يرف لك جفن
-----
كلنا نهزم امام الموت لكن لا شيء افظع من الهزيمة امام الحياة
----
لماذا تبدو مصائبي صغيرة جداً امام ما يحدث للآخرين !
-----
ان الاشياء القاسية التي مرت بي جعلتني اتحرر من اجزاء كثيرة من نفسي دون ان اخطط للامر او اعبىء له جهداً استثنائيا !
----


flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مقتطفات من رواية القوس و الفراشة للكاتب محمد الأشعري
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
أمواج الأندلس أمواج عربية  :: القاعة ألادبية :: القصة والرواية لاشهر الكتاب-
انتقل الى: